الرياضي

النصر يرفع شعار «المغامرة المحسوبة» في مواجهة سباهان

النصر يدخل البطولة الآسيوية بطموحات كبيرة

النصر يدخل البطولة الآسيوية بطموحات كبيرة

في الساعة السابعة مساء اليوم بتوقيت الإمارات، يدخل فريق النصر لكرة القدم تاريخ بطولة دوري أبطال آسيا، حيث يظهر “العميد” على الساحة القارية لأول مرة طوال تاريخه الذي بلغ 67 عاماً، عمر النادي الأقدم في كرة الإمارات، والذي تأسس عام 1945، وذلك عندما يخوض الفريق أولى مبارياته أمام سباهان الإيراني في أصفهان، ضمن مباريات المجموعة الثالثة التي تضم معهما لخويا القطري وأهلي جدة السعودي.
ويعلم لاعبو النصر وجهازهم الفني مدى أهمية الحدث الذي يعيشون تفاصيله الليلة، ومدى انتظار الجماهير في الإمارات لرؤية “العميد”، وهو يخطو أولى خطواته القارية، وهذا ما انعكس على حالة اللاعبين التي غلب عليها التركيز والحماس، منذ مغادرة دبي، والوصول إلى أصفهان مساء أمس الأول، وطوال رحلة الطيران التي استغرقت ما يقرب من ساعتين، وذلك في ظل الرغبة في تحقيق نتيجة جيدة تكون خير بداية للفريق في مسيرته الآسيوية، وأيضاً تسهل بقية المشوار، من أجل تحقيق حلم التأهل للدور الثاني للبطولة.
أنهى “العميد” تدريباته استعدادا للمواجهة بمران قوي مساء أمس على ملعب المباراة، وفي توقيت إقامتها نفسه، السادسة والنصف بتوقيت أصفهان، السابعة مساء بتوقيت الإمارات بمشاركة جميع اللاعبين المرشحين لخوض اللقاء، وركز الجهاز الفني بقيادة الإيطالي والتر زنجا مدرب الفريق على كيفية استغلال نقاط ضعف الفريق الإيراني مثل الاندفاع الهجومي الزائد، رغم تميز المنافس في أشياء كثيرة منها السرعة الفائقة للاعبيه ومهارة لاعبي خط الوسط، وهو ما أفرزته شرائط مباريات الفريق السابقة التي درسها زنجا ومعاونوه بشكل جيد خلال الشهر الماضي.
وحرص الجهاز الفني على عدم إجهاد اللاعبين مساء أمس الأول عقب الوصول، حيث اقتصر الأمر على تناول اللاعبين العشاء والخلود للنوم، بعد تحديد الغرف في فندق الإقامة، وذلك في ظل عدم الحاجة لأداء تدريب آخر عقب الوصول، حيث أدى الفريق تدريباً صباحياً في دبي قبل السفر، تفادياً لأي نوع من الإجهاد، خاصة في ظل برودة الجو الشديدة التي كانت مثار حديث الجميع عند هبوط الطائرة في مطار أصفهان.
ومن المنتظر أن يلعب النصر بالتشكيلة الأساسية التي خاض بها معظم مباريات الدوري الأخيرة، التي يغيب عنها حبيب الفردان لاعب المنتخب الأولمبي فقط، رغم غياب بعض العناصر الأخرى من اللاعبين البدلاء، حيث يعتمد زنجا على عبد الله موسى في حراسة المرمى، وأمامه محمود حسن وهلال سعيد في قلب الدفاع، ومسعود حسن جهة اليمين ومحمد علي في اليسار، وفي الوسط الرباعي حميد عباس وليو ليما ومارك بريشيانو وسالم خميس، وفي الخط الأمامي أمارا ديانيه ولوكا توني، مع الاحتفاظ بعدد من الأوراق، مثل المدافع الجاهز بدر ياقوت وطلال حمد وفاضل أحمد ومانع سبيل ويونس أحمد وجمال إبراهيم للدفع بهم، وفق ما تقتضيه ظروف المباراة.
ويلعب زنجا بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم، معتمداً على “المغامرة المحسوبة”، من خلال استغلال المساحات التي تنتج عن تقدم لاعبي الفريق المنافس من خلال الهجمات المرتدة السريعة، وتضييق المساحات، لإيقاف خطورة لاعبي سباهان، الذين سوف يرغبون في حسم المباراة مبكراً، وعمل المدرب الإيطالي على تحفيظ لاعبيه كيفية مواجهة ذلك، والتعامل مع كل ظروف المباراة، إذا حدث وتقدم الفريق المنافس، أو إذا استمر التعادل لفترة طويلة، وأيضاً إذا نجح النصر في التقدم أولًا.
وألقى مدرب النصر محاضرة فنية قبل بدء مران الأمس، ويقوم بإلقاء المحاضرة الأخيرة ظهر اليوم، قبل التوجه إلى ملعب المباراة، لشرح واجبات كل لاعب، ودوره في المباراة التي يرى الجميع أنها “بوابة” دخول الفريق أجواء المنافسة، على أحد المركزين الأول والثاني في المجموعة، للتأهل للدور الثاني للبطولة، كأول هدف للفريق في المنافسة القارية، التي يملك الفريق فيها طموحات كبيرة، رغم قوة الفرق المنافسة وتاريخها.
وأنهى فريق سباهان تدريباته في سرية وبعيداً عن جماهيره، بعد العودة من معسكر تركيا، الذي أقامه هناك خصيصاً من أجل المباراة الافتتاحية لمشواره في دوري أبطال آسيا، وذلك في ظل توقف الدوري الإيراني حالياً، الذي يتصدر سباهان جدول الترتيب فيه برصيد 52 نقطة من 26 مباراة لعبها حتى الآن، كان آخرها الفوز على سايبا 2 -1، وهو يتقدم بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه فريق استقلال طهران، وذلك قبل 8 جولات من انتهاء المسابقة.
ويدير اللقاء اليوم طاقم التحكيم الصيني يضم حكم الساحة تاي هين، الذي أدار مباراة منتخبي العراق وأوزبكستان في التصفيات الأولمبية مؤخراً، ويبلغ من العمر 41 عاماً، ويعاونه مواطنيه هو جي جي المساعد الأول، وهو ويمينج المساعد الثاني، بالإضافة إلى الحكم الرابع الصيني أيضاً وانج زهي، ويراقب اللقاء السريلانكي سونيل سيناويرا، أما مراقب الحكام فهو السعودي علي الطريفي.
وعقد ظهر أمس الاجتماع الفني الخاص بالمباراة “أهلية اللاعبين” بحضور مديري الفريقين والحكام والمراقبين، وذلك بفندق الكوثر أصفهان، الذي تقيم فيه بعثة النصر، كما تم عقد المؤتمر الصحفي للمدربين في الفندق نفسه، وتم خلال الاجتماع الفني تحديد كل ما يخص المباراة والوقت المخصص لتدريبات الإحماء وموعد دخول الفريقين لأرض الملعب والزي الذي يرتديه كل فريق، حيث يلعب النصر بالزي الأزرق التقليدي.
قرر الجهازان الفني والإداري للنصر أن يكون الأسترالي مارك بريشيانو لاعب الوسط هو “كابتن” الفريق في كل مباريات بطولة دوري أبطال آسيا هذا الموسم، وذلك بسبب حجم شهرته ونجوميته على مستوى القارة الصفراء باعتباره لاعباً دولياً في المنتخب الأسترالي، وأيضاً بسبب شخصيته المميزة والهدوء الذي يتمتع به، وأيضاً قدرته على أن يكون قائداً للفريق داخل الملعب في ظل علاقته الجيدة مع جميع اللاعبين، الذين يكنون له احتراماً كبيراً. وقابل اللاعب هذا القرار بسعادة بالغة، ووجه بريشيانو الشكر إلى الجهازين الفني والإداري على تعيينه قائداً للفريق في المباريات الآسيوية، مشيراً إلى أن ذلك يحمله مسؤولية أكبر في هذه المرحلة، كما أن الفريق يتعامل بروح الأسرة الواحدة، ولا يقف عند أي أمور شكلية، وذلك في ظل التزام الجميع والروح التي تجمع اللاعبين في الملعب وخارجه.
وأبدى بريشيانو ثقته في قدرة فريقه على عمل نتيجة إيجابية في لقاء اليوم والعودة إلى دبي بسعادة كبيرة، وذلك رغم قوة فريق سباهان الإيراني، خاصة على ملعبه وبين جماهيره، وقال: نحن قادرون على تقديم مباراة قوية لأننا الآن في حالة فنية وبدنية تسمح بذلك مهما كانت قوة الفريق المنافس، ونحن نلعب دون ضغوط لأننا في بداية ظهورنا الآسيوي، وهذا في حد ذاته يخفف كل الضغوط على اللاعبين.



خالد عبيد: نلعب دون ضغوط ونثق في قدراتنا رغم قوة المنافس

أصفهان (الاتحاد) - عبر خالد عبيد إداري فريق النصر عن تفاؤله الكبير بإمكانية تحقيق الفريق نتيجة جيدة في لقاء اليوم، مع اعترافه بصعوبة المباراة أمام متصدر الدوري الإيراني، وقال: درس الجهاز الفني فريق سباهان بشكل جيد، ونحن نعلم الآن نقاط قوته ونقاط ضعفه، ونعرف كيف سنواجهه في اللقاء المرتقب الليلة، وأنا أثق في قدرة اللاعبين على عمل مفاجأة سارة لنا اليوم في أول مشهد لهم في بطولة دوري أبطال آسيا.
وأضاف: لدينا عناصر صغيرة السن كبيرة الطموح ضمن التشكيلة، لكننا أيضاً نمتلك بعض الخبرات التي لا يمكن التقليل منها مثل الرباعي الأجنبي الإيطالي لوكا توني والأسترالي بريشيانو والإيفواري أمارا ديانيه والبرازيلي ليو ليما، وكلهم سبق لهم اللعب الدولي، ويملكون خبرة التعامل مع مثل هذه المباريات، وأيضاً لدينا أكثر من لاعب محلي يملك خبرات كبيرة مثل عبد الله موسى وسالم خميس وبدر ياقوت وهلال سعيد، وهذا المزيج قادر على تحقيق كل ما نتنماه.
وأكد إداري النصر أن الفريق يلعب في البطولة الآسيوية دون أي ضغوط، لأن الإدارة لم تطلب سوى اللعب بروح عالية، وبذل الجهد من أجل تشريف كرة الإمارات، وهو ما يجعل اللاعبين في حالة جيدة من الراحة النفسية قبل بدء المهمة، وقال: نحن لا نخشى فريق سباهان على ملعبه ونعلم أنه متصدر الدوري الإيراني، لكننا أيضاً نثق في قدرات لاعبينا وحماسهم ورغبتهم في عمل تاريخ جديد لنادي النصر من خلال البطولة القارية.


أخبار سريعة عن البعثة من أصفهان

تبلغ درجات الحرارة هنا في أصفهان أثناء الليل ما يقترب من الصفر، وتبلغ 5 درجات في توقيت إقامة المباراة عند السادسة والنصف مساء بتوقيت أصفهان، السابعة بتوقيت الإمارات، وقد شعر الجميع بذلك منذ الخروج من باب الطائرة في المطار، ولذلك حمل اللاعبون معهم كل ما يعينهم على تحمل البرد القارس من ملابس ثقيلة وقفازات وأغطية للرأس، بينما كان الوحيد الذي يشعر بالمتعة في هذه الأجواء الباردة الإيطالي والتر زنجا مدرب الفريق، الذي قال للاعبين: لماذا تنزعجون من البرد، أشعر أنني في مدينة ميلان، هذه هي أجواء كرة القدم.
خطف الإيطالي لوكا توني مهاجم الفريق الأضواء من الجميع في مطار أصفهان، وحرص كل الموجودين بالمطار على مصافحته والتقاط الصور التذكارية معه، وكان هناك متسع من الوقت لعمل ذلك في ظل استغراق إنهاء إجراءات الدخول لوقت طويل من قبل موظفي مطار اصفهان.
أجرى حبيب الفردان لاعب النصر الموجود مع بعثة المنتخب الأولمبي في معسكر تركيا استعداداً لمواجهة أوزبكستان في طشقند اتصالًا بزملائه اللاعبين فوز وصولهم أصفهان من أجل الاطمئنان على حالة الفريق قبل خوض مباراة سباهان،
حرص مروان بن غليطة رئيس مجلس إدارة نادي النصر وشركة كرة القدم على توديع البعثة في مطار دبي ومعه عارف عباس المدير التنفيذي للشركة، وحرصاً على البقاء مع اللاعبين لأكثر من ساعتين حتى مغادرة الفريق من أجل تحفيز اللاعبين.