الرياضي

الريال يجتاح إسبانيول بخماسية في «برنابيو»

هيجوين (يسار) يقود هجمة لريال مدريد بإتجاه مرمى اسبانيول (أ ب)

هيجوين (يسار) يقود هجمة لريال مدريد بإتجاه مرمى اسبانيول (أ ب)

حقق ريال مدريد المتصدر فوزاً كبيراً على ضيفه اسبانيول 5-صفر أمس الأول في ختام المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم. على ملعب سانتياجو برنابيو في العاصمة، حقق ريال مدريد الفوز العاشر على التوالي منذ خسارته أمام برشلونة على هذا الملعب بالذات 1-3 في الدوري في ديسمبر الماضي، والسادس في المواسم الثلاثة الأخيرة على اسبانيول كان خامسها مطلع أكتوبر الماضي 4-صفر على أرض الأخير في برشلونة.
وبدأ ريال مدريد المباراة بقوة وحصل على 4 ركلات ركنية في الدقائق العشر الأولى التي كثرت فيها حالات التسلل وتخللتها محاولة وحيدة لاسبانيول وتسديدة قوية بعيدة المدى من العاجي كريستيان كوفي ندري روماريتش مرت بجانب القائم الأيسر (6). وعكس البرتغالي كريستيانو رونالدو كرة مهمة لم تجد من يتابعها (13)، وخطف حارس اسبانيول فرانشيسكو كاسيا كرة خطرة عرضية من أمام قدم الأرجنتيني جونزالو هيجواين الذي جهد من أجل إعادة ثقة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو به مستفيداً من غياب الفرنسي كريم بنزيمة المصاب الذي أصبح أساسياً على حسابه (15)، وصد كاسيا كرة قوية سددها البرازيلي ريكاردو كاكا (19).
واسفر ضغط ريال مدريد عن خطف الكرة من دفاع اسبانيول أعيدت من الألماني مسعود أوزيل إلى هيجواين ومنه إلى رونالدو داخل المنطقة تابعها بيسراه مباشرة في الشباك (23) مسجلاً هدفه الثلاثين في البطولة والثامن والثلاثين في مختلف المسابقات.
وعلى من الرغم السيطرة الميدانية والتفوق الكبير، ارتكب دفاع ريال مدريد خصوصا البرتغالي ريكاردو كارفاليو 3 أخطاء قاتلة في نصف الساعة الأول كاد يدفع ثمنها، وهي عبارة عن جميع محاولات الضيوف في هذه الفترة، ثم رابعاً فوصلت الكرة إلى البرازيلي الشاب فيليبي كوتينيو “جاوتشو” (19 عاماً) الذي قذفها بقوة وردها الحارس إيكر كاسياس (37).
وارتد ريال مدريد بهجمة منسقة من منطقته الدفاعية، وسار هيجواين الذي لم يسجل منذ 14 يناير، بالكرة ثم أعطاها إلى الألماني سامي خضيرة أنهاها الأخير بسهولة هدفا ثانيا (38). وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي في الشوط الأول، عاند الحظ هيجواين وحرمه من التسجيل بعد تمريرة من رونالدو سددها بسرعة متناهية وارتمى كاسيا وأبعدها باعجوبة فعادت إلى كاكا الذي تابعها بدوره بقوة ارتدت من قدم أحد المدافعين.
وفي الوقت بدل الضائع، سدد رونالدو كرة من بعيد باسلوبه الخاص فارتمى كاسيا للانقضاض عليها لكنها ارتطمت بالأرض فحولها بيده اليسرى باعجوبة أيضا لتصيب العارضة من الأعلى وتخرج.
وفي مستهل الشوط الثاني، فقأ هيجواين عين إبليس وسجل أول أهدافه منذ نحو شهرين مستثمراً تمريرة كاكا (47). وأهدر رونالدو فرصة هدف رابع لفريقه من انفراد عندما سدد بجسم الحارس (58)، وأكمل كاكا الذي قدم أداء رائعاً في اللقاء، الرباعية بعد كرة من أوزيل إلى رونالدو في الجهة اليسرى ومنه إلى كاكا الذي هرب في الجهة اليمنى وراوغ مدافعين اثنين والحارس وأرسلها بهدوء تام أرضية أصابت أسفل القائم الأيمن وتحولت إلى الشباك (67) هو الخامس له في البطولة. وأضاع رونالدو فرصة هدف خامس (69)، وانخفضت وتيرة الأداء خصوصا من جانب الفريق الملكي بعد أن آمن الفوز، وتابع كاكا تألقه وقدم كرة على طبق من ذهب إلى هيجواين الذي أطلقها بقوة في الشباك هدفا ثانياً له وخامساً لفريقه هو السادس عشر للأرجنتيني هذا الموسم (78).
وحرم حارس اسبانيول هيجواين من اكمال الثلاثية (80) قبل أن يخرج وسط تصفيق متواصل من انصار النادي تاركا مكانه للشاب الفارو موراتا (19 عاماً) الذي أهدر فرصة افتتاح رصيده بعد كرة من رونالدو أخرجت إلى ركنية (88).
ورفع ريال مدريد وصيف البطل رصيده إلى 67 نقطة وأبقى على فارق النقاط العشر التي تفصله عن مطارده برشلونة حامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة والذي فاز على سبورتينج خيخون السبت الماضي.
واستعاد فالنسيا نغمة الانتصارات بتغلبه على مضيفه غرناطة 1-صفر سجله الدولي الجزائري سفيان فجولي في الدقيقة 32. وهو الفوز الأول لفالنسيا بعد خسارتين متتاليتين أمام مضيفه برشلونة 1-5 وضيفه إشبيلية 1-2 فعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 43 نقطة مقابل 28 لغرناطة السادس عشر.
وارتقى اتلتيك بلباو إلى المركز الرابع مؤقتا بتغلبه على ضيفه ريال سوسييداد 2-صفر. ويدين اتلتيك بلباو بفوزه إلى ماركيل سوسايتا لاسكوراين الذي سجل الهدفين في الدقيقتين 25 و81. ورفع اتلتيك بلباو رصيده إلى 37 نقطة بفارق الأهداف أمام ملقة الذي كان تغلب على مضيفه خيتافي 3-1 السبت الماضي في افتتاح المرحلة. أما ريال سوسييداد فتجمد رصيده عند 30 نقطة في المركز الثالث عشر. وفي مباراة ثانية، حقق ريال سرقسطة صاحب المركز الأخير فوزاً ثميناً على ضيفه فياريال 2-1. وحول ريال سرقسطة تخلفه بهدف للأرجنتيني اليخاندرو هرنان مارتينوشيو في الدقيقة 15، إلى فوز بهدفين للويس جارسيا (84) وإبراهام مينيرو (90). وهو الفوز الرابع لريال سرقسطة هذا الموسم مقابل 6 تعادلات و15 هزيمة فرفع رصيده إلى 18 نقطة وبقي في المركز الأخير، فيما مني فياريال بخسارته العاشرة وتجمد رصيده عند 27 نقطة في المركز السابع عشر.
وجاء ترتيب أبرز الهدافين: 30 هدفا: البرتغالي كريستيانو رونالدو (ريال مدريد)، 28 هدفا: الأرجنتيني ليونيل ميسي (برشلونة)، 16 هدفا: الأرجنتيني جونزالو هيجواين (ريال مدريد)، هدفا: الكولومبي راداميل فالكاو (اتلتيكو مدريد)، 13 هدفا: الفرنسي كريم بنزيمة (ريال مدريد) وفرناندو لورينتي (اتلتيك بلباو) وميجل بيريز كويستا “ميشو” (رايو فايكانو)، 12 هدفا: روبرتو سولدادو (فالنسيا). فيما جاء ترتيب فرق الصدارة: ريال مدريد 67 نقطة من 25 مباراة، برشلونة 57 من 25، فالنسيا 43 من 25، اتلتيك بلباو 37 من 25، ملقة 37 من 25.