الاقتصادي

مبارك المهيري: أبوظبي من أهم المقاصد السياحية في العالم

زوار لجناح أبوظبي في معرض بورصة برلين للسياحة

زوار لجناح أبوظبي في معرض بورصة برلين للسياحة

أكد مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أمس أن إمارة أبوظبي أصبحت من أهم المقاصد السياحية في العالم نظراً لجهود القيادة لتطوير القطاع السياحي والتركيز على الارتقاء بالواقع السياحي وتفعيل مشاركة القطاع الخاص بالاستثمار بالقطاع السياحي كونه أصبح من أكثر القطاعات الاقتصادية جذبا للاستثمارات.
وقال، خلال مشاركة الهيئة في معرض بورصة السفر العالمية في برلين، إن إمارة أبوظبي تشهد نهضة سياحية كبيرة بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتوجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعم القطاع السياحي.
وأكد المهيري أن أبوظبي تمكنت من حجز موقعها على خريطة السياحة العالمية بصورة مرموقة ومتقدمة وتحولت إلى وجهة سياحية عالمية.
وحول أهمية المشاركة في معرض برلين، قال إن مشاركة هيئة أبوظبي في هذا الحدث السياحي العالمي إضافة إلى المعارض الدولية والمحلية الأخرى، تسهم في زيادة معدل توافد السياح إلى أبوظبي في ظل الجهود المبذولة لتلبية متطلبات الترويج للقطاع السياحي في الإمارة.
وأكد أن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تسهم بشكل فعال في تنشيط الحركة السياحية في الإمارة وجذب السياح والزوار إليها للاطلاع على مقوماتها السياحية الرائعة ووضعت خطة خمسية تتماشى مع أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي. وأعرب عن تفاؤله بازدهار السياحة في أبوظبي في ضوء الاستراتيجية الخمسية لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة التي تتضمن ست أولويات وهي تنظيم القطاع السياحي في أبوظبي وتعزيز التجربة السياحية وتحسين النقل وسبل المواصلات ومعاملات تأشيرات الدخول وتحسين مستوى التسويق الدولي وتطوير المنتج السياحي واستثمار ثقافة الإمارة وقيمها وتراثها بما يخدم تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية دولية.
وقال إنه نتيجة لجهود الحكومة لتنويع مصادر الدخل فإن إمارة أبوظبي تشهد طفرة كبيرة في مجال الفنادق والمشروعات العقارية بما في ذلك المراكز التجارية والمجمعات السكنية والمساكن الفاخرة ذات الواجهات البحرية والمدن المشيدة على الجزر الاصطناعية والمرافق الترفيهية والرياضية والمعارض الفنية والمتاحف والمناطق الصناعية على نحو أكسبها مظهرا جديدا أكثر حداثة وإشراقا.
حضر حفل الافتتاح محمد أحمد المحمود سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، ومحمد خميس المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار، وعدد من مسؤولي الهيئة، ورؤساء الهيئات والشركات السياحية الألمانية والأوروبية. ولفت جناح أبوظبي في المعرض، أنظار آلاف الزوار الذين توافدوا على زيارة الجناح العملاق الذي صمم ليعكس الهوية الثقافية.
ويضم جناح إمارة أبوظبي نحو 75 من الجهات العاملة والمعنية بالقطاع بما في ذلك شركات تطوير سياحي ومنتجعات وفنادق ومنشآت لخدمات الضيافة ومزودين للخدمات وشركات لإدارة الفنادق والمرافق والمعالم والوجهات السياحية ووكالات للسفر.
وازداد حجم المشاركة في الجناح بنسبة 20% مقارنة بالدورة الماضية من المعرض، ما يعكس التطور المضطرد في البنية التحتية والمعالم السياحية وخدمات الضيافة في مختلف أنحاء أبوظبي.
ويسلط جناح أبوظبي الضوء على التراث والثقافة والتقاليد الإماراتية العريقة والمعالم الطبيعية ومرافق الجذب السياحي علاوة على الأنشطة الترفيهية المتنوعة في الإمارة وخاصة البحرية مثل رحلات السفن السياحية ويخوت الصيد ورحلات الغطس والقوارب الشراعية.
كما يبرز الجناح المقومات السياحية في مدينة العين التي تضم مواقع أثرية نادرة مدرجة في قائمة اليونسكو لـ “التراث الإنساني العالمي”.
وتحتضن المدينة أيضا الحديقة المائية “وادي آدفنتشر” وتتسع شبكة الرحلات الجوية إليها ومنها خدمات “شركة اير برلين”.
وتسير شركة الاتحاد للطيران كذلك العديد من الرحلات إلى مطار العين الدولي.
وقام مبارك حمد المهيري يرافقه مبارك النعيمي مدير الترويج الدولي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بجولة في جناح الهيئة، اطلعا خلالها على أبرز المنتجات السياحية لإمارة أبوظبي في واحد من أهم معارض السياحة والسفر في العالم.
وزار المهيري جناح فندق قصر الإمارات وجناح شركة الاستثمار والتطوير السياحي والعقاري وشركة أبوظبي الوطنية للفنادق وعددا من أقسام الشركات السياحية العاملة في إمارة أبوظبي.
وأشاد بالمستوى الراقي الذي بلغه المنتج السياحي في الإمارة والإقبال الكبير الذي شهده الجناح في اليوم الأول لمعرض بورصة سوف السفر العالمية في برلين والذي يستمر حتى 11 من الشهر الجاري. ومن جهته، أكد مبارك النعيمي مدير الترويج الدولي في هيئة أبوظبي للسياحة أهمية مشاركة الهيئة بجناح ضخم في معرض “بورصة برلين الدولي 2012”.
وأوضح أن المعرض شهد زيادة عدد الجهات المشاركة في جناح الهيئة بنحو 15 جهة من أصل 75 من الجهات العاملة والمعنية بالقطاع، بالإضافة إلى شركات تطوير سياحي ومنتجعات وفنادق ومنشآت لخدمات الضيافة ومزودين للخدمات وشركات لإدارة الفنادق والمرافق والمعالم والوجهات السياحية ووكالات للسفر.
وقال “ إنه في ظل هذه المشاركة الضخمة والمميزة لأبوظبي فإننا نترقب إقبالا ألمانيا أكبر على وجهتنا السياحية عقب بدء شركة “اير برلين” تسيير رحلاتها اليومية بين دوسلدورف ومطار أبوظبي الدولي في 25 مارس المقبل.
وأشار إلى أن المنتج الترفيهي في الإمارة اتسع بصورة كبيرة العام الماضي مع إطلاق مبادرة الجولف في أبوظبي وافتتاح ملاعب جولف شاطئية ومنتجعات وفنادق فاخرة وما صاحبه من نمو في رصيد أبوظبي من الغرف الفندقية والذي يسهم في تعزيز الخيارات المتاحة للزائر ويدعم المنافسة بين مزودي الخدمات وبالتالي تحفزيهم على الارتقاء بمستويات الجودة وتوفير أسعار مناسبة.
وأوضح النعيمي أن المشاركة في “بورصة السفر العالمية” تبرز التطور المتواصل في المنتجات والخدمات بمختلف أنحاء الإمارة والتي تمنح الزائر فرصة اختبار تجارب سياحية فريدة واكتشاف تراث وتقاليد ومقاصد طبيعية ذات خصوصية لافتا إلى أن تقرير “ميرسير كونسالتينج” صنف أبوظبي في المركز الأول على قائمة أفضل مدن الشرق الأوسط من ناحية الأمن والسلامة الشخصية.
وأضاف “ أن جناح أبوظبي يوفر آفاقا واعدة للتواصل مع صناعة السياحة الأوروبية والعالمية ودراسة سبل تطوير أعمال مشتركة والتعاون على طرح برامج جديدة في وقت يسعى فيه القطاع وشركاؤنا إلى استثمار تنوع وجودة منتجنا السياحي”.
وأعرب عن تفاؤله بالتوصل إلى العديد من الاتفاقيات والعقود مع الشركات الألمانية والأوروبية والعالمية لجلب مئات الآلاف من الزوار والسياح إلى أبوظبي خلال الموسم السياحي للصيف والخريف القادمين.
يذكر أن أبوظبي سجلت نموا في عدد نزلاء منشآتها الفندقية من الأوروبيين بنسبة 30% خلال شهر يناير مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وبصورة عامة ارتفع عدد نزلاء المنشآت الفندقية في أبوظبي بنسبة 29% خلال شهر يناير الماضي مقارنة بالفترة ذاتها من 2011.
وأظهرت إحصاءات هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أن 127 فندقا وشقة فندقية في الإمارة استقبلت 198 ألفا و139 نزيلا في حين ازداد عدد الليالي الفندقية بنسبة 20% إلى 571 ألفا و672 ليلة.
وتعود هذه النتائج إلى برامج الفعاليات التي نظمتها الإمارة خلال شهر يناير ومنها استضافة “سباق فولفو للمحيطات” على مدى أسبوعين و”بطولة أبوظبي إتش إس بي سي للجولف” و”القمة العالمية لطاقة المستقبل” إلى جانب الاتساع المطرد لشبكة الرحلات الجوية إلى العاصمة الإماراتية مع إطلاق شركة الاتحاد للطيران أربع رحلات أسبوعية من مدينتي تشينغدو الصينية ودوسلدورف الألمانية إلى أبوظبي وبدء شركة “اير برلين” تسيير أربع رحلات أسبوعية من ألمانيا.
وارتفعت العوائد الإجمالية للمنشآت الفندقية في أبوظبي بنسبة 11% مقارنة بشهر يناير 2011 لتصل إلى 111 مليون دولار.
كما حققت عوائد أنشطة الأطعمة والمشروبات نموا بنسبة 18% لتبلغ 42 مليونا و300 ألف دولار.
واستقرت نسبة الإشغال عند 66% محافظة على المستويات المسجلة خلال يناير 2011 بينما انخفض متوسط فترة الإقامة الفندقية بنسبة 7% إلى 2,89 ليلة ومتوسط سعر الغرفة بنسبة 6% إلى 137 دولارا.
وتبدو المؤشرات إيجابية في بداية العام الجديد بالنظر إلى زيادة عدد الغرف الفندقية بمختلف أنحاء الإمارة خلال العام الماضي.
من جهة أخرى فقد اكتسبت البنية التحتية للسياحة الترفيهية دفعة إضافية مع تدشين العديد من المنتجعات الشاطئية والفنادق الفاخرة المطلة على ملاعب للجولف. واستقبلت المنشآت الفندقية في الإمارة تسعة آلاف و204 نزلاء ألمان خلال شهر يناير بنسبة نمو 64% لتتقدم ألمانيا إلى المركز الثالث على قائمة أكبر الأسواق الخارجية للسياحة القادمة إلى أبوظبي.
وسجل عدد النزلاء البريطانيين زيادة بنسبة 15% والفرنسيين بنسبة 22% والإيطاليين بنسبة 20% والهولنديين بنسبة 47%.
ويضم جناح إمارة أبوظبي في معرض بورصة السفر العالمية في برلين 2012 والمكون من طابقين فنادق وشركات مواصلات وخدمات ومنظمي جولات مما يعكس التطور المضطرد في البنية التحتية والمعالم السياحية وخدمات الضيافة في مختلف أنحاء أبوظبي.
وذكر النعيمي أن الهيئة تتطلع إلى تعزيز الوعي بالإمارة كوجهة سياحية مفضلة في ألمانيا أكبر أسواق السياحة الخارجية في أوروبا. وقال إن مشاركة الهيئة في “بورصة السفر العالمية 2012” لفتت أنظار آلاف من العارضين والمشاركين وزوار المعرض في يومه الأول بشكل فاق كل التوقعات مما يعكس المكانة والأهمية الكبيرة التي تحظي بها إمارة أبوظبي في أكبر معرض سياحي في العالم.
وأشار في هذا الصدد إلى ان الهيئة تسعى إلى تسليط الضوء على المنتجات والمعالم ومنشآت الضيافة والفعاليات الجديدة والتي تتنوع بين المنتجعات الصحراوية الفنادق الفاخرة ومراكز المؤتمرات والأعمال في العاصمة الإماراتية إلى الوجهات البحرية وملاعب الجولف المطلة على مياه الخليج، مؤكدا حرص الهيئة على التواصل عن قرب مع شركات السفر ومنظمي الجولات السياحية والزوار من ألمانيا لتعريفهم بالآفاق الواعدة المتاحة في إمارة أبوظبي.