الاتحاد نت

"محمد بديع" ليس "فولتير"

يخصص عبداله بن بجاد العتيبي مقاله لتحليل التيارات الدينية التي ظهرت خلال الآونة الأخيرة على المشهد السياسي، قائلاً: من مسببات ارتباك الباحثين الجدد في الحركات والتيارات الإسلامية أنّ كثيراً من المفكرين والمثقفين والسياسيين في بلدان الثورات الإسلامية الجديدة في العالم العربي بدأوا يتوقفون عن نقد هذه الحركات أو على الأقل أصبح نقدهم ليناً وناعماً بينما اختار البعض الآخر أن يلجأ للتقرب من هذه الجماعات..

التيارات الإسلامية والمرجعية التشريعية

يستنتج د. السيد ولد أباه أن الدين في مبناه وروحه ممارسة أخلاقية وليس مدونة معيارية، ولا يمكن اختزاله في الأحكام الملزمة التي تحتكر مقولة "الشريعة" رغم أن هذه العبارة تفيد معنى النهج والمسلك والطريق لا المذهب الجامد أو المدونة الجاهزة.


الحراك العربي والتميز الخليجي

يشيد د. عبدالله خليفة الشايجي بدور دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يقول: الشاهد أن دول مجلس التعاون الخليجي قادت الحراك والمبادرات العربية في دول التحول العربي وخاصة في البحرين واليمن وليبيا، وهي من تقود الحراك وتتصدر المواقف العربية والدولية في الشأن السوري منذ فترة. ودول الخليج العربية هي التي بادرت بسحب سفرائها من دمشق وطرد سفراء النظام السوري من عواصم دول المجلس.

أفغانستان: نجاح أميركي هش

يختتم مايكل جيرسون مقاله بخلاصة مفادها أن غياب شراكة أمنية قوية بين الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية بعد الانسحاب، سيكون "خطأ قاتلاً" على حد تعبير أوهالون، لأنه حينها قد تتحول أفغانستان مرة أخرى إلى ملاذ آمن للتطرف والإرهاب.

الحبوب المنومة... وارتفاع في معدلات الوفيات!

يسلط د. أكمل عبد الحكيم الضوئ في مقاله على النوم والمشكلات المرتبطة به، فهو يقول:
يقضى الإنسان في المتوسط ثلث عمره نائماً، فالشخص الذي بلغ الستين من عمره، يكون قد قضى حوالي عشرين عاماً من عمره نائماً، وعلى رغم ذلك فلا يزال النوم من الوظائف الفسيولوجية غير المفهومة بالكامل بالنسبة للطب الحديث، على صعيد كيفية حدوثه، أو أهميته، أو الأسباب التي تؤدي إلى اضطرابه واختلاله. ويتضح مدى قصور فهمنا وإدراكنا لطبيعة النوم وديناميكياته من حجم الأفكار والمعتقدات الخاطئة التي ترتبط بالنوم، حتى بين أفراد المجتمع الطبي.