الإمارات

«أبوظبي للتعليم» يعلن معايير نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة للقطاع التعليمي

السيد سلامة (أبوظبي) - أعلن مجلس أبوظبي للتعليم متطلبات نظام البيئة والصحة والسلامة لقطاع التعليم في إمارة أبوظبي، اعتباراً من أمس، ويشمل رياض الأطفال والمدارس والمعاهد والجامعات الحكومية والخاصة أو ما يماثلها في طبيعة عملها.
وسيتم البدء بتطوير وتطبيق الأنظمة المستهدفة بما يتوافق مع متطلبات النظام لقطاع التعليم والإطار التشريعي للنظام بإمارة أبوظبي وتحقيق أهداف المجلس في هذا الخصوص.
جاء ذلك خلال حفل الملتقى الأول للبيئة والصحة والسلامة، بحضور كل من سالم الصيعري المدير التنفيذي لقطاع المساندة، والدكتور رفيق مكي مدير مكتب التخطيط الاستراتيجيي، والمهندس حمد الظاهري المدير التنفيذي للبنى التحتية والقطاع الخاص، والدكتور جابر عيضة الجابري مدير مركز أبوظبي للصحة والسلامة البيئية، وعدد من المعنيين.
وأكد سالم الصيعري أن المجلس يعمل جاهداً من خلال العمل المشترك مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة بالإمارة بهدف تحقيق معايير التميز للمنظومة التعليمية، وتوفير مبان مدرسية تتمتع بأفضل المعايير والبرامج والإجراءات الخاصة بالبيئة والصحة والسلامة، بما يضمن تحقيق بيئة مدرسية آمنة ونظيفة ومستدامة من أجل سلامة الطلاب والعاملين بها.
وأضاف الصيعري أن متطلبات النظام لقطاع التعليم تشمل سياسة وأهداف البيئة والصحة والسلامة، وآلية إعداد التقارير، وبرنامج إدارة الطوارئ وبرنامج التدقيق والتفتيش، وعمليات عدم التوافق والإلزام، بالإضافة إلى خطط إدارة الطوارئ والمتطلبات التشريعية والقانونية.
وأشاد الدكتور جابر عيضة الجابري خلال الحفل بمساهمة المجلس الفعالة في الانضمام إلى قائمة القطاعات المعنية بتطبيق نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة في عام 2010، مع مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة والقطاعات الأخرى، وذلك في إجراء عملية تحديث شاملة على الإطار التشريعي لنظام إدارة البيئة والصحة، تحت إشراف اللجنة العليا للبيئة والصحة والسلامة التي تم تشكيلها من قبل المجلس التنفيذي.
وأشار إلى أن الهدف الأساسي من تحديث الإطار التشريعي للنظام هو السعي نحو التحسين المستمر، وتكامل المتطلبات على مستوى الإمارة، والمواءمة مع التطورات كافة في هذا المجال، لضمان التطبيق الفعال من قبل الجهات كافة في القطاعين الحكومي والخاص وبشكل موحد.
وأضاف أن مختلف القطاعات بدأت منذ ديسمبر 2011 بإعداد وثيقة متطلبات نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة للقطاع الخاص بها، ومن بينها قطاع التعليم الذي انتهى من إعدادها المجلس وتم اعتمادها من قبل المركز في منتصف ديسمبر 2011، حيث كان بذلك من أولى القطاعات الجديدة التي التزمت بمتطلبات الإطار التشريعي المحدث.
وأوضح أن قسم الصحة والسلامة بالمجلس بدء تنفيذ المشروع منذ الربع الأول من العام الماضي، محققاً حتى اليوم إنجازات متسارعة في تطوير وتطبيق أنظمة البيئة والصحة والسلامة بجميع المنشآت التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم، حيث حصل المجلس على اعتماد نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة الخاص بالمجلس واعتماد متطلبات النظام لقطاع التعليم من قبل مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة، وعلى اعتماد منظمة السلامة والصحة المهنية العالمية (IOSH) بالمملكة المتحدة (بريطانيا) لقسم البيئة والصحة والسلامة بالمجلس لتقديم الدورات التدريبية الخاصة بالسلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى حصوله على شهادتي الآيزو 14001 العالمية لأنظمة إدارة البيئة، والأوشاس 18001 العالمية لأنظمة إدارة الصحة والسلامة المهنية.
وفى نهاية الملتقى، تم تكريم فرق العمل الفنية التي ساهمت في حصول المجلس علي شهادتي اعتماد مركز أبوظبي للبيئة والصحة والسلامة وشهادتي (ISO 14001) و (OHSAS 18001)، وكذلك تكريم فريق العمل الفني القائم على إنجاز تجربة الإخلاء الشامل لمقر المجلس الرئيسي بأبوظبي، بالتنسيق مع الإدارة العامة للدفاع المدني أبوظبي.