عربي ودولي

7 قتلى بينهم 4 أطفال اثر سقوط قذيفة على منزل في الرستن

قتل 7 اشخاص بينهم اربعة اطفال اثر سقوط قذيفة على منزل خلال القصف الذي تتعرض له مدينة الرستن في ريف حمص (وسط)، معقل الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري حسب ناشط.

وذكر مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي، ان "سبعة اشخاص قتلوا في قذيفة سقطت على منزل في الرستن"، موضحا ان بين الضحايا "ستة من اسرة واحدة بينهم سيدة واربعة اطفال".

وكان بيان سابق للمرصد افاد ان القصف الذي تتعرض له مدينة الرستن منذ فجر الاحد، اسفر عن مقتل ثلاثة مواطنين بينهم امراة واصابة العشرات.

وتعرضت المواقع التي تتمركز فيها مجموعات المنشقين في الناحية الشمالية من مدينة الرستن لقصف عنيف منذ ساعات الفجر الاولى بحسب المرصد.

ويتوقع الكثير من الناشطين ان تكثف قوات الجيش النظامي هجومها على الرستن وعلى بلدة القصير التي يسيطر على جزء كبير منها المتمردون، وبخاصة بعد ان سيطر الجيش على حي بابا عمرو في مدينة حمص الخميس.

واوضح مدير المرصد ان "هاتين المدينتين مركز للمنشقين في وسط البلاد، حيث من المتوقع ان تكونا مسرح المرحلة القادمة من عملية استهداف النظام للمنشقين".

ويأتي ذلك بعد يومين من مقتل 12 شخصا بينهم خمسة اطفال في انفجار قذيفة سقطت على متظاهرين في مدينة الرستن الجمعة، بحسب ما افاد المرصد.

وتشهد سوريا منذ مارس 2011، حركة احتجاجية لا سابق لها اسفر قمعها عن سقوط اكثر من 7500 قتيل بحسب الامم المتحدة، فيما تتهم سوريا "عصابات ارهابية مسلحة" بزعزعة الامن والاستقرار في البلاد.