الإمارات

500 طالب وطالبة يتفاعلون مع اليوم المفتوح لكلية الطب

طالب يتعرف إلى بعض المهارات الطبية  (الصور من المصدر)

طالب يتعرف إلى بعض المهارات الطبية (الصور من المصدر)

محسن البوشي (العين) - تفاعل أكثر من 500 طالب وطالبة من المرحلة الثانوية على مستوى الدولة، مع فعاليات اليوم المفتوح الذي نظمته كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات يوم الأربعاء الماضي، بهدف تعريف فئة الطلبة المواطنين المتفوقين في المرحلة الثانوية، بالواقع الميداني لمجال دراسة الطب، وإرشادهم وتوعيتهم وتشجيعهم على الالتحاق بالكلية لتخريج كوادر طبية مؤهلة بمختلف التخصصات العلاجية.
وأكدت الدكتورة لينة محمد أميري نائبة عميد الكلية لشؤون الطلبة والمعيدين، واستشارية الطب النفسي للأطفال والمراهقين في الكلية، أهمية استضافة الطلبة المواطنين المتفوقين في المرحلة الثانوية في كلية الطب، لأن ذلك يسهم في إتاحة الفرصة لهم ليعيشوا تجربة واقعية تقربهم كثيراً من بيئة الدراسة وطبيعتها وتفاصيلها حتى تكون الصورة أكثر وضوحاً لديهم.
وقام الطلبة المشاركون في فعاليات اليوم المفتوح بجولة تفقدية في مبنى الكلية، تضمنت زيارات للمشرحة، والمختبرات العلمية، والقاعات الدراسية، بالإضافة إلى المستشفى الافتراضي الذي يشتمل على غالبية الأقسام العلاجية، كقسم الحوادث، والقلب والأوعية الدموية، والأطفال، والباطنية، وطب المجتمع، وغيرها. كما اطلع الطلبة المشاركون في الفعاليات، على معرض برامج الدراسات العليا في الكلية ليتمكنوا من تكوين فكرة وافية عن البرنامج الذي يشمل الماجستير والدكتوراه، واطلعوا كذلك على ضوابط ومجالات البحث العلمي بمختلف تخصصات العلوم الطبية.
وقالت الدكتورة أميري، إن الفعاليات التي استهدفت الطلبة من أكثر من 15 مدرسة ثانوية من مختلف المناطق، ركزت على إطلاعهم على حقيقة وواقع دراسة الطب ميدانياً، وتشجيعهم على دراسته تماشياً مع توجهات الدولة نحو توفير الكوادر الوطنية المتخصصة في هذا المجال الحيوي، لتلبية احتياجات القطاعات الصحية في الإمارات في مختلف التخصصات العلاجية.
وأعدت الكلية ضمن برنامج الفعاليات، استباناً خاصاً لاستطلاع آراء الطلبة المشاركين حول قناعتهم بأهمية دراسة الطب، ورغبتهم في الالتحاق بكليات الطب والعلوم الصحية حال تخرجهم وحصولهم على المعدلات التي تمكنهم من ذلك.
وأكدت أميري نجاح فكرة اليوم المفتوح، التي اتخذت هذا العام منحى جديداً يركز على تشجيع الطلبة المواطنين المتفوقين في المرحلة الثانوية على دراسة الطب، لافتة إلى أن الفكرة لاقت تجاوباً كبيراً، تجلى من خلال حرص العديد من المدارس على المشاركة في فعاليات اليوم المفتوح للكلية للعام الثاني على التوالي.
وأشارت إلى أن المشاركة في الفعاليات لم تقتصر على طلبة الثانوية المتفوقين، بل شملت كذلك خريجي بعض الكليات الأخرى الجامعية، مثل الهندسة والعلوم والعلوم الزراعية، الذين يحق لهم الالتحاق بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، لاستكمال دراستهم في هذا المجال وفق ضوابط واشتراطات محددة.
ولفتت إلى أن الكلية تحرص على تطوير فعاليات برنامج اليوم المفتوح سنوياً، سعياً نحو توفير الضمانات الكافية لتحقيق أهدافها في ضوء المؤشرات الإيجابية التي تجلت في زيادة نسبة إقبال الطلبة الذين شاركوا في فعاليات اليوم المفتوح العام الماضي، على الالتحاق بكلية الطب والعلوم الصحية بالجامعة.


تفاعل من طلبة الكلية

قالت الدكتورة لينة أميري إن طلبة الكلية أبدوا تفاعلاً كبيراً في عملية التنظيم والإعداد لفعاليات اليوم المفتوح، حيث تولت مجموعات من الطلاب والطالبات المهام والواجبات كافة، بما في ذلك استقبال الطلبة الزوار وتوجيههم وإرشادهم ومصاحبتهم في جولاتهم التفقدية لمرافق الكلية وأقسامها المختلفة، بالإضافة إلى الرد على أسئلتهم واستفساراتهم كافة. وأكدت نائبة عميد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، أهمية هذه المشاركة وما ترتب عليها من تجاوب وتفاعل كبير، لما لذلك من أثر بالغ الأهمية، في إذكاء روح العمل التطوعي في نفوسهم وتشجيعهم على العمل كفريق واحد، بالإضافة إلى تعويدهم على تحمل المسؤولية والقيام بواجبهم حيال وطنهم ومجتمعهم.