دنيا

هاتف ذكي يقترب بمواصفاته من الـ «لاب توب»

شاشة الهاتف الجديد بتقنية “من الزاوية إلى الزاوية”

شاشة الهاتف الجديد بتقنية “من الزاوية إلى الزاوية”

يبدو أن العديد من الإشارات والعلامات، بدأت تجوب وتملأ أفق وفضاءات الإنترنت الواسعة، حول الهاتف الذي بات يترقبه الملايين حول العالم، من عشاق هواتف شركة سامسونج الكورية الذي لاقت النسخة الثانية منه، نجاحاً منقطع النظير، حتى أنه تمكن من مزاحمة هواتف آبل “آي فون”، على أرفف محال ومتاجر البيع “العالمية والمحلية”، والذي مكن الشركة المصنعة لهذا الهاتف من حجز اسم لها في هذا السوق الكبير، وبات من الصعب إزالته أو التخلي عنه، من قبل العديد من الزبائن و الراغبين والمهتمين بشراء هاتف ذكي جديد.

على ما يبدو أن معظم هذه الإشاعات والإشارات، تؤكد طرح شركة سامسونج لهاتفها الجديد جالاكسي إس 3، ولكن! السؤال الذي يدور في بال الآلاف، متى سيكون موعد الطرح هذا، وهل سنشهد طرحه خلال الأيام أو الأشهر القادمة؟ والجواب جاء وبحسب العديد من المصادر الإعلانية التي لها علاقة مباشرة مع شركة سامسونج، ومن خلال ما أوضحه أحد مواقع الإنترنت الكورية، أن هاتف الشركة الجديد لن يتم الإعلان عنه خلال شهر إبريل القادم، أو شهر مايو كما كان متوقعاً، إنما سيتم الإعلان عنه خلال الصيف، أي في شهر 7 أو 8 القادمين، وذلك على أسوأ تقدير. رغم أن كل هذه الأوقات لا تندرج إلا ضمن خانة التوقعات لدى المحللين والمراقبين.

طريق صعب

يبدو أن الطريق للهاتف الجديد من شركة سامسونج غير ممهد وغير سهل، كما كان للنسخة السابقة من هذا الهاتف جالكسي إس 2، فالنجاح والتفوق الذي لاقته هذه النسخة، سيصعب الطريق على النسخة الجديدة جالكسي إس 3، حيث ستكون هذه النسخة ملزمة بمنافسة النسخة القديمة والتفوق عليها بمراحل كبيرة، حتى يتمكن الهاتف الجديد من لفت وشد الأنظار إليه مرة أخرى. هذا بالإضافة إلى أن الهاتف الجديد عليه إثبات نفسه مجدداً والصمود في وجه وأمام منافسه القديم والقدير “آي فون” النسخة 5 التي من المحتمل البدء في الإعلان عنها قريباً. إلى غير ذلك من المنافسة للعديد من أسماء هواتف جديدة ستطرح خلال الفترة القادمة من شركات بدأت تثبت جدارتها و قدرتها على تصنيع هواتف ذكية لها اسم صعب نسيانه بسهولة.

جالكسي إس 3

يبدو أن معظم الشائعات التي جاءت وتحدثنا عنها سابقاً بخصوص مواصفات هاتف جالكسي إس 3، كانت صحيحة رغم بعض التعديلات عليها، والواضح أن مواصفات الهاتف الجديد والتي تعتمد على الإشاعات، بدأت أقرب للحقيقة مما مضى، وباتت معظم المواصفات الأساسية لهذا الهاتف معروفة ومنتشرة، وخصوصاً بعد التسريبات التي سربها أحد المواقع الإلكترونية المتخصصة عن هذه المواصفات والميزات والمزايا التي سيأتي بها هاتف شركة سامسونج الجديد، جالاكسي إس 3.

مواصفات وشائعات

حسب الإشاعات المنتشرة حالياً، فإن شركة سامسونج تقوم وبشكل سري بعمل الاختبارات والتجهيزات اللازمة على شاشة جديدة كلياً مصممة بتقنية “من الزاوية إلى الزاوية”، وبقياس يصل إلى 5 إنش، وهي مصممة لاستخدامها في الهواتف الذكية، والتي على الأغلب ستكون شاشة جالكسي إس 3 الجديدة. بحيث قد تستغني سامسونج في شاشة الهاتف الجديدة عن الإطار الخارجي للهاتف، ويصبح الهاتف في يدك كأنه شاشة بدون إطار خارجي، وهي نفس التقنية التي تستخدمها شركة سامسونج في بعض شاشاتها التلفزيونية الاحترافية. ومن المواصفات الرئيسية التي قد يأتي بها هاتف جالكسي إس 3:

الشاشة

معظم الإشاعات تؤكد أن الجهاز الجديد سيأتي بشاشة 4.8 إنش، إلا أن بعض الشائعات الجديدة أكدت أن الهاتف قد يأتي بشاشة بحجم 5.0 إنش، والتي قد تأتي بالتصميم الجديد “من الزاوية إلى الزاوية”. كما ستأتي الشاشة بوضوح HD الذي يصل إلى 1024p، وبنوع “سوبر AMOLED بلس” بوضوح SXGA الذي يصل إلى 1280X1024 بكسل، وستأتي من نوع “جوريلا” التي تمتاز بتحملها للصدمات ومقاومتها للخدش. وهنالك بعض الإشاعات غير المؤكدة التي قالت إن الهاتف الجديد قد يأتي بشاشة قادرة على عرض الأفلام بصورة ثلاثية الأبعاد. في النهاية بعض النظر عن شاشة الهاتف الجديد ونوعها، إلا أن شركة سامسونج تعلم تمام العلم أنها يجب أن تأتي بشاشة قادرة على منافسة شاشة هاتف آي فون 4 إس الحالية، والقادمة في هاتف آي فون 5.

المعالج المركزي

تحدثنا سابقاً عن أن الهاتف الجديد قد يأتي بمعالج مركزي رباعي النواة وبسرعة تصل إلى 1.8 أو 2.0 جيجاهيرتز، إلا أن الشائعات الجديدة، تبين لنا أن شركة سامسونج تعمل الآن على معالجين مركزيين، الأول من نوع “إكسينوس 4214” ويأتي ثنائي النواة وبسرعة 1.5 جيجاهيرتز، والثاني من نوع “ARM9” أيضاً ثنائي النواة وغالباً بنفس السرعة، والتي ضمنت من خلالهما شركة سامسونج بأن آداءهما سيكون أفضل بنسبة 30 بالمائة من المعالج المركزي المستخدم حالياً في هواتف جالكسي إس 2. إلى ذلك فإن هنالك بعض الإشاعات الأخرى الجديدة أيضاً، ذكرت أن سامسونج تعمل على معالج مركزي جديد كلياً من نوع “إكسينوس 5250” رباعي النواة والذي تصل سرعته إلى 1.5 جيجاهيرتز، والقادر على التعامل بتقنية الوضوح الفائق، الذي يصل إلى (2560x1600) بكسل. وهي نفس المعالجات المركزية المستخدمة في الكمبيوترات اللوحية، والتي وعلى ما يبدو باتت الحاجة إليها في الهواتف المتحركة الذكية أكثر من الأجهزة الأخرى.

الذاكرة

يبدو أن شركة سامسونج ترغب في جعل هاتفها الجديد جالكسي إس 3، أقرب إلى كونه كمبيوترا محمولا “لاب توب”، من كونه هاتفا متحركا “ذكيا”، فالشائعات تؤكد أن هاتف الشركة الجديد، سيأتي بذاكرة عشوائية “رام” بحجم 2 جيجابايت، بمعنى أنك ستتمكن من إتمام كافة المهام والوظائف التي لا يمكنك إتمامها إلا على الكمبيوتر الشخصي، على هاتفك الذكي الجديد إس 3. ليس هذا فقط فالهاتف الجديد سيأتي بذاكرة داخلية بحجم اختياري يصل إلى 16، 32، 64 جيجابايت، بالإضافة إلى إمكانية إضافة ذاكرة خارجية من نوع “مايكرو إس دي” لحد أقصى يصل إلى 64 جيجابايت، وبالتالي سيكون في هاتفك مساحة تخزينية تصل إلى 120 جيجابايت تقريباً.

الكاميرا

شهد السوق التكنولوجية اليوم طرح عشرات الهواتف الذكية التي باتت تغني مستخدميها عن الكاميرات الشخصية في عملية التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو، وذلك بما تمتاز به كاميرات الهواتف هذه من وضوح يصل إلى 8 ميجابيكسل. ولهذا السبب فإن العديد من الشائعات تؤكد بأن هاتف جالاكسي إس 3 الجديد، سيأتي بكاميرا جديدة تمتاز بالعديد من التقنيات الحديثة، فمن المرجح أن تأتي بحجم 12 ميجابيكسل، لتكون قادرة على تصوير فيديو فائق الوضوح وبسرعة 60 فريما في الثانية الواحدة، وقادرة في نفس الوقت على تصوير 30 صورة ثابتة بحجم 8.3 ميجابيكسل في الثانية الواحدة. كما ستأتي بالعديد من التقنيات التي تستخدمها الكاميرات الشخصية المتخصصة، مثل تقنية تحديد الوجه والابتسامة، وتقنية استقرار الصورة.. وغيرها.

نظام التشغيل

في الوقت الذي ينتظر فيه ملاك بعض هواتف شركة سامسونج التحديث الأخير من نظام التشغيل أندرويد 4.0، بدأت شركة جوجل بإدخال التحديث الأجدد لهذا النظام 4.0.3 حيز التنفيذ، والذي سيصلح بطرحه بعض عيوب القديم، وهو النظام الذي سيأتي عليه في الغالب هاتف جالاكسي إس 3، بحيث سيكون معدا وجاهزا بشكل مسبق لأي تحديث جديد تقوم به شركة جوجل والذي بدأت الإشاعات تتناوله وتتطرق إليه، أندرويد 5.0 “جيلي بيين”.

نصيحة مجانية

لا تصدقني ولا تصدق غيري اليوم، إذا نصحتك أو نصحك غيري بشراء هاتف ذكي جديد معين ومحدد، فجميع الهواتف “اليوم” على اختلاف أشكالها وأنواعها ومسمياتها، لها ميزاتها ولها عيوبها.. أما هواتف “غداً” والقادمة إلينا قريباً، فمن المؤكد أن ميزاتها ستطغى على عيوبها وبشكل كبير، وجميعها سيكون قريبا جداً من بعضها البعض. ولهذا فإن لم تشتر هاتفا ذكيا جديدا حتى اللحظة، فلا تشتري وانتظر قليلاً حتى تنكشف السحب وتتبدد الغيوم، حول ما ستطرحه علينا الشركات التكنولوجية من جديدها في عالم الهواتف المتحركة الذكية.