دنيا

نيرمين الفقي: اعتزالي إشاعة أزعجتني واختفائي مقصود

نيرمين الفقي (من المصدر)

نيرمين الفقي (من المصدر)

تعيش نيرمين الفقي نشاطاً على شاشة التلفزيون حيث تشارك في بطولة ثلاثة أعمال مرشحة للعرض على شاشة رمضان القادم. وتقول لـ”الاتحاد”: أعود بقوة بعد الغياب عن شاشة رمضان العام الماضي حيث صورت عملاً واحداً لم يكتمل وخرج من السباق الرمضاني مبكراً وهو “هز الهلال يا سيد” مع ممدوح عبدالعليم وماجد المصري وإخراج هاني اسماعيل.

تقول نيرمين الفقي: في هذا الموسم الدرامي أشارك في ثلاثة اعمال درامية أجمل ما فيها أن الشخصيات الثلاث التي أقدمها متنوعة ومختلفة ولا يوجد فيها دور يشبه الآخر. وتوضح: المسلسل الأول بعنوان “لعبة السنين”، تأليف ضياء دندش وإخراج خالد بهجت ويشاركني البطولة كمال أبورية وعصام كاريكا وايناس مكي ومفيد عاشور ومحمد مرزبان ومنة جلال وإنتاج صوت القاهرة، وأقدم فيه شخصية “أليفة” التي تعمل ممرضة بأحد المستشفيات وتقوم باجهاض حمل السفاح في منزلها وبيع هؤلاء الاطفال لمن لم يسعدهم الحظ في إنجاب أطفال وتساعدها صديقتها وجارتها مروة، وتحتفظ مروة بصورة من شهادة ميلاد كل طفل عليها اسم الوالدين الحقيقيين في الوقت الذي تحرم فيه أليفة من نعمة الانجاب بسبب زوجها ما يزيد الخلاف بينهما فيطلقها فتسافر أليفة ومروة وحسن الى مرسى مطروح تأهباً للسفر الى ليبيا ولكنها تكتشف أنها مصابة بورم خبيث، وبعد استئصاله وفي محاولة للوصول الي ليبيا يضلون طريقهم ويعودون الى الاسكندرية بعد ان تمكن المرض من أليفة، فتصر على تزويج حسن من مروة لنصل الى اللحظات الاخيرة في حياة أليفة على فراش الموت وتطلب من الكل ان يسامحوها وتنتهي الأحداث بوفاة أليفة.
خادمة وسيدها
وتضيف: المسلسل الثاني هو “الإمام الغزالي” مع محمد رياض، أحمد وفيق وأحمد سلامة رشوان توفيق وبثينة رشوان ومحمود الجندي من تأليف محمد السيد عيد، وإخراج إبراهيم الشوادي وإنتاج قطاع الإنتاج وأقدم فيه دور خادمة تعمل على تنفيذ طلبات سيدها إلى أن تتزوج وتستقر.
وقالت إنها سعيدة بتجربة المشاركة في مسلسل ديني يحكي سيرة الإمام الغزالي بكل ما يمثله من استنارة ونفاذ بصيرة نحن في أمس الحاجة إليها في مثل هذه الظروف التي نعيشها. وأوضحت: أما المسلسل الثالث فهو بعنوان “المزرعة” سيناريو وحوار محسن الجلاد وإخراج عادل مكين، والمسلسل يتناول وبشكل كوميدي ما يحدث داخل سجن المزرعة بين رموز النظام السابق.
هدف للشائعات
وعن أسباب اختفائها الدائم قالت: اختفائي له أسباب كثيرة أبرزها أنني لا أحب كثرة المقابلات الإعلامية والحوارات الصحفية وأعشق أن أفاجئ الجمهور بالجديد من الأعمال، وأحياناً أستغرق وقتا طويلا حتى أتمكن من الخروج من عباءة الشخصية التي أقوم بتمثيلها لكي أكون قادرة على تقمص شخصية أخرى، وهذا من أسباب نجاحي الفني، وأحياناً أكون في مرحلة ترتيب الأوراق وأكون في حاجة لأن أمتنع عن تكرار خطأ قد وقعت فيه حتى أكون في تطور مستمر.
وأشارت الى أن حالة الاختفاء هذه تجعلها هدفاً للإشاعات وأبرزها إشاعات اعتزالها الفن، وعن ذلك تقول: كنت أكذب هذه الإشاعات بظهوري في أعمال متتالية لأنني أكون في حاجة لهذه العزلة المؤقتة رغم أن طبيعة عملي تمنعني من ذلك، ولكنني لن أعتزل مطلقاً ولا أفكر في الاعتزال الآن، وطالما أن هناك أعمالا تحتاج إليَّ وتحرضني على الإبداع، فإنني لن أتركها أبداً وأرشيفي الفني كفيل بالدفاع عني.
زوجة سيد درويش
ونفت أن يكون اعتذارها عن مسلسل “أشجار النار” بسبب الأجر. وقالت: لم يكن الأجر هو السبب الذي جعلني أعتذر عن العمل ولكن لأن العمل يتناول حياة أهل الواحات فاعتذرت لصعوبة اتقاني اللهجة التي يتعامل بها أهل هذه المناطق من الواحات، حيث كانت قصة العمل تتناول الملحمة الشعبية “أيوب وناعسة” وهي قصة صعبة اللهجة.
وعن موقفها من مسلسل “أهل الهوى” قالت: المسلسل تم تأجيل تصويره للعام القادم وهو للمخرج اسماعيل عبدالحافظ وكتب السيناريو محفوظ عبدالرحمن، وأجسد فيه دوراً تاريخياً وهو “جليلة” زوجة سيد درويش والتي كانت أهم شخصية في حياة هذا الموسيقار الكبير، وضمن حلقات المسلسل نتناول حياة الشاعر “بيرم التونسي” وعلاقته بالوسط الفني وقتها وأيضاً يتناول المسلسل بعض الأحداث السياسية التي عاشتها مصر في تلك الفترة.

حادث وفاتي!
عن أكثر الإشاعات التي ضايقتها تقول نيرمين الفقي: إشاعة اعتزالي كما قلت، وإشاعة التعدي عليَّ بالضرب في ميدان التحرير وأيضاً الشائعة التي تناولت حادث وفاتي بانقلاب سيارتي وهذه الإشاعة بالأخص أزعجتني بشدة وهناك الكثيرون اتصلوا بي ليطمئنوا عليَّ ولم أعرف إلا القليل منهم، وهناك بعض التهديدات التي جاءتني قبل سرقة مصوغاتي الذهبية من شقتي، ولكن كل شيء على ما يرام الآن.