الرياضي

كوزمين: توقعت فوز الوصل والجزيرة سيرد اعتباره في الدوري

اسامواه جيان مهاجم العين وسط حصار مدافعي الوحدة  (تصوير عمران شاهد)

اسامواه جيان مهاجم العين وسط حصار مدافعي الوحدة (تصوير عمران شاهد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ شكلت مشاركة محمد سالم لاعب العين نقطة تحول في مستوى فريقه أمام الوحدة أمس الأول، وساهم اللاعب بفعالية في خروج “الزعيم” فائزاً بنتيجة 4 ـ 1، بعدما عانى “الأمرين” أمام التنظيم الجيد لمدافعي الوحدة الشباب الذين تسبب الارهاق في افتقاد بعضهم للتركيز، ومن ثم الوقوع في أخطاء فردية أدت للخسارة، خلال لقاء الجولة الأخيرة من الدور التمهيدي لبطولة كأس “اتصالات” لكرة القدم، ورغم خروج “البنفسج” بالنتيجة العريضة، إلا أنه لم ينجح في المرور إلى نصف النهائي، لأن البطاقة الثانية للمجموعة الأولى ذهبت إلى الوصل، الذي حل ثانياً بعد الجزيرة المتصدر.
وجاء الشوط الأول من المباراة متكافئاً، رغم السيطرة النسبية للعين الذي ساعدته خبرة لاعبيه في التفوق في الشوط الثاني أداء ونتيجة، خاصة بعد التغييرات الهجومية التي أجراها مدربه كوزمين، وكان لها مفعول السحر في تحول أداء الفريق.
وبالرغم من الخسارة الكبيرة للوحدة، إلا أنه خرج بمكسب مهم من هذه المباراة القوية، وهو اختبار مجموعة كبيرة من لاعبيه الشباب الذين سيكون لهم الدور المؤثر في دعم الفريق خلال الفترة المتبقية من الموسم في ظل تسونامي الإصابات الذي ما زال يجتاح الفريق.
وكان المشهد رائعاً من مشجعي الوحدة بعد المباراة، عندما احتشد عدد كبير منهم عند المدخل الرئيسي في الاستاد ينتظرون لاعبي الفريق، وتحيتهم على الجهد الذي قدموه في المباراة، رغم الخسارة في بادرة هي الأولى من نوعها للجمهور الوحداوي، الذي كان دائم السخط على الفريق عقب أي خسارة على ملعبه، يذكر أن اللقاء نفسه شهد مباراة مثيرة بين جمهور الفريقين في المدرجات عبر مكبرات الصوت خطفت الأنظار في مناسبات عديدة خلال اللقاء ولم تخرج المداعبات عن الروح الرياضية.
وفي المؤتمر الصحفي للمباراة قال الروماني كوزمين مدرب العين إنه كان يتوقع فوز الوصل على الجزيرة، لأن الوصل فريق قوي، ويتوقع أن يرد الجزيرة اعتباره في لقاء الفريقين بالدوري.
وعن تباين أداء فريقه في المباراة قال كوزمين: الشوط الأول كان العين متواضعاً ولم يظهر بالشكل الذي كنا نريده، وحاولنا قبل المباراة الخروج بتوليفة جديدة من اللاعبين، لكن التركيز لم يكن موجوداً، وفي الشوط الثاني كان المستوى مختلفاً وجيداً.
وأضاف: الوحدة واصل في هذه المباراة الدفـع بالوجـوه الشـابه التي اشركها أمام الجزيرة في الجولة الماضية وهو يملك خامات جيدة للمستقبل.
وأوضح كوزمين لقد تعاملت مع هذه المباراة باعتبارها تدريبا وتحضيرا للدوري، لأنني كنت أعلم جيداً أن فرصتنا في التأهل ضعيفة للغاية، خاصة بعد تعادلنا مع دبي على ملعبنا في الجولة الماضية من البطولة، وافتقدنا اللاعبين الدوليين في هذه المباراة، بجانب إصابة سكوكو وإيقاف هلال سعيد، وأعتقد أن المحصلة كانت جيدة بالذات في الشوط الثاني الذي ظهر فيه الفريق بشكل قوي.
واعتبر كوزمين أن العين بخروجه من هذه البطولة أصبح متفرغاً تماماً لبطولة الدوري التي يعتمد الفريق فيها على نفسه، ويعمل على تحقيق نتائج ايجابية، تجعله يحافظ على موقعه الحالي في قمة الترتيب حتى الجولة الأخيرة.
وقال: نعمل على تصحيح أخطائنا، وحتى نعود لمسابقة الدوري بشكل قوي، خاصة أنها المسابقة الوحيدة المتبقية لنا في الموسم بعكس أندية أخرى تشارك آسيوياً وخليجياً، وسيكون تركيزنا بالكامل على الفريق وكيفية تحقيقه للانتصارات دون أن نشغل أنفسنا بوضع المنافسين الذين لا أعتقد أن مشاركتهم في أكثر من بطولة في الفترة القادمة ستكون مؤثرة عليهم أو على المسابقة.


هيكسبيرجر: خسارتنا منطقية وطبيعية ولكن مكاسبنا بالجملة

أبوظبي (الاتحاد) - أكد جوزيف هيكسبيرجر مدرب الوحدة أن خسارة فريقه أمام العين الذي لعب بتشكيلة شبه متكاملة كانت منطقية وطبيعية في ظل اعتماد فريقه على عناصر شابة في اللقاء.
وقال: أعترف أن العين كان الطرف الأفضل في المباراة، ولم تفاجئني النتيجة، وفي الشوط الاول لعب الوحدة بتنظيم دفاعي جيد، لكن الفريق لم يصنع فرصا حقيقية للتسجيل، باستثناء فرصتين لم تكتملا، وبعد التأخر بهدفين حاولنا التقدم من أجل تعديل النتيجة وأحرزنا هدفاً، لكننا بعد ذلك لم نستطع التماسك، لينجح العين في تعزيز فوزه بالهدفين الثالث والرابع.
وأضاف: خرجنا بايجابيات من هذه المباراة تتمثل في المستوى الجيد الذي قدمه اللاعبون الشباب، وبغض النظر عن النتيجة فإنني اشكر هؤلاء الشباب على ما قدموه، وهم ما زالوا يحتاجون للعب في مباريات قوية مثل هذه المباراة حتى يكتسبوا الخبرة المطلوبة.
وقال هيكسبيرجر إنني منزعج للغاية من عدم وجود خيارات جاهزة من لاعبي الخبرة، مشيراً إلى أن صورة الفريق كانت سوف تختلف إذا وجد لاعب خبرة يقوم بدور القائد في وسط الملعب خلال المباراة. وأوضح أن إصابة البرازيلي بيانو مهاجم الفريق في التدريب الأخير منعت مشاركته، بالإضافة إلى أن هوجو لم يكن جاهزاً، لذلك اضطر للاستعانة بسعيد الكثيري الذي بدأ منذ أيام مرحلة التأهيل وأجلسه على دكة البدلاء كمهاجم احتياطي. وقال هيكسبيرجر اذا لم نستفد من الدوليين في الفترة المقبلة سنواجه المشكلة نفسها في المباريات المقبلة، وأتمنى أن تتحسن الأوضاع بعودة إسماعيل مطر وعيسى أحمد ويعقوب الحوسني وبقية العناصر التي ما زالت في مرحلة التأهيل أو العلاج.
من ناحية اخرى اتفق لاعبو الوحدة علي الحوسني وهيثم عتيق سالم جاسم على أن الارهاق ونقص الخبرة كانا السبب الرئيسي في خسارتهم للمباراة، بجانب أن اندفاعهم للتعويض، جعل لاعبي العين يستغلون هذا التقدم ويعززون النتيجة.
وقال علي الحوسني قائد الفريق في المباراة: نعم خسرنا مباراة، لكن كسبنا مجموعة كبيرة من اللاعبين الذين أدوا مجهوداً كبيراً، واستطاعوا أن يتفوقوا في التنظيم، والانتشار خلال الشوط الأول أمام لاعبين يملكون خبرة ميدانية كبيرة، وأعتقد أن هذه المباراة بروفة جيدة للوحدة قبل لقاء البطولة الخليجية أمام العربي الكويتي يوم الثلاثاء المقبل، وكذلك تحضير جيد للدوري، خاصة أننا لم نكن نملك حظوظا في المنافسة.
وأضاف: أمامنا بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة والبطولة الخليجية، يجب أن نركز جهودنا عليهما بجانب تحسين وضعنا في بطولة الدوري.

عبد الله صالح: الوحدة يبني فريقاً والخسارة درس

أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد عبد الله صالح مدير فريق الوحدة أن “العنابي” تعمد اشراك هذه المجموعة من الشباب أمام العين، لأنه يعيش مرحلة بناء وتجديد دماء، ومثل هذه المباريات تجعلهم يكتسبون الخبرة التي تساعد على صقلهم، حتى يقوى عودهم، ويكونوا الركيزة الأساسية في الفريق في المستقبل. وقال: في الشوط الأول كان الاداء رائعاً من الوحدة، وفي الجزء الأخير من المباراة، تعرض لاعبونا للإرهاق، وهذا ما تسبب في أخطاء فردية، نتجت عنها الأهداف، وعلى اللاعبين أن يتعلموا من هذه الأخطاء، ويستفيدوا من درس المباراة جيداً حتى لا تتكرر في المستقبل.
وأضاف: نكرر دائماً أن الوحدة بمن حضر، وأعتقد أن هؤلاء الشباب أكدوا هذه المقولة، وجعلوا العين يعاني حتى الدقيقة 66، قبل أن ينجح في التسجيل، ومع خوض مباريات أكثر، واكتساب خبرة أكبر، أعتقد أن المجموعة الحالية سوف تحقق النتائج المرجوة. واعترف عبد الله صالح بأن الخسارة من العين برباعية تبقى ثقيلة في كل الأحوال، لكن العزاء في أن الوحدة يجهز في لاعبين، وهم سعداء بما قدموه بالرغم من الخسارة، وإذا كان الفريق قد خسر في هذه المباراة فإنه سوف يضحك كثيراً في المباريات المقبلة. وأشار عبد الله صالح إلى أن عودة الدوليين والأجانب للمشاركة مع الفريق في الفترة المقبلة تجعل الوحدة قادرا على تقديم المأمول منه فيما تبقى من مباريات خلال الموسم.

لاعبو العين : الفوز معنوي والعين على الدوري

أبوظبي (الاتحاد) ـاعترف لاعبو العين وليد سالم ومهند العنزي ومحمد ناصر بأن فريقهم لم يكن جيداً في الشوط الأول، لكنهم غيروا الصورة التي ظهروا عليها في الثاني، ونجحوا في تحقيق ما أرادوه، وهو الفوز الذي كان هدفهم الوحيد، في انتظار أن تخدمهم نتيجة لقاء الجزيرة والوصل، لكن الرياح جاءت بما لا تشتهي السفن العيناوية.
وأضاف قائد الفريق وليد سالم أن الفريق رغم عدم تأهله فقد نجح في تقديم مستوى جيد، واستطاع أن يغير وجهه تماماً، معتبراً أن العين فرط في التأهل من خلال نتائجه السابقة، ويجب أن لا يتكرر هذا الخطأ في بطولة الدوري التي يتصدرها الفريق بفارق مريح، ويجب الحفاظ على هذا الفارق حتى النهاية.
وعن الانذار الذي ناله في المباراة قال وليد سالم لست سعيداً بهذا الإنذار، وأخبرني الحكم بأنني كنت أمسك بالكرة عند احتساب ضربة الجزاء، ولم تكن الكرة بحوزتي وسوف يشاهد الحكم ذلك عند إعادة اللقطة، وفي النهاية أنا احترم قرار الحكم. وأشاد وليد بالمردود الذي قدمه شباب الوحدة وقال: إنهم موضع إشادة دائمة مني وقدموا مباراة كبيرة.