صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

إكسبو 2020 دبي يستعرض جهود الاستدامة

دبي (الاتحاد)

أعلن إكسبو 2020 دبي عن مشاركته في أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي ينعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض الأسبوع المقبل، حيث يستعرض فريق إكسبو تفاصيل الخطط الموضوعة لتكون هذه النسخة هي الأكثر استدامة في تاريخ الحدث الدولي الذي يمتد لأكثر من 160 عاماً.
وخلال أسبوع الاستدامة يعلن نجيب العلي، المدير التنفيذي، مكتب إكسبو 2020 دبي، عن مبادرة جديدة للاستدامة تستهدف الطلبة والشباب لبناء إرث مستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وتشكل الاستدامة ركيزة أساسية في إكسبو 2020 دبي كونها أحد موضوعاته الفرعية الثلاثة إلى جانب الفرص والتنقل، ووضع منظمو الوجهة العالمية هدفاً يتمثل في الإسهام في إحداث تغيير إيجابي في مجال الاستدامة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم.
ويسلط إكسبو 2020 دبي خلال المشاركة في أسبوع أبوظبي للاستدامة الضوء على جناح الاستدامة الذي سيكون إحدى أبرز الوجهات ضمن الحدث الدولي المرتقب.
وتم تصميم الجناح ليكون أحد أفضل المباني استدامة على مستوى المنطقة، حيث ينتج قسماً كبيراً من احتياجاته من الطاقة والمياه باستخدام الألواح الشمسية واستغلال الرطوبة وإعادة تدوير المياه وغيرها من الأساليب المستدامة. وتشير التقديرات إلى أن القدرة الإنتاجية القصوى للجناح سوف تمكنه خلال السنة الواحدة من إنتاج 22000 لتر من الماء وتوليد طاقة تصل إلى 4 جيجاواط/‏ ساعة في السنة تكفي لقيادة سيارة نيسان ليف الكهربائية لمسافة 23 مليون كيلومتر، وهي ما يعادل نصف المسافة بين الأرض والمريخ.
وتشمل الأهداف التي وضعها القائمون على إكسبو تحقيق معيار لييد الذهبي للاستدامة كحدٍّ أدنى لكل المباني الدائمة في إكسبو 2020 دبي.
ومن خلال توظيف تقنيات البناء الذكية وشبكات الطاقة الذكية يهدف إكسبو 2020 دبي لخفض استهلاك الطاقة بنسبة 20% ما يسمح بتوفير 150 ألف ميجاواط بدعم من سيمنز، شريك رسمي أول للبنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية.
وفي الوقت الراهن يتميز تنفيذ عمليات الإنشاء والبناء في موقع إكسبو 2020 دبي بقدرٍ كبير من الاستدامة والرفق بالبيئة حيث يتم تحويل أكثر من 85% من النفايات بعيداً عن المكبات، وفي العام الماضي وصلت كمية النفايات التي تم تحويلها عن المكبات إلى 370 ألف طن.