الرياضي

خطة طموحة لإعداد «الأبيض» لنهائيات كأس آسيا

منتخبنا تعادل مع اليونان في بطولة الصداقة  (من المصدر)

منتخبنا تعادل مع اليونان في بطولة الصداقة (من المصدر)

معتصم عبد الله (الدوحة) - خرج منتخب الشباب لكرة القدم مواليد 93 بفوائد فنية عديدة خلال مواجهته الثانية في بطولة الصداقة الدولية المقامة بالدوحة حتى يوم غد بتعادله مع اليونان 2 - 2 أمس الأول على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي، ويحتل “الأبيض الشباب” المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة، والتي يتصدرها “العنابي” القطري بعد فوزه على الصين بهدفين ضمن الجولة ذاتها، حيث رفع رصيده إلى 6 نقاط، فيما جاء اليونان وصيفاً وله 4 نقاط، والصين في المركز الأخير دون رصيد.
ويلتقي في الجولة الأخيرة غداً، الإمارات والصين في المباراة الأولى، تعقبها مواجهة قطر واليونان في ختام المسابقة، والتي يتوج بنهايتها المنتخب الحائز أكبر عدد من النقاط باللقب والجائزة المالية البالغة 50 ألف دولار، فيما ينال صاحب المركز الثاني 40 ألفاً، والثالث 30 ألفاً مقابل 20 ألفاً للمنتخب الأخير.
وتبدو أكبر الفوائد التي خرج بها “أبيض الشباب” الذي يستعد لنهائيات بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً المقررة من 1 إلى 17 نوفمبر المقبل بالإمارات، خلال مباراته الثانية أمس الأول الانسجام الجيد الذي بدا على لاعبو المنتخب، خلافاً لمباراته الأولى أمام قطر والتي خسرها صفر - 3، والمعروف أن منتخبنا يفقد ستة من عناصره الأساسية في المشاركة الحالية لظروف مختلفة، وتعد مباراة أمس الأول هي الرابعة للمجموعة الحالية بعد مباراتيه الوديتين أمام شورتان الأوزبكي ومنتخب ايران، إضافة إلى لقاء قطر في الجولة الأولى لبطولة الصداقة.
وأدخل عيد باروت المدير الفني لـ”أبيض الشباب” ثلاثة تعديلات على التشكيلة التي بدأ بها المباراة الأولى أمام “العنابي”، حيث دفع بالحارس حسن حمزة بدلاً من محمد عبيد ومحمد حسين الذي شارك منذ البداية على حساب خليفة بن لاحج ، وسالم جمعة بدلاً من سالم سلطان، فيما احتفظ بقية اللاعبين بمراكزهم التي استهلوا بها المباراة الماضية، وهم خميس علي وعبد الرحمن يوسف ومحمد علي عبيد وسهيل سالم وأحمد برمان وسالم راشد وفرج جمعة ويوسف سعيد.
وعلى عكس مجريات بداية المباراة والتي بدأها منتخبنا بشكل جيد، فاجأ المنتخب اليوناني دفاع “الأبيض” بتسجل الهدف الأول في الدقيقة 10 بتوقيع مهاجمه انتويوس رانوس، الذي استثمر تمريرة طولية وسط الدفاع وسدد كرة أرضية زاحفة معلنة الهدف الأول.
ولم يغير الهدف المبكر من واقع البداية الجيدة لـ”الأبيض”، حيث اعتمد التمريرات القصيرة، وظهر بتنظيم أفضل عن مباراته السابقة، غير أنه لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى المنافس الذي اعتمد على الهجمات المرتدة السريعة، والتي لم تخل من الخطورة، واحتسب حكم المباراة القطري خميس المري ضربة حرة لمنتخبنا في الدقيقة 40 نفذها برمان بعيدة عن المرمى.
ومع بداية الشوط الثاني عاد أحمد حسين للتقدم مستفيداً من تمريرة طويلة انخرط بها داخل منطقة الجزاء ليتعرض للعرقلة من قائد المنتخب اليوناني واسيليوس داخل منطقة الجزاء لم يتردد الحكم في احتسابها ركلة جزاء، انبرى لها بثقة أحمد برمان ووضع الكرة على يسار الحارس اليوناني بناجدوتس في الدقيقة 54.
وتراجع منتخبنا لمنطقة الدفاع وسط تقدم للمنافس الذي بحث عن الهدف الثاني، وهو الأمر الذي تحقق بواسطة انتويوس رانوس صاحب الهدف الأول، حيث ارتقى لركلة حرة حولها برأسه لترتد من القائم الأيسر لمرمى حسن حمزة حارس “الأبيض” قبل أن يعود ويكمل الكرة المرتدة من القائم في الشباك في الدقيقة 58.
وأجرى الجهاز الفني لمنتخبنا تغييرات عدة في صفوف المنتخب بخروج يوسف سعيد ومحمد علي عبيد وسهيل سالم وأحمد برمان ودخول محمد راشد وسالم سلطان وعلي يعقوب وسعود مصبح، وشهدت الدقائق الأخيرة إثارة كبيرة خاصة، في ظل ضغط لاعبي “الأبيض” على جبهة الدفاع اليوناني بغية إدراك التعادل، وسدد عبد الرحمن يوسف كرة خادعة مرت فوق المرمى، وأشهر الحكم البطاقة الحمراء للاعب اليونان ميكائيل أوجينكو بعد عرقلته محمد حسين المنطلق للأمام.
وفي الدقيقة 91 أدرك منتخبنا التعادل عن طريق ركلة جزاء لمصلحة علي يعقوب وسددها سعود مصبح بنجاح، لتنتهي المباراة بتعادل المنتخبين بهدفين لكل منهما.
ومن جانبه اعتبر رشيد مجاهد المدرب المساعد لمنتخب الشباب أن لاعبي المنتخب دخلوا في أجواء المباريات، مبيناً أن المواجهة الأخيرة أمام اليونان شهدت نوعاً من الانسجام بين اللاعبين على عكس المباراة الماضية، ورأى أن الوضع الحالي يعد طبيعياً نسبة لقلة المباريات التي خاضها المنتخب، خاصة بعد ضم مجموعة من العناصر الجديدة ، والتي لم تكن تشارك بصورة أساسية خلال المراحل الماضية.
وأشار إلى أن التغييرات التي أجراها الجهاز الفني على التشكيلة التي خاص بها المباراة الثانية أحدثت نوعاً من الانسجام، إضافة إلى إحساس اللاعبين بالمسؤولية ، وهو الأمر الذي بدا جلياً في نجاح المنتخب في تحويل تأخره في النتيحة مرتين الى التعادل.
وأوضح مجاهد أن الجهاز الفني لأبيض الشباب بقيادة المدرب عيد باروت والتعاون مع الادارة الفنية باتحاد الكرة وضع خطة طموحة لإعداد جيد للمنتخب استعداداً للنهائيات الآسيوية والتي يطمح من خلالها المنتخب إلى خطف إحدى بطاقات التأهل الأربع إلى مونديال الشباب تحت 20 عاماً في 2013. وأكد مجاهد على الفائدة الفنية الكبيرة التي خرج بها المنتخب في مباراته الأخيرة أمام المنتخب اليوناني ممثل القارة الأوروبية في البطولة، مبيناً أن أسلوب أداء المنتخبات الأوروبية يختلف بطبعية الحال عن نطيراتها على المستويين الخليجي والآسيوي، خاصة اعتمادها على الاندفاع والقوة البدنية. وحول مجريات المباراة أكد أن المنتخب “احتكر الكرة” أغلب فترات المباراة، خاصة في الشوط الأول، حيث كانت الأفضلية واضحة لمصلحة لاعبي “الأبيض” الذي نجحوا في الانتشار بشكل جيد وتهديد مرمى المنافس في أكثر من مناسبة، كما أن الهدفين اللذين هزا شباك المنتخب نتيجة “أخطاء فردية” يعمل المدرب على تصحيحها. ورأى مجاهد أن المباراة المقبلة أمام المنتخب الصيني تحتاج الى مجهود مضاعف لتحقيق نتيجة إيجابية، والمشاركة في البطولة الحالية أكسبت المنتخب مجموعة من اللاعبين الجدد، إضافة الى عودة عدد من اللاعبيين المصابين، والأداء تأثر خلال المباريات الماضية بغياب عدد من اللاعبين الأساسين، واعتبر أن النتائج تعد مرضية للجهاز الفني. وكشف المدرب المساعد أن المنتخب يضم مجموعة من العناصر التي لا تشارك مع أنديتها، أمثال المدافعين خالد طارق بشير وعبد الرحمن يوسف خميس، والأخير برز بشكل لافت على الرغم من وظيفته الحساسة كمحور لقلب الدفاع، خاصة أنه لا يؤدي أي مباريات تنافسية عدا التدريبات، وأعتقد أن هذا الأمر يحتاج إلى تدخل الجهات المسؤولة لحل مشكلة اللاعب.

يوسف: هدفنا تقديم الأفضل أمام الصين

الدوحة (الاتحاد) - قال عبد الرحمن يوسف مدافع منتخبنا أنهم حققوا الاستفادة من البطولة، خاصة من ناحية الاحتكاك مع منتخبات جيدة تضم لاعبين متميزين، كما أن هذه المرحلة تعد محطة مهمة في مشوار التحضير للنهائيات الآسيوية.
وأضاف: لم نظهر بشكل جيد في المباراة الأولى أمام قطر، ولكننا نجحنا في تقديم الأفضل أمام اليونان، ونسعى للمزيد، وتحقيق الفوز في ختام البطولة أمام الصين في مباراة الغد.
وحول عدم مشاركته مع أي نادٍ حالياً قال يوسف إن بداياتي كانت مع الوصل، وانتهى عقدي معه وقررت الانتقال إلى الأهلي، غير أنني لم أوقع رسمياً حتى الآن بسبب شكوى مقدمة من الوصل، وما زالت في انتظار حسم هذه المشكلة لأواصل مشواري.
من جانبه قال سالم راشد عبيد لاعب وسط منتخبنا واتحاد كلباء إنهم كلاعبين عزموا العقد على حصد نقاط المباراة المقبلة، مشيراً إلى أن المواجهة لن تكون سهلة أمام منافس يرغب أيضاً في تحقيق فوزه الأول في البطولة.
واعتبر أن روح المسؤولية الجماعية التي تحلى بها لاعبو المنتخب، كانت سبباً مباشراً في النتيجة الإيجابية التي تحققت أمام اليونان، واللاعبون نفذوا توجيهات الجهاز الفني المطلوبة، ونجحنا في الخروج بتعادل إيجابي، ونأمل أن يتواصل الأداء الجاد خلال المباراة المقبلة وإنهاء البطولة في المركز الثاني.

«العنابي» يتربع على قمة البطولة

الدوحة (الاتحاد) - تربع منتخب شباب قطر على قمة البطولة، بعد فوزه على الصين بهدفين أمس الأول، ورفع “العنابي” رصيده إلى 6 نقاط، حيث تفوق في الجولة الأولى على الأبيض الشاب 3- صفر، وبات قريباً من التتويج باللقب، ويكفيه التعادل في المباراة الأخيرة أمام اليونان “4 نقاط” غداً .
ويعد منتخب الشباب القطري هو ثاني إنتاج لأكاديمية التفوق الرياضي “اسباير” بعد المنتخب الأولمبي الذي يقدم بدوره مستويات جيدة خلال مشواره في التصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، وتضم تشكيلة “العنابي” 17 لاعباً من خريجي الأكاديمية.