الاقتصادي

الأسهم المحلية تتكبد 5,7 مليار درهم خسائر سوقية

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - تعرضت الأسهم المحلية في تعاملاتها أمس لأكبر عملية جني أرباح منذ بدء موجة الصعود الحالية في الأسبوع الثاني من يناير الماضي، لتتكبد 5,7 مليار درهم خسائر في قيمتها السوقية.
وتراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 1,47%، محصلة انخفاض سوق ابوظبي للاوراق المالية بنسبة 0,59%، وسوق دبي المالي بنسبة 3,7%، أكبر نسبة انخفاض يومي للسوق منذ أكثر من عام.
وتخلت مؤشرات الأسواق عن حواجز المقاومة النفسية التي اخترقتها خلال الجلسات الماضية، حيث تراجع مؤشر سوق دبي دون 1700 نقطة، وسوق أبوظبي دون 2625 نقطة، وإن كان لا يزال فوق الحاجز العتيد 2600 نقطة.
واعتبر المحلل المالي وضاح الطه أن موجة جني الأرباح طبيعية، بعد ارتفاعات قياسية استمرت بدون توقف منذ الأسبوع الثاني من يناير الماضي، حقق معها سوق دبي المالي قبل انخفاض أمس أكبر المكاسب بين أسواق المنطقة منذ مطلع العام بنسبة 29%.
وأضاف أن عمليات جني الأرباح بالقوة نفسها التي تعرض لها سوق دبي، تأجلت أكثر من مرة، بسبب الإفراط في التفاؤل بين أوساط المستثمرين، علاوة على أن هذه الارتفاعات جاءت بعد إفراط في التشاؤم، سجلت خلالها الأسهم مستويات هبوط قياسية غير مبررة.
وقال “الإيجابي في موجة جني الأرباح أنها لم تتضمن عملية بيع بدافع من الهلع، الأمر الذي يجعلنا نعتبرها في السياق الطبيعي، حيث لا تزال الأسواق في وضعها “الإيجابي” الذي يتوقع أن يستمر لمدة طويلة قد تصل إلى عامين”.
وبحسب الاحصاءات، جاءت عمليات البيع المكثفة في السوقين من قبل الاستثمار الأجنبي غير الخليجي والعربي، وسجل صافي بيع قوي في سوق دبي بقيمة 24 مليون درهم، وفي سوق أبوظبي بقيمة 6,9 مليون درهم.
وأغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 2591,07 نقطة، وتراجعت القيمة السوقية إلى 383,04 مليار درهم، وبلغت قيمة التداولات 950 مليون درهم، من تداول 730 مليون سهم، من خلال 10452 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 64 شركة من أصل 127 شركة مدرجة في الأسواق، وحققت أسعار أسهم 8 شركات ارتفاعا، في حين انخفضت أسعار أسهم 50 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم بقية الشركات. وجاء سهم « تبريد» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا، حيث تم تداول ما قيمته 193,71 مليون درهم، موزعة على 94,06 مليون سهم، من خلال 1281 صفقة، وجاء سهم «تمويـل» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 148,23 مليون درهم، موزعة على 103,26 مليون سهم، من خلال 1452 صفقة.
وحقق سهم «تمويـل» أكبر نسبة ارتفاع سعري بلغت 12,8% إلى 1,49 درهم، من خلال تداول 103,26 مليون سهم، بقيمة 148,23 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «الخليج الطبية» 8,3% إلى 1,95 درهم من خلال تداول 5 آلاف سهم، بقيمة 9750 درهماً.
وسجل سهم «الخليجية للإستثمارات العامة» أكبر انخفاض سعري 10% إلى 0,36 درهم، من خلال تداول 2.38 مليون سهم، بقيمة 880 ألف درهم، تلاه سهم «أمان» بنسبة 9, 98% إلى 0,88 درهم، من خلال تداول 9,78 مليون سهم، بقيمة 8,83 مليون درهم.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 10,66%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 19,35 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 73 شركة من أصل 127 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 20 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» المرتبة الأولى، مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 43,9%، ليستقر على مستوى 2336,32 نقطة، ومؤشر قطاع «العقارات» بنسبة 33,5%، ليستقر على مستوى 2291,91 نقطة.
وارتفع مؤشر قطاع «الصناعة» عن نهاية العام الماضي 18,9%، ليستقر على مستوى 809,302 نقطة، ومؤشر قطاع «النقل» 18,7%، ليستقر على مستوى 2002,38 نقطة، ومؤشر قطاع «البنوك» 9,52%، ليستقر على مستوى 1683,25 نقطة .