الاقتصادي

«غرفة دبي» تستعرض فرص الاستثمار في المناطق الحرة

دبي (الاتحاد) - أكد المهندس حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أهمية التنسيق بين القطاعين بما يصب في المصلحة العامة لاقتصاد دبي.
وقال بوعميم - خلال افتتاحه لقاء الأعمال الفصلي الأول للعام الحالي، الذي نظمته الغرفة مؤخراً، لأعضائها بحضور الدكتور محمد الزرعوني رئيس مجلس المناطق الحرة في دبي مدير عام سلطة المناطق الحرة بمطار دبي- إن الغرفة تعمل على تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وإطلاع القطاع الخاص على أحدث المتغيرات في بيئة العمل.
وارتفعت صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة دبي في يناير الماضي بنسبة 4?7 إلى 20?8 مليار درهم، مقارنة بيناير 2011 في دلالةٍ واضحة على النمو في قطاع التجارة، وزيادة ثقة المستثمرين وعودة التعافي إلى هذا القطاع الهام، في حين بلغ عدد المصدرين 5340، صدروا بضائعهم إلى 168 سوقاً حول العالم.
وشدّد بوعميم على أهمية التواصل بين القطاعين العام والخاص، معتبراً أن هذا التواصل هو أحد ركائز تميز مجتمع الأعمال في دبي، حيث إن الحوار البنّاء والذي يمثل لقاء الأعمال الصباحي الذي تنظمه الغرفة أحد أوجهه، يساعد في تذليل المعوقات، وإيجاد الحلول للمشاكل التي تواجه قطاع الأعمال.
وبدوره، سلط الدكتور محمد الزرعوني سليط الضوء على المزايا التي سيوفرها مجلس المناطق الحرة الذي تم تأسيسه مؤخراً، لمختلف المستثمرين الدوليين وطرح حزمة من الخدمات والتسهيلات التي ستقدمها دبي ممثلة في مناطقها الحرة المختلفة.
وقال الزرعوني: "يتمحور الهدف الرئيسي حول إنشاء مجلس المناطق الحرة، في توحيد وتسهيل أسس ومعايير إجراءات منح التراخيص للشركات الجديدة، وذلك بهدف توفير الوقت والجهد للمستثمر أو للشركة الباحثة عن منطقة حرة مناسبة لنوعية نشاطاتها وأعمالها.
وأضاف: "نهدف إلى تخطي توقعات العملاء من خلال توفير نافذة واحدة تلبي كافة احتياجاتهم، وسيعمل المجلس بشكل رئيسي على سن القوانين والمعايير اللازمة، إلى جانب توفير برنامج خاص للمستثمرين الأجانب لطرح استفساراتهم وأفكارهم.
وتحتضن المناطق الحرة في دبي، والتي يصل عددها إلى 22 أكثر من 19 ألف شركة تعمل في مختلف القطاعات، وحوالي 26 ألف موظف، وتساهم المناطق الحرة في دبي بشكل كبير في استدامة اقتصاد إمارة دبي بنسبة تفوق 33% من إجمالي الناتج المحلي".
وأشاد الزرعوني بالدور المهم الذي تلعبه غرفة دبي في دعم قطاعات نمو الأعمال في دبي وتعزيز مكانة دبي كمركز تجاري عالمي للأعمال التجارية والمالية ومساهمتها في ترسيخ مكانة دبي على الخارطة العالمية الاقتصادية.
وأضاف: "تواصل دبي جهودها في توسيع نفوذها في مجتمع الأعمال الدولي، حيث شهدنا نمواً ملحوظاً في عدد الشركات الجديدة التي اختارت دبي كمركز رئيسي لها، وذلك لما تتمتع به من موقع جغرافي واستراتيجي متميز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".