الرياضي

الجزيرة يبدأ مهمة البحث عن الإنجاز من ستاد كارشي

الجزيرة خلال مشاركته في دوري أبطال آسيا العام الماضي

الجزيرة خلال مشاركته في دوري أبطال آسيا العام الماضي

يقص الجزيرة اليوم شريط مشاركته الرابعة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم من خلال لقائه المهم مع فريق ناساف الأوزبكي على ستاد كارشي الذي يتسع لـ 20 ألف متفرج، في الساعة السابعة والنصف مساء اليوم بتوقيت ناساف “الساعة السادسة والنصف مساءً بتوقيت أبوظبي)، بالجولة الأولى لمنافسات ضمن مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضاً استقلال طهران والريان القطري.
اختار الاتحاد الآسيوي طاقماً من كوريا الجنوبية لإدارة اللقاء، يضم تشوي ميونج يونج للساحة، ويانج بيونج أون مساعداً أول، ولي جونج مين مساعداً ثانياً، و كيم داي يونج حكماً رابعاً، بالإضافة إلى كريم جاسم من البحرين مراقباً للحكام، وطلال الوليمين من الأردن مراقباً للقاء.
ومن المنتظر أن يمثل الفريق الجزراوي اليوم علي خصيف في حراسة المرمى، والرباعي خالد سبيل، وجمعة عبدالله، ولوكاس نيل، وعبدالله موسى في الدفاع، ومن سبيت خاطر، وعبدالسلام جمعة، ودياكيه ودلجادو في الوسط، وريكاردو أوليفييرا، وباري في الهجوم.
وشارك الجزيرة في الدور الأول خلال النسخ الثلاث الأخيرة، ولكنه لم يتجاوز هذا الدور، رغم أنه كان قريباً من التأهل في نسخة 2008 – 2009 التي أهدر في جولتها الأخيرة الفرصة أمام أم صلال القطري، حيث تقدم بهدفين في الشوط الأول، إلا أنه تهاون في الثاني لتضيع أقرب فرصة للتأهل، فيما لم يكن مهتماً بالبطولة في الموسمين الأخيرين، نظراً لتركيزه على المسابقات المحلية، بهدف الحصول على ألقاب الدوري والكأس المحليين أولًا قبل التفكير في البطولات الخارجية، وهو ما تحقق له في الموسم الماضي بتحقيق الثنائية التاريخية.
أما الفريق الأوزبكي فهو يشارك للمرة الثانية، بعد أن سبق له التأهل للبطولة في موسم 2002 ، ويلعب اليوم على أرضه ووسط جماهيره، في أجواء باردة.
يخوض الجزيرة لقاء اليوم، وهو يفتقد لاعبيه الدوليين الأربعة خالد عيسى، وخميس إسماعيل، ووليد اليماحي، وعلي مبخوت المتواجدين مع المنتخب الأولمبي، في إطار استعداداته للقاء منتخب أوزبكستان أيضاً بالجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات أولمبياد لندن، ويعول على خطورة رباعي الوسط وثنائي الهجوم، في بناء الهجمات، وتهديد مرمى المنافس، ومن المنتظر أن يعتمد على طريقة لعب متوازنة تراعي تأمين الجوانب الدفاعية، والتحول السريع للهجوم، من أجل تحقيق نتيجة طيبة، ولديه الكثير من اللاعبين الذين يملكون خبرات وإمكانات متميزة من الوارد أن يستفيد منهم مثل دلجادو ودياكيه صاحبي المهارات المتميزة في بناء الهجمات، والتمرير الدقيق على الطرفين والعمق، لكل من باري وريكاردو أوليفييرا، ومن المحتمل أن يدفع المدرب الجزراوي فرانكي فيركاوترن باللاعب عبدالله قاسم من البداية رغبة منه في الاحتفاظ بقدرات باري للشوط الثاني، من أجل استثماره في الوقت الذي تتراجع فيه اللياقة البدنية للمنافس.
وعن اللقاء يقول البلجيكي فرانكي فيركاوترن مدرب الجزيرة خلال المؤتمر الصحفي الرسمي الذي عقد أمس أن فريقه يدخل المباراة بمعنويات عالية، وأن الفريق الأوزبكي يتميز بالسرعة والمهارات العالية، ولديه منظومة دفاعية تغلق المساحات بشكل جيد خلال الهجوم المعاكس، في الوقت نفسه الذي يتميز فيه بالتحول السريع من الدفاع للهجوم، ولاحظ من خلال متابعة بعض الأشرطة والأقراص المدمجة أن الفريق الأوزبكي يتميز أيضاً بالتسديد بعيد المدى عن طريق أكثر من لاعب، وعلى رأسهم محمد بريماكوف، وإنه حذر اللاعبين من ذلك، مشيراً إلى أنه درب اللاعبين في الوسط والهجوم على القيام بأدوار دفاعية أثناء الهجمات المرتدة، لأن البطولة الآسيوية تختلف عن المنافسات المحلية، حيث إن كل فرقها من أبطال الدول التي تمثلها.
خيارات كثيرة
وقال فرانكي: لدينا خيارات كثيرة في اللاعبين رغم غياب رباعي المنتخب الأولمبي، وسوف نرشح التشكيلة المناسبة التي تستطيع الخروج باللقاء إلى بر الأمان، ونحن نثق في كل لاعبي الجزيرة، ونحترم الفريق المنافس الذي يحاول الاستفادة من ميزة اللعب على أرضه ووسط جمهوره، وفي أجواء طقس باردة.
وعن هدفه من اللقاء قال فراكي: أتينا من أجل تحقيق نتيجة إيجابية، لأن أول مباراة دائماً في البطولات القارية تكون نقطة الانطلاق للمباريات التالية، ورغم أننا كنا نتمنى أن تكون على ملعبنا حتى نستثمرها بشكل أفضل، إلا أنه قد يكون في مصلحتنا أن نخوض أول جولة في النسخة الحالية خارج ملعبنا، لأن الفوز أو التعادل خارج الأرض يمكن أن يكون نتيجة طيبة، خاصة أننا نواجه فريقا قوياً يملك مقومات دفاعية وهجومية خطيرة.
استعدادات جيدة
وحول استعدادات الجزيرة للبطولة قال فرنكي: رغم كثرة الارتباطات المحلية ووجود فرصة للجزيرة في البطولات الثلاث دوري المحترفين، وكأس اتصالات، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، إلا أننا استثمرنا هذه المشاركات المحلية في تأهيل اللاعبين بشكل جيد للبطولة الآسيوية، ولا يمكننا أن نقول إن هناك استعدادات خاصة لها منفصلة عن استعداداتنا لباقي المشاركات، بل الصحيح أن نقول إننا وصلنا إلى مستوى جيد فنياً وبدنياً، ومنذ بداية الموسم ونحن جميعاً نعمل لكي تكون مشاركة “الفورمولا” في دوري الأبطال هذا الموسم أقوى وأفضل من كل المشاركات السابقة، وأن يقدم الفريق نفسه على المستوى القاري بشكل ناجح، بعد أن قدم نفسه في الموسم الماضي على المستوى المحلي.
وعن المجموعة الأولى والترشيحات للفريقين المتأهلين قال فرانكي: الترشيحات لا تتجاوز نسبة 25 % لكل فريق من الفرق الأربعة، ومن السابق لأوانه أن نتحدث عن الترشيحات، لأننا قبل أول جولة، وفيما يخص المجموعة بشكل عام، فإنها قوية للغاية، وليس فيها فريق واحد ضعيف، بدليل أن ناساف الذي نلعب أمامه اليوم هو بطل كأس الاتحاد الآسيوي في النسخة الأخيرة، وبطل الدوري والكأس المحليين في الموسم الماضي أيضاً، ولديه 5 لاعبين دوليين في المنتخب الأول، مثل الجزيرة تماماً.