الاقتصادي

«أبوظبي للمحاسبة» يستضيف ورشة عمل المنتدى الدولي لمنظمي التدقيق المستقلين

المبارك في صورة جماعية مع عدد من المشاركين في الورشة (من المصدر)

المبارك في صورة جماعية مع عدد من المشاركين في الورشة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - يستضيف جهاز أبوظبي للمحاسبة “الجهاز”، فعاليات الدورة السادسة لورشة عمل المنتدى الدولي لمنظمي التدقيق المستقلين التي انطلقت فعالياتها في فندق بارك روتانا بأبوظبي أمس وتستمر 3 أيام، بحضور 120 مراقب تدقيق من حوالي 33 دولة.
وتمت الموافقة على طلب الجهاز لاستضافة هذه الورشة خلال الدورة السابقة لأعمال المنتدى التي تم عقدها في بانكوك، حيث رحب أعضاء المنتدى كافة بمبادرة الجهاز لاستضافة هذه الورشة، وذلك لما يبديه الجهاز من التزام للقيام بدوره كعضو فعال في المنتدى.
واستهلت الورشة أعمالها بجلسة تعريفية للملتحقين الجدد من مراقبي التدقيق حول أجندة عمل وأهداف الورشة، تلتها أولى الجلسات الرئيسية، والتي تم افتتاحها بكلمة ترحيبية ألقاها معالي رياض عبدالرحمن المبارك، رئيس جهاز أبوظبي للمحاسبة.
وقال المبارك” منذ التحاق الجهاز بعضوية المنتدى الدولي لمنظمي التدقيق المستقلين في عام 2009 ونحن عاقدي العزم على المساهمة الفاعلة في تنظيم التدقيق على المستوى العالمي، حيث تمكنا منذ ذلك من استضافة الاجتماع السنوي للمنتدى، كما تم انتخاب الجهاز ليصبح عضواً في المجلس الاستشاري للمنتدى، وها نحن اليوم نستضيف ورشة العمل الخاصة بالمنتدى شاكرين لكم ثقتكم في الجهاز”. وأضاف “هذه الإنجازات ما كانت لتتحقق لولا رؤية قيادتنا الحكيمة، والتي قامت بوضع أسس سليمة لتيسير استضافة هذة الفعاليات العالمية، ودعم وبناء ثقتنا بقدراتنا، ودفع طموحاتنا نحو النجاح”.
ويتم إقامة هذه الورشة بشكل سنوي بهدف تبادل المعرفة ومشاركة أفضل الممارسات المتعلقة بالنشاطات الإشرافية على التدقيق، وآخر نتائج عمليات الرقابة والتفتيش، والملاحظات حول جودة التدقيق، ودور مدققي المؤسساتى القابضة.
وتتضمن أجندة أعمال الورشة عرض تقديمي للدكتور كليمانس بويرسق، رئيس المجلس الاشرافي لدويتشه بنك وأحد أمناء مؤسسة لجنة المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS)، يقدم من خلالها نظرة عامة عن الوضع الحالي للاقتصاد العالمي.
وتشمل المواضيع الأخرى التي سيتم تغطيتها في الورشة وضع الأسواق العالمية الحالي، بالإضافة إلى مناقشات حول عدة مواضيع متعلقة بالتدقيق مثل الشك المهني وجودة أدلة التدقيق. بذكر أن هذه هي المرة الأولى التي تستضيف فيها دولة عربية إحدى ورش عمل المنتدى منذ نشأته في عام 2006.