الرياضي

الوكرة بطل كأس نجوم قطر

يونس محمود لاعب الوكرة (يمين) قدم عرضاً رائعاً رغم ارهاق مباراة منتخب العراق في تصفيات كأس العالم (أرشيفية)

يونس محمود لاعب الوكرة (يمين) قدم عرضاً رائعاً رغم ارهاق مباراة منتخب العراق في تصفيات كأس العالم (أرشيفية)

صبحي عبدالسلام (الدوحة) - أعرب العراقي عدنان درجال مدرب الوكرة عن سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على الخريطيات وتتويجه بأول لقب في تاريخه مع الكرة القطرية، وهو لقب كأس النجوم، الذي حسمه الموج الأزرق عن طريق ركلات الترجيح، بالفوز 9/10 بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي، وقال درجال: أتمنى أن يكون هذا اللقب فاتحة خير على الفريق لتحقيق المزيد من الألقاب في المستقبل.
وأضاف: أهدي الفوز لجميع اللاعبين وإلى مجلس الإدارة والجماهير الوكراوية، وأنا سعيد جداً بهذه البطولة لأن المباريات النهائية ابتسمت لي أخيرا وبعد طول عناء على مدى سنوات عديدة، وأعتقد أن التتويج تحقق عن جدارة، وأفضل ما في هذا اللقاء هو الإصرار الكبير الذي تحلى به جميع اللاعبين طوال الأشواط الأربعة، على الرغم من الإرهاق الذي كان يعاني منه بعض اللاعبين، وعلى رأسهم الثلاثي العراقي يونس محمود وعلي رحيمة ونشأت أكرم، الذين خاضوا مباراة مع المنتخب العراقي قبل 48 ساعة فقط من هذا اللقاء إلا أن الجميع كانت لديهم الرغبة في التتويج باللقب.
وقال: المباراة في مجملها كانت صعبة على الفريقين لأن الخريطيات لعب مباراة كبيرة، وكل فريق أهدر أكثر من فرصة محققة، والحمد لله أن فريقي كان يتحلى بالتركيز حتى اللحظات الأخيرة وخاصة في ركلات الترجيح.
في المقابل، أكد الفرنسي لوران بانيد مدرب الخريطيات رضاه عن أداء لاعبيه في النهائي، مؤكداً أنهم لم يقصروا وبذلوا مجهودا كبيرا خلال المباراة، وأثبتوا أن لديهم قدرات وإمكانيات فنية وبدنية عالية.
وقال بانيد: المباراة كانت صعبة للغاية على الفريقين، وكان كل منهما قريباً من الفوز، لكن المباراة لم تحسم إلا بركلات الترجيح وفيها لا يكون الاعتماد على أي فنيات، وإنما يلعب الحظ الدور الأبرز في حسمها وفي النهاية هذه هي كرة القدم.
وقال لوران بانيد: الوصول للمباراة النهائية لكأس نجوم قطر في حد ذاته، يعد أمراً جيداً للغاية بالنسبة للخريطيات، وسيؤثر ذلك بشكل إيجابي على معنويات الفريق، في المباريات المتبقية من بطولة الدوري.
وكان الوكرة قد توج بلقب بطولة كأس نجوم قطر لكرة القدم، بعدما تغلب على الخريطيات 9/10 بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية التي انتهى الوقتان الأصلي والإضافي لها بالتعادل السلبي.
وسلم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، كأس البطولة إلى فريق الوكرة الذي حقق أول لقب له منذ مواسم عدة ونال مكافأة مالية قيمتها 800 ألف ريال قطري، في حين اكتفى الخريطيات بالمركز الثاني وضمن مكافأة مالية قيمتها 500 ألف ريال.
وجاءت المباراة مثيرة على مدار 120 دقيقة، حيث أهدر كل من الفريقين العديد من الفرص التهديفية.
وتواصلت الإثارة حتى مع تنفيذ ضربات الجزاء الترجيحية قبل أن يحسم اللقب عند الضربة العاشرة التي أخفق تركي أمان قائد فريق الخريطيات في التسجيل منها، ليتمكن بعده المدافع العراقي علي رحيمة من التسجيل ومنح فريقه الكأس.
واتسمت المباراة بمستواها الفني الجيد والأداء الندي، حيث استمتعت الجماهير الحاضرة بعرض كروي شيق، ولكن الأهداف كانت غائبة ليحتكم الفريقان في النهاية لضربات الجزاء الترجيحية التي انتهت بفوز الوكرة، ليكون التتويج الأول للمدير الفني عدنان درجال منذ بداية مشواره بالملاعب القطرية.