الرياضي

أحمد بن ناصر: إسماعيل مطر عملة نادرة وقدم الكثير للمنتخب وناديه

أحمد بن ناصر أثناء تكريم إسماعيل مطر (تصوير  عبد العظيم شوكت)

أحمد بن ناصر أثناء تكريم إسماعيل مطر (تصوير عبد العظيم شوكت)

أبوظبي (الاتحاد) ـ كرم الشيخ أحمد بن ناصر آل نهيان عضو مجلس إدارة نادي الوحدة نجم الفريق والمنتخب الأول إسماعيل مطر بمناسبة دخوله نادي المائة، بعد خوضه 101 مباراة دولية مع المنتخب الأول، حتى لقاء لبنان الأخير في بادرة تقديراً لجهود اللاعب، وقدم الشيخ أحمد بن ناصر درع النادي ودرع خاص بهذه المناسبة لمطر أمس الأول قبل تدريب الفريق الأول، حيث أثنى على مشوار النجم الخلوق، سواء مع النادي أو المنتخب.
وقال الشيخ أحمد بن ناصر إن أي لاعب يجزل العطاء للوطن، يستحق هذه الوقفة والتكريم الذي استحقه إسماعيل، بعد ما قدمه من عطاء في الملاعب للمنتخبات الوطنية، بجانب ما ينتظر أن يقدمه في المستقبل لكرة القدم في الدولة، سواء على صعيد النادي أو المنتخب، وهذا التكريم درج عليه نادي الوحدة لكل لاعبيه المتميزين وهي سياسة استراتيجية أرساها قائد سفينة “العنابي” سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي.
وأضاف: أن أي لاعب في أنديتنا يصل إلى الرقم الذي وصل اليه إسماعيل مطر في الدفاع عن ألوان المنتخب، يستحق التكريم منا، بغض النظر عن ناديه والوحدة جزء من الوطن، ويهمه دائماً دعم المتميزين في مسيرة الوطن.
وتحدث الشيخ أحمد بن ناصر عن إسماعيل مطر، وقال: إنه من اللاعبين أصحاب الأخلاق العالية، داخل وخارج الملعب وهو يمثل قدوة للشباب من اللاعبين بسلوكه الحميد، وأدبه الجم، كما أنه يملك عقلية احترافية متميزة، وهو علامة فارقة في الوحدة وقائد حقيقي، ويعتبر عملة نادرة ليس في ملاعبنا فقط، بل حتى على مستوى المنطقة، فضلاً عن موهبته العالية.
وعن طموحات النادي فيما تبقى من الموسم، قال الشيخ أحمد بن ناصر: لقد اشتقنا واشتاقت جماهير الوحدة إلى كأس صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وهي الهدف الأول للفريق هذا الموسم، بجانب البطولة الخليجية، والفريق قادر على تحقيق “الثنائية”، ليضيفها لبطولة السوبر التي حققها في استهلال الموسم لتكون حصيلته جيدة من البطولات هذا الموسم.
وأشاد الشيخ أحمد بن ناصر باللاعبين الشباب في النادي والمستويات التي ظلوا يقدمونها في الفترة الاخيرة، مؤكداً أن خوضهم مباريات قوية سوف تجعل خبرتهم أكثر حتى يكونوا ركائز أساسية للفريق في المستقبل.
من جانبه ثمن النجم اسماعيل مطر هذا التكريم، وقدم الشكر للشيخ أحمد بن ناصر آل نهيان على هذه اللفتة الكريمة وأسرة ناديه، معتبراً أنها تمثل حافزاً له لمزيد من العطاء في المنتخب والنادي، متمنياً أن يكون القادم أفضل.
وقال إسماعيل مطر: طالما إنني قادر على العطاء، لن أقصر في القيام بواجبي وسوف أسعى لتقديم العطاء المتميز، حتى أترك بصمة يذكرني بها الناس، والمهم ليس الرقم في عدد المباريات، بقدر ما يهمني الإخلاص والعطاء، وإسعاد الجمهور وكل محبي إسماعيل مطر.وعن طموحاته القادمة مع المنتخب أو مع ناديه الوحدة قال مطر: الطموح الذي ما زال موجوداً، هو الوصول إلى نهائيات كأس العالم، وبما أن فرصتنا تلاشت في التواجد في مونديال 2014، فإن الأمل يبقى في وصولنا إلى “مونديال 2018”، وإذا لم أكن قادراً على العطاء عندما يحين موعد تصفياته فحينها سوف أترجل وأترك مكاني للاعب يكون أكثر قدرة على إفادة المنتخب، أما إذا كنت قادراً على العطاء فلن أتردد في مواصلة مشواري مع المنتخب.
وأضاف: أما الطموحات مع نادي الوحدة فهي تظل محصورة في تحقيق كأس آسيا، لأن كل البطولات حققناها في الوحدة سواء دوري وكأس، وكذلك التواجد في كأس العالم للأندية، والطموحات الآنية، فيما تبقى من الموسم هي إنهائه بثلاث بطولات، عبر الفوز ببطولتي كأس صاحب رئيس الدولة والأندية الخليجية، لتكون أول بطولة خارجية للنادي، بالإضافة إلى تحسين وضع الفريق في الدوري بشكل يجعله يحجز مكاناً في دوري أبطال آسيا في نسخته المقبلة، لأن الطموح كما قلت يبقى في أن يفوز “العنابي” بالكأس القارية. وعن فيما يفكر في الاحتراف الخارجي قال إسماعيل مطر: عمري 28 سنة حالياً، وعقدي مع الوحدة ينتهي في 2014، وهذا يعني أن أي تفكير في هذا الجانب مؤجل إلى ما بعد نهاية عقدي الحالي، حيث سأكون وصلت إلى 30 سنة، وعندها سأرى ما يحدث في هذا الخصوص، أما في الفترة الحالية فإن التفكير ينصب على القيام بواجبي تجاه النادي.
وأكد إسماعيل مطر أن لم يكن يقوم بحساب عدد المباريات التي لعبها، لكنه لم يفاجأ بالوصول إلى هذا الرقم، خاصة أنه بدأ مشواره في 2003، وقدم شكراً خاصاً للزميل منصور عبد الله على الجهد الذي بذله ومتابعته المستمرة لهذا الأمر، مبيناً أنه يكن له الود والاحترام الكبيرين.
يذكر أن إسماعيل مطر ينتظر دخوله المئوي للاعبين الدوليين رسمياً بعد أن يقوم الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بفحص مبارياته خلال شهرين، قبل أن يتم ضمه للنادي المئوي بشكل رسمي، ويعلن عبر النشرة الخاصة بالنادي المئوي. وخاض مطر أولى مبارياته الدولية في 27 سبتمبر 2003 أمام منتخب البحرين في مباراة ودية، فيما تحمل المباراة الأخيرة أمام منتخب لبنان الرقم 101 في سجله الدولي، وكان نجم المنتخب قد أكمل مباراته المائة عندما شارك في المباراة الودية أمام منتخب فلسطين.
مطر شارك في مختلف المسابقات مع المنتخب أبرزها كأس آسيا 3 مرات (2004 و 2007 و 2011) كما شارك في كؤوس الخليج (2003 و 2004 و 2007 و2009) بجانب تصفيات كأس آسيا وتصفيات كأس العالم وعدد من البطولات والمباريات الودية. وخلال مسيرته مع المنتخب سجل إسماعيل مطر 31 هدفاً دولياً، ليصبح ثالث أفضل هداف في تاريخ المنتخب بعد عدنان الطلياني “53 هدفاً” وفهد خميس “33 هدفاً”.
يذكر أن النادي المئوي يضم 7 لاعبين إماراتيين في قائمته وهم عدنان الطلياني “161 مباراة” سبيت خاطر “121مباراة” عبد الرحيم جمعة “161 مباراة” زهير بخيت “112 مباراة” عبد السلام جمعة “111مباراة” محسن مصبح “105 مباريات” ومحمد عمر “102مباراة، ويملك إسماعيل مطر فرصة للتقدم ضمن هذه القائمة، حيث ما زالت أمامه سنوات يمكنه خلالها أن يقدم الكثير للمنتخب.