الرياضي

روما يسقط أمام لاتسيو بثنائية في موقعة «الأولمبي»

هاينزه مدافع روما (يسار) يبعد الكرة قبل أن تصل كلوزه مهاجم لاتسيو (أ ف ب)

هاينزه مدافع روما (يسار) يبعد الكرة قبل أن تصل كلوزه مهاجم لاتسيو (أ ف ب)

روما (أ ف ب) - قفز لاتسيو إلى المركز الثالث بفوزه على مضيفه روما 2-1، وعزز نابولي موقعه في المركز الخامس حين تغلب على مضيفه بارما بالنتيجة ذاتها أمس الأول في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.
في “ديربي” العاصمة على الملعب الأولمبي، تعرض روما لضربة موجعة في وقت مبكر جداً عندما ارتكب حارسه الدولي الهولندي مارتن ستيكلنبورج خطأ قاتلاً بإسقاطه الألماني ميروسلاف كلوزه داخل المنطقة المحرمة فطرد على اثره واحتسبت ركلة جزاء انبرى لها البرازيلي هرنانيس وسجل منها هدف السبق في مرمى الحارس البديل الروماني بوغدان لوبونت (10).
ولم يتأخر رد أصحاب الأرض كثيراً وأدركوا التعادل من ركلة حرة ومتابعة ناجحة لفابيو بوريني الذي أودع الكرة سقف المرمى (16). ولم تنجح محاولات الفريقين خصوصا لاتسيو في زيادة الغلة خلال الوقت المتبقي من الشوط الأول.
وفي الشوط الثاني، نزل لاتسيو مصمماً على الفوز خصوصاً أن النقص العددي في صفوف مضيفه يساعده على ذلك فأضاف الهدف الثاني بواسطة المخضرم ستيفانو ماوري الذي تلقى كرة خلف الدفاع من كريستيانو لاديسما أنهاها في الشباك (61). ورفع لاتسيو الذي لعب بعشرة أفراد في الدقائق الأخيرة بعد طرد ليونيل سكالوني بالصفراء الثانية (86)، رصيده إلى 48 نقطة وفك الشراكة مع أودينيزي الذي اكتفى بتعادل سلبي مع ضيفه اتلانتا برجامو، في حين وقف رصيد روما عند 38 نقطة في المركز السادس بفارق نقطة واحدة أمام الإنتر الذي قد يتأجل رحيل مدربه كلاوديو رانييري بتعادله مع ضيفه كاتانيا 2-2 بعد أن كان متخلفا بهدفين نظيفين.
وكان رانييري أكد عشية اللقاء إنه “لن يكون الفرصة الأخيرة له” للبقاء مدربا بعد 7 هزائم وتعادل في المباريات الثماني السابقة في مختلف المسابقات. وأضاف: “لا أرى أن المباراة ضد كاتانيا هي فرصتي الأخيرة، أنا واثق تماما بالنادي ولا أريد أن يكون الفريق مرتبطاً بمستقبل المدرب، لا أشعر بأي موضوع على المحك لأنني عندما وصلت كان الوضع أسوأ من الآن”.
يذكر أن رانييري (60 عاما) عين أواخر سبتمبر الماضي مدرباً للإنتر وصيف بطل الموسم الماضي وحامل اللقب 5 مرات متتالية قبله مباشرة، خلفا لجانبييرو جاسبيريني.
وتقدم كاتانيا في الدقيقة 20 اثر كرة في العمق من الأرجنتيني بابلو بارينتوس الى مواطنه اليخاندرو غوميز الذي تابعها بيمناه في شباك الحارس الدولي البرازيلي جوليو سيزار. وأنهى كاتانيا الشوط الأول متقدما بهدفين نظيفين بعد أن سجل الأرجنتيني الآخر ماريانو ايزكو الثاني بتسديدة يسارية مستفيدا من كرة جوفاني ماركيزي (38).
وفي الشوط الثاني، قلص الأوروجوياني دييجو فورلان الفارق اثر تمريرة من الهولندي ويسلي شنايدر (71). وأنقذ دييجو فورلان والأرجنتيني دييجو ميليتو رأس رانييري بعد أن قدم الأول كرة موزونة إلى الثاني الذي تابعها في الشباك هدفا ثانيا مدركا التعادل لانتر ميلان (80).
وفي المباراة الثانية، افتتح الدولي الأوروجوياني أدينسون كافاني التسجيل لنابولي بعد أن أخفق في تنفيذ ركلة جزاء قبل أن ترتد إليه الكرة ليكملها في الشباك (40) مسجلاً هدفه السادس عشر. وفي الشوط الثاني، أدرك كريستيان تساكاردو التعادل لبارما (77)، لكن الأرجنتيني الدولي ايزيكييل لافيتزي حسم النتيجة لنابولي بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 86. ورفع نابولي رصيده إلى 43 نقطة بفارق نقطتين خلف لاتسيو الرابع، في حين بقي بارما في المركز الرابع عشر وله 29 نقطة.
حقق فيورنتينا فوزاً متأخراً قليلا على ضيفه تشيزينا بهدفين نظيفين في الشوط الثاني جاء أولهما عندما أطلق ريكاردو مونتوليفيو قذيفة من ركلة حرة أصابت المدافع اليوناني فانجيليس موراس وتحولت خطأ الى داخل مرمى فريقه (61). وعزز الصربي ماتيا ناستاسيتش تقدم فيورنتينا بالهدف الثاني بعد ركلة ركنية وتمريرة بالرأس من تشيزاري ناتالي (74).
ودك سيينا شباك ضيفه كالياري 3-صفر افتتحها الألباني اريون بوغداني من مجهود فردي (40). وفي الشوط الثاني، صعب سيينا مهمة ضيفه من خلال تسجيل هدفين آخرين أولهما بقذيفة من خارج المنطقة اطلقها ايمانويلي كالايو مشجلا هدفه الحادي عشر هذا الموسم (80)، والثاني بقدم كريستيانو دل جروسو ومساندة فرانكو بريينتسي (82).
وتعادل ليتشي مع جنوه 2-2، وتقدم جنوه عبر جوزيبي سكولي بعدما تناقل الكرة مع الصربي بوسكو يانكوفيتش (21). وفي الشوط الثاني، أدرك ليتشي التعادل بواسطة الكولومبي لويس مورييل من متابعة لكرة في العمق أرسلها زميله اندريا برتولاتشي (61).
ومنح دافيدي بريفيو التقدم لأصحاب الأرض بتسجيله الهدف الثاني من ركلة حرة (81)، لكن سكولي أعاد الأمور إلى نصابها وأدرك التعادل بعد ركلة ركنية نفذها فرناندو بيلوتشي (85). وحقق بولونيا فوزاً بشق النفس على ضيفه نوفارا بهدف وحيد سجله روبرت أكوافريسكا في الدقيقة 82. وأكمل نوفارا المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد اندريا كاراتشولو في الدقيقة 78 لتلقيه الإنذار الثاني. وصعد بولونيا إلى المركز الرابع عشر برصيد 31 نقطة مقابل 17 نقطة لنوفارا التاسع عشر قبل الأخير.