الرياضي

تكريم أبطالنا في بطولة كأس أبوظبي للجوجيتسو

محمد بن ثعلوب يتوسط الأبطال المكرمين (تصوير عبدالعظيم شوكت)

محمد بن ثعلوب يتوسط الأبطال المكرمين (تصوير عبدالعظيم شوكت)

مصطفى الديب (أبوظبي) - كرم محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجوجيتسو، أبطال الإمارات الفائزين بالميداليات الذهبية في بطولة كأس أبوظبي للجوجيتسو التي أقيمت يومي الثاني والثالث من الشهر الجاري بصالة جامعة زايد بمدينةخليفة “ب”، وشمل التكريم شمسة حسن الفائزة بذهبية وزن تحت 56 كجم، وخالد الناخي الفائز بذهبية الحزام الأزرق تحت 70 كجم، وشامس الشامسي الفائز بذهبية الحزام الأزرق تحت وزن 68 كجم، وحماد علي يوسف الظهوري الحائز ذهبية تحت وزن 94 كجم، وسعود عبدالله الحمادي الفائز بذهبيتي الحزام الأبيض تحت وزن 74 كجم ببدلة ومن دون بدلة، ومحمد ناصر القبيسي بطل وزن الحزام البنفسجي للوزن المفتوح، وخليفه القبيسي الحاصل على ذهبية الحزام الأزرق تحت وزن 74 كجم.
جاء التكريم بصالة اتحاد المصارعة والجودو والجوجيتسو بالعاصمة أبوظبي، وحرص رئيس الاتحاد على تسليم الأبطال عدداً من الجوائز القيمة، وتحدث معهم خلال التكريم، وطالبهم بالمزيد من الإنجازات في الفترة المقبلة، وأكد محمد بن ثعلوب أن تكريم الأبطال أمر ضروري بهدف تحفيزهم نحو مزيد من الإنجازات التي تسطر في السجل التاريخي للعبة، لهم ولوطنهم، ووجه إليهم الشكر على المجهود الكبير الذي بذلوه من أجل وصولهم إلى منصة التتويج، واعتلائهم القمة، في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين من مختلف الجنسيات.
ووجه محمد بن ثعلوب الشكر إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه الدائم والمستمر لهذه الرياضة، حيث وفر الإمكانات المادية والمعنوية كافة من خلال وجود سموه في عدد كبير من المحافل الخاصة بها، الأمر الذي جعل عدداً كبيراً من شباب المستقبل يقبلون على ممارسة هذه اللعبة، وقصر المسافات عليهم في مشوار قد يبدو طويلاً، وأشار محمد بن ثعلوب إلى أن عدد الممارسين في المدارس وصل إلى 10 آلاف طالب بفضل دعم سموه، وهو رقم قياسي بكل الأحوال، لاسيما وأنه تحقق بعد فترة زمنية قصيرة من دخول اللعبة الإمارات.
كما وجه الشكر إلى الشركات الراعية للبطولة، على رأسها شركة أدنوك وشركة أدكو اللتان لم تقصرا في دعم البطولة.
وأكد محمد بن ثعلوب أن الهدف الرئيسي من إقامة مثل هذه البطولات هو التجهيز لبطولة كأس العالم التي ستستضيفها أبوظبي خلال الشهر المقبل، منوهاً إلى أن مثل هذه الفعاليات من شأنها أن تضاعف من خبرة لاعبينا، وتزيد من قدراتهم التنافسية في الأحداث العالمية الكبرى، كما أعلن أن الهدف الرئيسي للجميع هو المنافسة على لقب بطولة العالم، لاسيما وأن الاستعدادات تسير بشكل جيد سواء على الجانب التنظيمي أو الفني.
وتحدث محمد بن ثعلوب عن أهمية رياضة الجوجيتسو، حيث أكد أنها لعبة تنافسية تساعد الطلبة على إخراج الطاقات المكبوتة لديهم، كما أنها تساعد على بناء جيل قوي من شباب الوطن، وهو أحد أهم أهداف القيادة الرشيدة في توفير البيئة الصحية المناسبة للعمل، والتطور والنبوغ في المجالات كافة، ومن دون شك أن الرياضة دائماً تكون أساس نجاح أي عمل، لاسيما وأنها تساعد أبناءنا على مزيد من العمل، ونقاهة الذهن في الحياة بشكل عام.
وتطرق للحديث عن اللاعبين السبعة الذين يتم تأهيلهم حالياً بالولايات المتحدة الأميركية للمشاركة في كأس العالم المقبلة التي ستقام في أبوظبي الشهر المقبل، مؤكداً أن الاستعدادات تسير بشكل أكثر من رائع، والدليل الإنجازات الكبيرة التي حققها اللاعبون في بطولة هيوستن المفتوحة، والتي حازت إعجاب الجميع.
ووجه محمد بن ثعلوب الشكر للجنة المنظمة لكأس أبوظبي للجوجيتسو، مشيداً بالمجهود الكبير الذي بذلوه لنجاح الحدث، كما أشاد بدور جامعة زايد وإدارتها التي وفرت المتطلبات كافة، وأبدت موافقتها على الفور لاستضافة الحدث من باب أداء دورها المجتمعي تجاه شباب الوطن.
وأكدت بطلة الإمارات شمسة حسن، الحائزة ذهبية وزن تحت 56 كجم، أن التكريم الذي حصلت عليه سيكون خير دافع لها نحو أداء أكثر تميزاً في الفترة المقبلة، وتحديداً في بطولة العالم الشهر المقبل.
وأعلنت أن هدفها الرئيس هو حصد الذهب في البطولة، لرفع علم الدولة على منصة التتويج، وقالت: من المؤكد أن الاستعدادات للحدث تسير بشكل جيد، لكن أعتقد أن التكريم سيضاعف من همة جميع اللاعبين في الفترة المقبلة، منوهة إلى أنها ستبذل قصارى جهدها لاعتلاء القمة دائماً. وبدأت شمسة ممارسة الجوجيتسو منذ حوالي 18 شهراً، وتؤكد أن الاهتمام بجميع اللاعبين داخل مراكز التدريب أكثر من رائع، ولم تتوقع أن تجد كل هذا الدعم، وأن تصل إلى هذه المكانة في هذه الفترة القصيرة، ونفت أن تكون لممارسة الرياضة أي دور سلبي على أداء واجباتها الوطنية في عملها الوظيفي بإحدى مؤسسات الدولة، مؤكدة أن الرياضة ساهمت في مزيد من النشاط والإنجاز على مستوى حياتها العملية.
من جهته أعلن سعود الحمادي الطالب بكلية الهندسة، الحائز ذهبية الحزام الأبيض لوزن تحت 74 كجم، أن التكريم أعطاه مزيداً من القوة الإضافية في الاستمرار نحو مخططاته بالصعود لمنصة التتويج في بطولة العالم التي تستضيفها أبوظبي الشهر المقبل.
ووجه الحمادي الشكر للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه الدائم والمستمر لرياضة الجوجيتسو واللاعبين من أبناء الوطن، مؤكداً أن دعم سموه شكل حافزاً لنا للدخول في هذه اللعبة ممارستها. وقال: لقد دخلت عالم الجوجيتسو منذ ثمانية أشهر، وبفضل التدريب والدعم المستمر وصلت إلى الذهب في فترة لم أكن أتخيلها على الإطلاق، ووعد الحمادي بمزيد من الإنجازات للوطن في المحافل التي تقام على أرضه وخارجها أيضاً.
و قال شامس الشامسي، الحائز ذهبية الحزام الأزرق لوزن تحت 68 كجم، أن التكريم الذي حصل عليه سيضاعف من المسؤوليات الملقاة على عاتقة، لاسيما وأنه يسعى دائماً إلى التفوق على المستوى الرياضي والعلمي، ولن يكون ذلك إلا من خلال التدريب بقوة، وأيضاً إحداث التوازن بين الرياضة والدراسة.
وأكد انه يحلم بأن يكون بطلا للعالم في وزنه وهو ما سيسعى إليه في كأس العالم المقبل بأبوظبي، كما أنه يحلم بأن يكون مهندساً مدنياً على المستوى العملي، ويبلغ شامس من العمر 17 عاماً، وهو طالب بمدرسة الاتحاد الخاصة بدبي، ويحرص دائماً على التدريب بمركز الإمارات للجوجيتسو بدبي.