الرياضي

«مان يونايتد» يعمِّق جراح توتنهام بثلاثية

كرة مشتركة بين سكولز لاعب مانشستر يونايتد (يمين) وساندرو لاعب توتنهام (أ ب)

كرة مشتركة بين سكولز لاعب مانشستر يونايتد (يمين) وساندرو لاعب توتنهام (أ ب)

لندن (أ ف ب) - واصل مانشستر يونايتد الثاني وحامل اللقب عقدته لمضيفه توتنهام وعمق جراحه بالفوز عليه 3-1 على ملعب “وايت هارت لاين” في العاصمة لندن أمس الأول في ختام المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم. وهو الفوز الثالث على التوالي لمانشستر يونايتد والسادس في المباريات السبع الأخيرة، والعشرون منذ بداية الموسم فعزز موقعه في المركز الثاني برصيد 64 نقطة وواصل تشديد الخناق على جاره مانشستر سيتي المتصدر والذي كان تغلب على ضيفه بولتون 2-صفر السبت الماضي في افتتاح المرحلة.
وأعاد “الشياطين الحمر” الفارق بينهم وبين مانشستر سيتي الى نقطتين، كما أكدوا عقدتهم للفريق اللندني الذي لم ينجح في الفوز عليهم منذ 12 عاما. وهي الخسارة الثانية لتوتنهام على أرضه هذا الموسم بعد الأولى أمام مانشستر سيتي 1-5 في المرحلة الثانية، والثانية على التوالي بعد الأولى أمام أرسنال 2-5 الأحد الماضي، فتجمد رصيده عند 53 نقطة في المركز الثالث وبات مهدداً من أرسنال الرابع والذي كان انتزع فوزاً ثميناً من ليفربول 2-1، حيث أصبح الفارق بينهما 4 نقاط.
وعانى توتنهام الأمرين بسبب غياب 3 ركائز أساسية: الويلزي جاريث بايل والهولندي رافايل فان در فارت بسبب الإصابة والقائد الجديد للمنتخب الإنجليزي سكوت باركر بسبب الإيقاف. وكان توتنهام صاحب الأفضلية في الشوط الأول وكان الأقرب إلى افتتاح التسجيل في أكثر من مناسبة بل إنه سجل هدفا ألغاه الحكم بداعي لمس المهاجم الدولي التوجولي إيمانويل أديبايور للكرة بيده.
في المقابل، دخل مانشستر يونايتد المباراة بطريقة جيدة في الدقائق العشر الأولى قبل أن يتراجع إلى الدفاع أمام ضغط أصحاب الأرض قبل أن يخطف هدف السبق خلافا لمجريات اللعب. واستمرت الحال ذاتها في الشوط الثاني، أفضلية لتوتنهام وتألق لمانشستر في الهجمات المرتدة التي اقتنص منها الهدف الثاني قبل ان يعزز بالثالث.
وأنقذ حارس مرمى مانشستر يونايتد الدولي الاسباني دافيد دي خيا مرماه من هدف السبق بإبعاده تسديدة لاديبايور من داخل المنطقة إلى ركنية لم تثمر (18)، ثم جرب المغربي الأصل الفرنسي الجنسية يونس قابول حظه من ركلة حرة غير مباشرة من خارج المنطقة ارتطمت بالحائط البشري ومرت بجوار القائم الأيمن لدي خيا (25). وسجل أديبايور هدفاً ألغاه الحكم بداعي لمسه للكرة باليد قبل متابعتها بالكعب داخل المرمى (37).
ومنح روني التقدم لمانشستر يونايتد بضربة رأسية اثر ركلة ركنية انبرى لها أشلي يونج (45). وتدخل دي خيا مرة أخرى ببراعة عندما تصدى لتسديدة قوية لارون لينون من خارج المنطقة قبل أن يشتتها الدفاع (52)، وحرمت العارضة أصحاب الأرض من التعادل بإبعاده كرة الكاميروني بينوا اسو ايكوتو من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة (58).
ووجه يونج الضربة القاضية لتوتنهام بتسجيله الهدفين الثاني والثالث، الأول من تسديدة على الطائر من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من البرتغالي لويس ناني (60)، والثاني من تسديدة قوية من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس الأميركي براد فريدل بعد تمريرة من المدافع الفرنسي باتريس إيفرا (69). وسجل جيرمان ديفوي، بديل الفرنسي لويس ساها، هدف الشرف لأصحاب الأرض بتسديدة قوية من خارج المنطقة أسكنها على يمين الحارس دي خيا (87).
وفي مباراة ثانية، أنقذ المهاجم النيجيري شولا أميوبي فريقه نيوكاسل من الخسارة أمام ضيفه سندرلاند بادراكه التعادل 1-1. وسجل اميوبي هدف التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع اثر تمريرة من مايك ويليامسون بعدما كان الضيوف متقدمين منذ الدقيقة 24 من ركلة جزاء انبرى لها مهاجم أرسنال السابق الدولي الدنماركي نيكلاس بندتنر بنجاح. ودخل أميوبي بديلاً للدولي السنغالي بابيس ديمبا سيسيه في الدقيقة 72، وهو عوض اهدار الدولي السنغالي الآخر سيمبا با ركلة جزاء في الدقيقة 82.
ولعب سندرلاند بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 58 إثر طرد مهاجمه البنيني ستيفان سيسينيون قبل ان يطرد لي كاترمول في الوقت بدل الضائع. وعزز نيوكاسل موقعه في المركز السادس برصيد 44 نقطة مقابل 34 لسندرلاند الحادي عشر.
وأكرم فولهام وفادة ضيفه ولفرهامبتون بخماسية نظيفة كان نجماها الدوليان الروسي بافل بوجريبنياك صاحب الهاتريك والاميركي كلينت ديمبسي صاحب ثنائية على ملعب “كرافن كوتيدج” في لندن وامام 24034 متفرجا. وسجل بوغريبنياك المنضم الى فولهام في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة قادما من شتوتغارت الالماني، ثنائية في الشوط الأول في الدقيقتين 37 اثر تمريرة من الدولي الايرلندي داميان داف و44 اثر تمريرة من أندي جونسون.
وعزز ديمبسي بالهدف الثالث في الدقيقة 56 اثر تمريرة من داني مورفي، ثم أضاف بوجريبنياك هدفه الشخصي الثالث والرابع لفريقه في الدقيقة 61، قبل أن يختتم ديمبسي المهرجان بهدف خامس في الدقيقة 83 عندما تلقى كرة من بديل مورفي، الدولي المالي محمدو ديارا المنتقل الى صفوفه مطلع العام الحالي قادما من موناكو الفرنسي. وارتقى فولهام إلى المركز الثامن برصيد 36 نقطة مقابل 22 نقطة لوفرهامبتون الذي تراجع إلى المركز الثامن عشر.
وجاء ترتيب أبرز الهدافين: 25 هدفا: الهولندي روبن فان بيرسي (أرسنال)، 18 هدفا: واين روني (مانشستر يونايتد)، 16 هدفا: الأرجنتيني سيرخيو أجويرو (مانشستر سيتي) والسنغالي ديمبا با (نيوكاسل يونايتد)، 13 هدفا: البوسني أدين دزيكو (مانشستر سيتي) والنيجيري ايجبيني ياكوبو (بلاكبيرن)، 12 هدفا: الأميركي كلينت ديمبسي (فولهام)، 11 هدفا: التوجولي إيمانويل أديبايور (توتنهام) والايطالي ماريو بالوتيلي (مانشستر سيتي)، 10 أهداف: الويلزي جاريث بايل (توتنهام) وداني جراهام (سوانسي سيتي) وجرانت هولت (نوريتش سيتي) وفرانك لامبارد (تشيلسي) والاسكتلندي ستيفن فليتشر (ولفرهامبتون). فيما جاء ترتيب فرق الصدارة بعد نهاية الجولة: مانشستر سيتي 66 نقطة من 27 مباراة، مانشستر يونايتد 64 من 27، توتنهام 53 من 27، أرسنال 49 من 27 5- تشيلسي 46 من 27.