الإمارات

حمدان بن محمد: القيادة توفر كل أسباب النجاح للشباب

حمدان بن محمد بن راشد يوجه المرشحين البحريين خلال حفل التخريج (الصور من وام)

حمدان بن محمد بن راشد يوجه المرشحين البحريين خلال حفل التخريج (الصور من وام)

دبي (وام)- أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، أن قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وصاحب السمو الوالد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يحرصان كل الحرص على توفير كل أسباب النجاح والتقدم لشباب دولتنا الحبيبة، إيمانا من سموهما بأن ثروة الوطن هم الشباب الذين يحملون لواء التقدم والتحديث في مختلف قطاعاتنا الوطنية.
وقال سموه، خلال حفل تخريج الدورة الثانية عشرة للمرشحين البحريين الذي جرى صباح أمس، في مقر الكلية البحرية في منطقة الطويلة على الطريق بين أبوظبي ودبي، إن قواتنا المسلحة الباسلة تحظى بكل الرعاية والمتابعة من أخي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يكرس كل جهده وخبرته وعلومه العسكرية في خدمة حماة الوطن والديار الساهرين على حماية استقرار وسيادة دولتنا في البر والبحر والجو.
وشهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي حفل تخريج الدورة الثانية عشرة للمرشحين البحريين الذي جرى صباح أمس، في مقر الكلية البحرية في منطقة الطويلة على الطريق بين أبوظبي ودبي.
وحضر الاحتفال سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان المستشار الخاص لصاحب السمو رئيس الدولة، والفريق الركن عبيد محمد الكعبي وكيل وزارة الدفاع، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة، وقادة الأفرع وكبار الضباط إلى جانب عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي والملحقين العسكريين في عدد من سفارات الدول الشقيقة والصديقة لدى الدولة وذوي الخريجين.
بدأ الاحتفال بالسلام والنشيد الوطنيين، ثم تفقد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم طابور الخريجين، وتليت آيات من الذكر الحكيم، بعدها تقدم طابور الخريجين على هيئة استعراض مرورا من أمام المنصة الرئيسية، عكس اللياقة البدنية والمهارات العسكرية والتدريبية العالية التي يتمتع بها الخريجون الذين أدوا قسم الولاء بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة، ولرئيسها ومطيعين لأوامر قادتهم في البر والبحر والجو ومدافعين عن أرض الإمارات وسيادتها.
وكان لقائد الكلية البحرية العقيد الركن سالم علي المحرزي كلمة في المناسبة، رحب فيها براعي الاحتفال سمو ولي عهد دبي مقدرا رعاية سموه لهذه المناسبة الغالية، ومؤكدا حرص قيادتنا الرشيدة الدائم على بناء قواتنا المسلحة بجميع أفرعها عدة وعتادا.
وأعرب قائد الكلية عن اعتزاز القوات المسلحة بأمسنا وحاضرنا، معاهدا الله والقيادة على المضي قدما إلى الغد بيقين ووعي وعزم أكيد على الذود عن حياض الوطن الغالي وسيادته ومكتسباته الوطنية.
وأشار في كلمته إلى العمل الجاد والمخلص الذي تنتهجه قيادة القوات المسلحة عموما وقيادة القوات البحرية على وجه الخصوص في سبيل الارتقاء بمستوى الكلية البحرية لتظل المرآة التي تعكس حضارة شعبنا وتقدم قواتنا المسلحة ومواكبة كل ما هو حديث في العلوم العسكرية وبرامج التدريب الحديثة كي تظل قواتنا البحرية في أعلى جهوزيتها وكفاءتها وقدرتها على القيام بواجبها الوطني على أكمل وجه.
ونوه العقيد الركن المحرزي باهتمام الكلية بتطوير برامجها التعليمية والتدريبية وحرصها على تحقيق التنمية المستدامة لكافة منظوماتها وفي إطار سعيها لتوفير تعليم نوعي وعالي الجودة، فقد عملت بالتعاون مع كليات التقنية العليا على بناء شراكة علمية استراتيجية، وطرحت الكلية برنامج الهندسة البحرية باعتبارها مجالا حيويا جديدا يواكب مستجدات التفوق البحري العسكري.
وأكد في ختام كلمته أن الفضل في إنشاء وتطوير الكلية البحرية وبرامجها التدريبية والأكاديمية يعود إلى توجيهات قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، ودعمها لمسيرة الكلية من أجل استيعاب شباب الوطن وتشجيعهم للالتحاق بكليتهم الوطنية التي تعد مصنعا وطنيا لتخريج الرجال المؤهلين والمدربين القادرين على حماية الوطن ومياهه الإقليمية ومنجزاته الحضارية وجدد العهد والولاء والطاعة لقيادة دولتنا العزيزة.
وعقب الكلمة قام سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وإلى جانبه، قائد القوات البحرية اللواء الركن بحري إبراهيم سالم المشرخ وقائد الكلية بتوزيع الجوائز على المتفوقين السبعة مباركاً سموه للشباب الخريجين تفوقهم وهنأهم على إنجازهم الأكاديمي والتدريبي الذي أهلهم للوقوف شامخين لحظة تكريمهم.
واختتم الاحتفال بتسليم واستلام علم الكلية من الدورة الثانية عشرة إلى الدورة الثالثة عشرة مصحوبا بأداء قسم العلم، ثم انصرف طابور الخريجين، ومرشحو الدورة الثالثة عشرة وفرقة موسيقى القوات المسلحة التي رافقتهم من ميدان الاحتفال بكل الحفاوة والتصفيق من قبل جمهور المنصة وزوارها.
وهنأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الذي التقطت له الصور التذكارية مع الخريجين إخوانه الخريجين من شباب الوطن ودعاهم إلى مواصلة البحث عن أية فرصة للاستزادة من مناهل العلوم العسكرية المتطورة دوما كي يظلوا في مقدمة الصفوف يتحملون مسؤولياتهم الوطنية بكل ثقة وكفاءة وإيمان بالله وبطاقاتهم الخلاقة.
وقال سموه في حديثه إلى الخريجين، إن قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وصاحب السمو الوالد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ،رعاه الله يحرصان كل الحرص على توفير كل أسباب النجاح والتقدم لشباب دولتنا الحبيبة إيمانا من سموهما أن ثروة الوطن هم الشباب الذين يحملون لواء التقدم والتحديث في مختلف قطاعاتنا الوطنية، خاصة قواتنا المسلحة الباسلة التي تحظى بكل الرعاية والمتابعة من أخي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يكرس كل جهده وخبرته وعلومه العسكرية في خدمة حماة الوطن والديار الساهرين على حماية استقرار وسيادة دولتنا في البر والبحر والجو.