صحيفة الاتحاد

الرياضي

فيدرر بطل «دولية» دبي للتنس للمرة الخامسة

حشر بن مكتوم عقب تتويج فيدرر باللقب وموراي بجائزة المركز الثاني

حشر بن مكتوم عقب تتويج فيدرر باللقب وموراي بجائزة المركز الثاني

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ختام بطولة دبي الدولية للتنس مساء أمس في نسختها الـ20، والتي تقام تحت رعاية سموه، كما شهد النهائي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتوج الشيخ حشر بن مكتوم آل مكتوم رئيس اتحاد التنس، رفقة الشيخ أحمد بن جابر الصباح رئيس الاتحاد الكويتي، النجم السويسري روجيه فيدرر المصنف الثالث على العالم بلقب البطولة، البالغ مجموع جوائزها مليوني دولار، وذلك للمرة الخامسة، بعد فوزه على الإنجليزي أندي موراي المصنف الرابع على العالم 5-7 و4-6، وحضر النهائي عبد الرحمن فلكناز نائب رئيس اتحاد التنس، وصلاح تهلك مدير البطولة.
وحقق فيدرر بهذا الفوز رقماً قياسياً غير مسبوق، سواء بالفوز بلقب بطولة دبي أو ألقاب بطولات فئة الـ500 نقطة، والتي شهدت بلوغ فيدرر نهائي البطولة 6 مرات، وهو ما لم يحققه لاعب تنس مصنف في العالم، وسبق لفيدرر الفوز بلقب بطولة دبي أعوام 2003 و2004 و2005، وخسره أمام نادال في نهائي عام 2006، قبل أن يعود للفوز مرة رابعة في العام 2007 ثم نسخة هذا العام 2012.
وفاز فيدرر أمس على الإنجليزي أندي موراي أمام 5 آلاف متفرج امتلأت بهم مدرجات ستاد نادي الطيران بالقرهود، ألهبوا حماس اللاعبين اللذين قدما مباراة تليق بنهائي البطولة التي شهدت خروج المصنف الأول وحامل لقبها نوفاك ديكوفيتش من الدور نصف النهائي. وبدأت المباراة بسيطرة كل لاعب على إرساله، حتى تقدم موراي 3-2 ، عندما سنحت الفرصة الأولى لموراي من أجل كسر إرسال فيدرر في الشوط السادس، لكن اللاعب السويسري سرعان ما تدارك نفسه، وتمكن من الفوز بأربع نقاط متتالية لينهي الشوط لمصلحته، كما لجأ فيدرر لتغيير أسلوب لعبه في الشوط السابع من المباراة، وبدأ في الصعود على الشبكة لينهي شوط إرساله بسرعة، فيما ظل موراي ثابتاً على الإرسالات القوية، والتي كانت تعطيه الأفضلية.
وفي المجموعة الثانية واصل فيدرر السيطرة على أرساله، كما تقدم كثيراً على الشبكة، وكان أداؤه هو الأفضل، حتى حسم المواجهة لمصلحته بفعل الخبرة والمساندة الجماهيرية الكبيرة. ويعتبر الفوز للاعب السويسري المصنف الثالث على العالم أمام موراي، والثاني على التوالي، حيث سبق لفيدرر الفوز في 6 مناسبات منها 3 نهائيات ماضية، أبرزها أستراليا المفتوحة 2010، وأميركا المفتوحة 2008 وبانكوك 2005، ورغم ذلك ولا يزال موراي يتفوق في عدد مرات الفوز برصيد 8 مرات، أبرزها نهائيان هما شنجهاي الصينية وتورنتو بكندا عام 2010. وأدار الحكم السويدي من أصل مغربي محمد اللحياني النهائي مساء أمس بين فيدرر وأندي موراي وقدم مستوى متميزا، ويعتبر اللحياني هو الحكم الأفضل في العالم، ويملك الشارة الذهبية في التحكيم وهي أعلى درجة يمكن لحكم أن يحصل عليها حكم ملعب في التنس.

ديل بوترو: خسرت بشرف أمام فيدرر واستفدت كثيراً من البطولة

دبي (الاتحاد) - لفت الأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو، المصنف الـ10 على العالم، إلى تحقيقه فوائد عدة من المشاركة في بطولة دبي الدولية للتنس، بغض النظر عن خسارته أمام فيدرر وخروجه من الدور قبل النهائي، بعد مباراة قوية لعبها أمام الأسطورة السويسري وخسر بنتيجة 7-6 و7-6. ولفت بوترو إلى أنه كان يحتاج للعودة والمشاركة أمام المصنفين الأوائل حتى يستعيد عافيته مجدداً، لا سيما بعد ابتعاده عن اللعبة لعام بعد إجرائه عملية جراحية في يده اليمنى.
وعن الخسارة أمام فيدرر قال: “روجيه لاعب متميز للغاية، لقد استطاع أن يحسم المواجهة بالخبرة والذكاء المعروفين عنه، لقد قاتلت بقوة وخسرت بشرف وبنتيجة 6-7 و6-7، قدمت كل ما عندي أمامه ولكني لم أستطع إيقاف تفوقه، وفي المجموعة الثانية تقدمت حتى 5-1، ولكنه تمكن من تحويلها لفوز لصالحة بنتيجة 7-6”. وتابع: “أنا راض تماماً عن مستواي في البطولة، لقد أديت مباريات قوية خلال الفترة الأخيرة وهذا ما يسعدني”.
وكشف بوترو أن هدفه الأساسي من المشاركة كان تطوير مستواه والتعرف إلى سلبيات أدائه من أجل تطويرها مستقبلاً عندما يلتقي مجدداً مع عمالقة اللعبة في بطولات “الجراند سلام” الموسم الجاري.

البطولة تستقطب 500 مليون مشاهد حول العالم
الحضور يتخطى 90 ألف متفرج في مباريات النسخة الـ 20

دبي (الاتحاد) - أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة دبي الدولية للتنس أن إجمالي الحضور لنسختي الرجال والسيدات، والبالغ مجموع جوائزها 4 ملايين دولار، 90 ألف متفرج خلال أيام البطولة الـ14، وذلك على الملعب الرئيسي البالغ سعته 5 آلاف متفرج، بخلاف ملاعب البطولة الفرعية الثلاثة.
ونالت البطولة للعام الثامن على التوالي لقب الأفضل في العالم بفئتها، وهو ما دفع الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للاعبين المحترفين للتنس للحضور بعد انتخابه بشهر واحد فقط، ليقدم جائزة الاتحاد للبطولة بصفتها الأفضل في فئتها.
وكشف صلاح تهلك مدير البطولة الأسباب التي دفعت الاتحاد الدولي لمنح البطولة لقب الأفضل، قائلاً: “هناك 10 أسباب أساسية وضعت البطولة في صدارة بطولات العالم، وباتت حالياً حدثاً فريداً في روزنامة اللعبة، أولها ارتفاع المستوى الفني، حيث شهدت مشاركة 8 من المصنفين الـ10 الأوائل بالنسبة لبطولة الرجال، وهم رقم لم يتكرر في أي بطولة من فئة الـ500 نقطة”.
وأضاف: “نجحنا حيث يأتي عامل التنظيم الجيد، الذي اعتبره الاتحاد الدولي أحد الأسباب التي جعلت البطولة في صدارة بطولات فئة الـ500 نقطة لمدة 8 سنوات متتالية، حيث صنف تنظيم البطولة وفق الاتحاد الدولي للعبة، على أنه يضاهي ما هو متبع في البطولات الكبرى، وثالث تلك الأسباب هو الزخم الإعلامي العالمي والمحلي، حيث يهتم الاتحاد الدولي بمتابعة بطولاته عبر رصد ما يكتب عنها في وسائل الإعلام المقروءة، بخلاف تركيزه، على تناول الصحف المحلية التابعة للبلد المنظم، ويعد المركز الإعلامي للبطولة يومياً نسخاً من الصحف اليومية الصادرة في الإمارات باللغتين الإنجليزية والعربية بخلاف وسائل الإعلام العالمية، من أجل تسليمها لمسؤول التنظيم والمتابعة المعين من “A T P”.
وتطرق تهلك لظاهرة الإقبال الجماهيري الكبير للبطولة، والتي كانت الأكبر على مدار تاريخها، خاصة لبطولات الرجال التي شهدت امتلاء الملعب من اليوم الأول، وقال “كان الإقبال الجماهيري الكثيف، إضافة كبيرة وميزة للبطولة، التي تحظى به بطولة دبي عاما بعد الآخر، ويكفي أن التذاكر نفذت تماماً بعد طرحها بالأسواق بـ48 ساعة لبطولة الرجال التي شهدت امتلاء الملعب الرئيسي عن آخره والبالغة سعته 5 آلاف متفرج، بخلاف 10 آلاف متفرج يتابعون البطولة يومياً عبر الشاشات العملاقة، ومكبرات الصوت بمحيط الملعب الرئيسي”.
وأضاف: “ من أبرز الأسباب نجاح البطولة في تحقيق ترويجاً عالميا ًغير مسبوق، حيث بات من أهم عوامل الجذب، فهي تنقل على أكثر من قناة تلفزيونية بخلاف قنوات دبي الرياضية، ويقدر أعداد المشاهدين والمتابعين لها في العالم 500 مليون مشاهد، بمختلف قارات العالم وفق الإحصائيات الرسمية، بما يعتبر ترويجا على أعلى مستوى للإمارات، ودبي كوجهة سياحية ورياضية”.
وقال: احتسب الاتحاد الدولي بند حسن الضيافة من بين البنود التي منحت البطولة العلامة الكاملة، خاصة للنجوم ومرافقيهم من أقارب ومدربين، بخلاف وسائل الإعلام العالمية، خاصة أن دبي وجهة سياحية في المقام الأول، فضلاً عن حسن الاستقبال من اللجنة المنظمة للحدث، والتي تضع اللاعبين المصنفين وذويهم في أفخم الفنادق، وأبرزها برج العرب الذي شهد هذا العام إقامة فيدرر وموراي وديكوفيتش وتسونجا.
وتحدث مدير البطولة عن أمن البطولة وتأمين الجماهير وهو أحد أبرز المعايير التي أشاد بها الاتحاد الدولي للتنس للمحترفين، وقال “تتبع البطولة أسلوب “التأمين القوة الناعمة”، حيث لا يلحظ أحد وجود رجال الأمن بالمفهوم التقليدي، لأن إدارة الأمن تطبق أحدث ما وصل إليه عالم تنظيم بطولات التنس في العالم، وبالتالي لا يوجد “شبر” من البطولة لا يخضع للرقابة سواء بالكاميرات أو من رجال الأمن “السري “ والعادي، وهي كلها عوامل أسهمت في ضبط كافة الأمور، ويكفي تمكن الأمن ليس فقط من منع أي حالة تهدد سلامة الجماهير، بل حتى التدخل لمنع بيع التذاكر في السوق السوداء داخل أو بمحيط ملاعب البطولة.
وأضاف “من الأسباب المؤثرة لصالح بطولة دبي في التقييم كان توقيت البطولة في روزنامة الاتحاد الدولي، حيث تقام في وقت مناسب تماماً وتتوسط البطولة بين استراليا المفتوحة وبداية بطولات الأساتذة ذات الـ1000 نقطة، خاصة أنها في بداية الموسم وقبل سلسلة البطولات، مما يجعلها بطولة هامة ولها زخم فني على أعلى مستوى، أضف على ذلك حالة الطقس التي تعتبر من أهم عوامل الجذب، خاصة أن دبي خلال شهور السنة في يناير وفبراير تحديداً، تشهد جذباً سياحياً شديداً في ظل انخفاض درجات الحرارة في أوروبا، بينما يكون الطقس معتدلا هنا، وهو ما يحتاج إليه اللاعبون لتجديد النشاط والاستعداد الجيد في الانطلاق للموسم بالبطولات الكبرى”.
وأشار تهلك إلى أن أحد الأسباب التي أخذها الاتحاد الدولي بعين الاعتبار هو ارتفاع الجوائز المالية والبالغة 4 ملايين دولار مقسمة بالتساوي على بطولتي الرجال والنساء، وهي تعد الجائزة الأكبر في فئتها من بطولات الـ500 نقطة، كما تعتبر بطولة دبي من البطولات التي تساوي بين جوائز الرجال والسيدات.
وأكد صلاح تهلك، مدير البطولة على سعادته بما حققته البطولة على المستوى العالمي من حيث السمعة العالمية التي أكتسبتها، وقال “بطولة دبي باتت أسماً لا يمكن أن يقدر بثمن، فهي تضم خيرة اللاعبين المتميزين في كل عام، فضلًا عن أهميتها في هذا التوقيت كمحطة رئيسية تضم أبرز اللاعبين المتميزين”
وشدد تهلك على أن مستوى بطولة العام الجاري مرتفع للغاية بدليل خروج المصنف الأول على العالم من الدور قبل النهائي، وقال “ حكام البطولة يتصارعون على من يدير المباريات خاصة بعد كثرة المصنفين والمصنفات، بخلاف توافد مسؤولي الاتحاد الدولي لمتابعة البطولة، وهو ما لا يتكرر في بطولات كثيرة عالمياً “


باهوباثي وروهان أبطال الزوجي

دبي (الاتحاد) - حلق الثنائي الهندي المكون من ماهيش باهوباثي، وروهان بوبانا بلقب بطولة دبي الدولية لفئة الزوجي بعد فوزهما مساء أمس على الثنائي البولندي المكون من ماريوسيز فايريستنبرج ومارسين ماتكويسكي، بمجموعتين لواحدة وبنتيجة 6-4و3-6و1-0، وحظي الزوجي الهندي بمؤازرة كبيرة من جماهير الجالية الهندية سواء بمشوارهما بالبطولة أو حتى في النهائي مساء أمس.