الرياضي

الشباب يبحث عن «النقاط الكاملة» أمام الغرافة اليوم

الشباب استهل مشواره الأسيوي بالفوز على نيفيتشي الأوزبكي (الاتحاد)

الشباب استهل مشواره الأسيوي بالفوز على نيفيتشي الأوزبكي (الاتحاد)

منير رحومة (دبي) - يدشن الشباب في الثامنة من مساء اليوم مشاركته الآسيوية الثانية في مسابقة دوري أبطال آسيا، ليجدد العهد مع البطولة الأقوى والأبرز في القارة، بعد أن سبق له خوض غمار المسابقة عام 2009 في ثوبها الجديد.
وبطموحات كبيرة وأهداف جادة يدخل لاعبو “الجوارح” اللقاء الذي يجمعهم بالغرافة القطري، على ملعب مكتوم بن راشد بدبي، رغبة في انتزاع أول ثلاث نقاط في المشوار، وتدعيم حظوظهم في المنافسة على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني وإكمال المسيرة بنجاح.
وتأتي مشاركة الشباب في بطولة الموسم الجديد، بعد أن انتزع بطاقة التأهل في الدور التمهيدي الذي جرى يوم 18 فبراير الماضي من فريق نيفيتشي الأوزبكي بثلاثية نظيفة أكدت حسن استعداد الفريق للمنافسة بقوة والظهور بوجه مشرف، حيث أكملت “فرقة الجوارح” عقد الفرق الإماراتية إلى جانب الجزيرة وبني ياس والنصر لتحافظ أنديتنا على أربعة مقاعد في البطولة الآسيوية.
وعلى الرغم من أن لقاء اليوم يعتبر “ديربي خليجياً؛ قوياً لا يقبل التوقعات المسبقة إلا أن استعدادات لاعبي الشباب، والدعم الذي وجدوه خلال الأيام الماضية يؤكد الرغبة الكبير في حصد نقاط ثلاث مهمة وتأكيد قدرة الفريق على بلوغ أبعد ما يمكن، خاصة أن الشباب كان قريباً من التأهل إلى الدور الثاني في مشاركته الأولى عندما نافس إلى آخر جولة ولم يفصل بينه وبين بونيودكور الأوزبكي الذي صعد إلى الدور الثاني سوى نقطة واحدة.
ويملك ممثل الكرة الاماراتية لاعبين متميزين لهم خبرة المشاركات الكبيرة، حيث سبق لعدد كبير منهم خوض المشاركة الآسيوية الأولى والتعرف على أجواء المسابقة القارية، إلى جانب تواجد نخبة من اللاعبين الدوليين الذين استفادوا من مشاركاتهم مع “الأبيض” في الفترة الاخيرة ، بالإضافة إلى الأجانب الاربعة الذين يقدمون عروضاً طيبة وإضافة حقيقية وهم الأوزبكي عزيز بيك حيدروف الذي خاض المسابقة مع بونيودكور ووصل إلى أدوار متقدمة، والتشيلي كارلوس فيلانويفا الذي يعتبر أحد عناصر القوة في خط الوسط ، والبرازيلي سياو المتوهج بالعطاء منذ انطلاقة الموسم، إضافة إلى الوافد الجديد كييزا، والذي يتوقع أن يكشف عن حقيقة امكاناته خلال هذه البطولة القارية.
ويذكر أن المشاركة الآسيوية تأتي بعد أشهر قليلة من تتويج فرقة “الجوارح” ببطولة التعاون للأندية، الأمر الذي يزيد من إصرار اللاعبين على إضافة نجاحات جديدة في مسيرة الموسم الحالي.
وفي المقابل يعتبر فريق الغرافة منافس الأخضر اليوم من الفرق التي تملك خبرة المواجهات القارية على اعتبار أنها شاركت في اكثر من نسخة، ويقود ممثل الكرة القطري المدرب الفرنسي برونو ميتسو الذي يعرف كل صغيرة وكبيرة عن لاعبي الإمارات بعد أن درب المنتخب الأول، وقاده لإحراز لقب كأس الخليج. وتشهد تشكيلة الغرافة غياب قائد الفريق بلال محمد بسبب الإصابة بالإضافة إلى الايفواري ارونا ديندان الذي تعرض إلى إصابة قبل وصول البعثة بيوم واحد إلى دبي، وبالتالي يلعب الفريق القطري بثلاثة أجانب هم الإيراني فرهاد مجيدي والبرازيلي دييجو تارديلي والمغربي عثمان العساس.
واعتبر باولو بوناميجو مدرب الشباب أن مباراة اليوم على درجة كبيرة من الأهمية لفرقة الجوارح على اعتبار أن اللقاء الأول في البطولة دائماً ما يحظى باهتمام خاص، حتى ينجح الفريق في مواصلة المشوار بثبات لأنه مفتاح المنافسة في المجموعة لبلوغ الادوار المقبلة.
وأضاف أن اللاعبين متحمسون وكلهم إصرار على تحقيق نتيجة ايجابية خاصة أن المباراة تقام على ملعبهم وأمام جماهيرهم وبالتالي لا بد من استغلال هذين العاملين في انتزاع أول ثلاث نقاط ترفع المعنويات وتدفع الفريق بقوة.
وأشار إلى أن التركيز الكامل في اللقاء طوال الـ 90 دقيقة، بالإضافة إلى الانضباط التكتيكي والالتزام الخططي داخل الملعب طريق الفوز وحسم المواجهة لأن الدراسة التي قام بها لمعرفة أسرار نجاح الفرق الآسيوية التي وصلت إلى الأدوار المتقدمة أثبتت أن الجانب التكتيكي كان العامل الحاسم في مختلف المواجهات بفضل تركيز اللاعبين.
وطالب مدرب الشباب من لاعبيه إعطاء المباراة الأهمية التي تستحقها واحترام المنافس والتعامل معه بجدية كبيرة، وذلك من خلال التركيز واللعب بروح عالية منذ البداية على أمل انتزاع الفوز، وأكد أيضاً أن الفريق الذي يعرف كيف يستغل بعض الجزئيات في المباراة ويلعب بذكاء هو الأقرب إلى النقاط الثلاث، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الغرافة من الفرق القوية والتي تملك مدرباً متمرساً ولاعبين مميزين ويملك حظوظاً كبيرة في المنافسة بحكم خبرته في البطولة.
وعن حظوظ الشباب في المجموعة التي تضم أيضا الهلال السعودي وبيروزي الإيراني وأسباب عدم نجاح الفرق الإماراتية في المشاركات السابقة أوضح بوناميجو بأن الحظوظ متساوية في المجموعة وكل الفرق مؤهلة للمنافسة بجدية والتأهل إلى الدور المقبل، لذلك فإن الشباب عازم على الدفاع عن حظوظه بقوة ، وذلك من خلال التعامل الجيد مع المباريات على ملعبه وخارجه.
وأكد أن كل فريق يلعب 3 مباريات على أرضه و3 مباريات خارجها ، مما يفرض على كل الفرق استغلال عاملي الملعب لحصد أكبر عدد ممكن من النقاط، في انتظار خطف نقاط إضافية في التنقلات.
واعتبر أن الفرق الإماراتية لم تكن مركزة في البطولات الآسيوية السابقة، لذلك كانت مشاركاتها سلبية، مما يفرض على مختلف الفرق التي ترغب في المنافس أن تدخل البطولة بروح التحدي وإصرار النجاح والتركيز في كل محطة.
أما فيما يخص إصابة عيسى محمد وغياب أحمد محمد في الدفاع بالإضافة إلى عدم اكتمال شفاء عصام ضاحي أوضح مدرب الجوارح بأن الفريق يضم نخبة من اللاعبين الجيدين الذين بإمكانهم تقديم الإضافة المرجوة ومساعدة الفريق على تحقيق أهدافه لذلك فإنه لا يشعر بالقلق الكبير من غياب عنصر أو اثنين، وختم بوناميجو كلامه بأنه متفائل بتقديم عرض قوي ومشرف وترك أفضل الانطباعات في هذه المواجهة الأولى بالآسيوية.

القمزي: ثقتنا كبيرة في لاعبينا

دبي (الاتحاد) - أكد سامي القمزي رئيس مجلس إدارة نادي الشباب أن ثقة الادارة كبيرة في لاعبي الفريق، لتحقيق انطلاقة إيجابية في البطولة الآسيوية وانتزاع أول ثلاث نقاط في المشوار، نظراً للمستوى الطيب الذي يقدمه اللاعبون في مشوار الدوري، والمؤهلات الطيبة التي يتمتعون بها.
وأضاف أن لاعبي الشباب اكتسبوا خبرة المشاركات الخارجية، سواء في البطولة القارية أو الخليجية، ويعرفون اسلوب التعامل الناجح مع المواجهات القوية، مما يساعدهم على تقديم المستوى المطلوب منهم اليوم، وانتزاع أول فوز في البطولة.
أما عن المنافس وتراجع مستواه في الدوري القطري، أكد أن الشباب يحترم المنافس جيداً ويتعامل بجدية مع فريق الغرافة لأن البطولة الآسيوية عادت ما تكون متنفساً للفرق المتعثرة في دورياتها حتى تبرز وتتألق وتحصد النتائج الإيجابية.
أما فيما يخص ضغط المباريات وتداخل الاستحقاقات المحلية والخارجية قال إن فريقه يعرف الظروف ويعمل على تجهيز اللاعبين بدنياً وذهنياً لمختلف الاستحقاقات، معتبراً أن الشباب تكفيه 3 أيام راحة لخوض مباراة قوية أخرى، خاصة إذا كانت صفوفه مكتملة.

عثمان العساس: نجاح السد يحفز الفرق القطرية

دبي (الاتحاد) - أكد عثمان العساس لاعب الغرافة القطري والشارقة سابقاً، أن تتويج السد القطري بلقب دوري أبطال آسيا في الموسم الماضي يحفز مختلف الفرق التي تشارك في مسابقة الموسم الحالي، وترفع من معنويات اللاعبين، أملًا في تكرار الإنجاز والمنافسة بجدية على اللقب.
وأضاف أن نجاح السد دافع لكل الفرق القطرية حتى تؤمن بحظوظها وتنسج على المنوال نفسه، وتؤكد قدرتها على البروز في هذه البطولة القارية، كما أن لاعبي الغرافة استعدوا لهذه المواجهة القوية اليوم، وعازمون على تحقيق نتيجة إيجابية وإكمال المشوار بنجاح من خلال احساسهم بالمسؤولية، وتمنى أن يقدم فريقه عرضاً طيباً ويستعيد إمكانياته الحقيقية بداية من لقاء الشباب اليوم.

غياب عيسى وضاحي ومحمد أحمد

دبي (الاتحاد) - تشهد تشكيلة الشباب في مباراة اليوم غياب ثلاثة لاعبين في الدفاع، هم عيسى محمد بسبب تمدد في العضلة الخلفية يستوجب راحة لمدة أسبوعين، إلى جانب عدم جاهزية عصام ضاحي بالشكل الكامل وفضل المدرب إراحته حتى يكون جاهزاً لمباراة نصف نهائي كأس اتصالات، بالإضافة إلى غياب محمد أحمد المتواجد مع المنتخب الأولمبي في معسكر تركيا.

تشكيلة «الجوارح»

دبي (الاتحاد) - يتوقع أن يلعب الشباب بتشكيلة تضم الحارس إسماعيل ربيع وفي الدفاع محمود قاسم وحمدان قاسم ومحمد مرزوق ووليد عباس وفي الوسط عادل عبد الله وعزيز بيك حيدروف وكارولس فيلانويفا وفي الهجوم عيسى عبيد وسياو وكييزا.

طاقم سنغافوري لإدارة المباراة

دبي (الاتحاد) - يدير مباراة الشباب والغرافة طاقم حكام من سنغافورة يتكون من عبدالمالك بن عبدالبشير حكم الساحة وجو جيك جيفري المساعد الأول ولي لينج المساعد الثاني وسكبير سينج الحكم الرابع ويراقب المباراة غفاري حسن من إيران ويراقب الحكام محمد باسل الحجار من سوريا.