الاقتصادي

عقود لصناعات تشغل 30% من المرحلة الأولى في «كيزاد»

عمال خلال انشاء أحد المصانع في مدينة الطويلة

عمال خلال انشاء أحد المصانع في مدينة الطويلة

وقعت شركة أبوظبي للموانئ أكثر من 32 عقداً مع مستثمرين محليين وعالميين، لإنشاء مصانع في قطاعات مختلفة تشغل مساحة 30% من المرحلة الأولى لمدينة خليفة الصناعية “كيزاد”، بحسب خالد آل سالمين الكواري نائب الرئيس التنفيذي للمناطق الصناعية في شركة أبوظبي للموانئ، مسؤول التطوير في “كيزاد”.
وتعادل المساحة المحجوزة للمصانع نحو 5,3 كيلو متر مربع.
وأنفقت شركة أبوظبي للموانئ نحو 23,85 مليار درهم لغاية الآن على أعمال المرحلة الأولى من المشروع، من إجمالي 26,5 مليار التكلفة الإجمالية لهذه المرحلة، على أن تستثمر الشركة نحو 2,1 مليار درهم خلال الأشهر الستة المقبلة لإنجاز جميع أعمال المرحلة الأولى المتوقع تدشينها خلال الربع الأخير من العام.
وقال الكواري في تصريحات للصحفيين مؤخراً “إن الشركة أبرمت اتفاقيات مع 5 بنوك محلية وعالمية هي “إتش إس بي سي” وسيتي بنك وبنك برمودا وبنك أبوظبي الوطني وبنك الصين الصناعي، لتسهيل حصول المستثمرين على تمويلات كبيرة”، مشيراً إلى أن حوالي 10 مصانع ستبدأ أعمالها الإنشائية الفعلية خلال أيام، وذلك في قطاعات الصناعات المعدنية ومخازن وأغذية وصناعات إنشائية وزجاج”.
وأضاف الكواري “تم تجهيز الأراضي الصناعية للمستثمرين المحليين والدوليين وفق تصميم رائد يجمع جميع الصناعات الأساسية في مكان واحد ويزيد الكفاءة في مجال النقل والإنتاج وانخفاض التكاليف، كما تم تصميم مباني المدينة لتكون مرنة بنسبة 100%”.
كما أن جميع المرافق وأعمال البناء قابلة للتعديل حسب الطلب.
وتم تصميم محطة واحدة في مركز الأعمال لخدمة الشركات والمستثمرين بحيث يتم إنهاء تعاملاتهم مع الدوائر المعنية في أبوظبي في المدينة وبسرعة فائقة.
ولفت الكواري إلى أن مدينة خليفة الصناعية افتتحت الشهر الماضي مركز خدمة العملاء للمدينة الصناعية، مشيراً إلى أن المركز يقدم 240 خدمة للمستثمرين، حيث يتلقى المركز الطلب الرئيسي للمستثمر.
وأضاف الكواري “يقوم المركز بإنجاز معاملات المستثمرين مع جميع الجهات المعنية في الإمارة سواء من ناحية التأشيرات والإقامة والحصول على التراخيص النهائية، وللمركز علاقات قوية مع 17 هيئة وإدارة رئيسية في أبوظبي وينجز المستثمر طلبه عبر نافذة واحدة”.
وأوضح أنه يوجد في المركز 6 مكاتب بموظفيها، علماً بأن عدد الموظفين محدود، مرجعاً ذلك إلى أن “كيزاد” تعتمد على الإنترنت اعتماداً كلياً في تلقي طلبات المستثمرين وإنجازها بسرعة.
وأشار إلى أن المدينة حددت فريقا تقنياً يزيد عدده على 60 موظفاً يتواجدون لمساعدة المستثمرين لإنجاز أعمالهم سواء الفنية أو على مستوى المخططات الرئيسية أو أية خدمات أخرى، إضافة إلى الاستشاريين الذين توفرهم الشركة.
من جهته، قال أشرف الخازندار نائب الرئيس التنفيذي مسؤول المشاريع في شركة أبوظبي للموانئ “إن غالبية أعمال البنية التحتية للمدينة الصناعية والميناء قد قاربت على الانتهاء”.
وتشمل أعمال البنية التحتية شق الطرق والجسور ومنها أطول وثالث أطول جسرين في الإمارات.
وأوضح الخازندار أنه تم إنجاز جسر “إيمال” بطول 1,6 كيلومتر وهو الأطول من نوعه في الإمارات إضافة إلى الانتهاء من تشييد 3 محطات للكهرباء بطاقة 33 ألف فولت لكل واحدة.
وحول أعمال البنية التحتية للميناء والمدينة الصناعية، قال الخازندار “إن أعمال البنية التحتية للميناء شملت مساحة 9,1 كيلومتر للميناء البحري والبري ويبلغ طول الرصيف الرئيسي للميناء 3200 متر وطول قناة مدخل الميناء 12 كيلو متراً وعرضها 250 متراً وعرض حوض الميناء 800 متر وقد تم تشييدها بالكامل”.
وأشار إلى أنه تم تشييد جدران الرصيف الرئيسي للميناء ورصيف إيمال بعمق 18 متراً وعلى مساحة 4 كيلومترات، وبلغ ارتفاع قمة جدار رصيف الميناء نحو 5 أمتار، كما تم إنشاء كواسر وحواجز الأمواج الطبيعية على مساحة 8 كيلومترات.
ولفت إلى أن مشروع “كيزاد” يعد أكبر مشروع بنية تحتية في إمارة أبوظبي.
وشمل المشروع عمليات تجريف بإجمالي 45 مليون متر مكعب من المواد، وقد قام فريق المشروع بجرف ما يكفي من المواد منذ بداية المشروع لملء قرابة 20 ألف مسبح أولمبي.
كما تتضمن أعمال البنية التحتية للمشروع 12 جسراً يربط بعضها المنطقة الصناعية بشارع الشيخ خليفة المؤدي إلي أبوظبي، إضافة إلى طرق بمسارب متنوعة من مسربين إلى 8 مسارب بطول 58 كيلومتراً و5 تقاطعات وأنابيب بأحجام مختلفة على مساحة 246 كيلومتراً وكابلات نقل عالية الجهد “33 كيلوفولت” على مساحة 126 كيلومتراً.
وأشار الخازندار إلى أن المشروع يستخدم للمرة الأولى تقنية لتبريد مياه الخليج، حيث إن موقع مصهر الألمنيوم والمنطقة الصناعية ومحطة كهرباء الطويلة تطلبت استخدام تقنية لتبريد مياه البحر لمسافة 13 كيلومتراً.
وسيتم إنجاز شبكة متكاملة لتبريد مياه البحر خلال الربع الأخير من العام الحالي، إضافة إلى استكمال وانجاز 7 شبكات أخرى تشمل شبكة الكهرباء وشبكة المياه الصالحة للشرب وشبكة معالجة المياه وشبكة التحكم بالمياه الجوفية وشبكة صرف مياه الأمطار وشبكة الاتصالات.
وأكد الخانذار أن نسبة الإنجاز في مدينة كيزاد الصناعية تتجاوز حالياً 75% للمرحلة الأول، حيث تم الانتهاء من غالبية أعمال الدفن والردم وتقسيم الأراضي بمناطقها وصناعاتها، بينما لم يتم البدء في أعمال المرحلة الثانية والتي تضم المنطقة الصناعية الثانية التي تقع على مساحة 367 كيلومتراً.
وأوضح الخازندار أن 17 مقاولاً عالمياً شاركوا في تنفيذ أعمال البنية التحتية لمشروع مدينة خليفة الصناعية والميناء، مشيراً إلى أن 11 مقاولاً عملوا في مشروع الميناء و6 مقاولين عملوا في مشروع المدينة الصناعية أبرزهم هيونداي للهندسة والإنشاءات والجابر للنقل والمقاولات العامة والحبتور لاين ولارسناندتوبرو وأركيرودون العالمية للإنشاءات.
وبحسب تقرير لشركة أبوظبي للموانئ، فإن مدينة خليفة الصناعية “كيزاد” ستوفر نحو مائة ألف وظيفة عند اكتمالها عام 2030، وتتوفر الوظائف في قطاعات التكنولوجيا المتقدمة وتطوير المهارات.
وأظهر التقرير أن عشرات المستثمرين الذين وقعوا عقوداً مع الشركة سيباشرون أعمالهم خلال أيام فور تسلم أراضي المشاريع، مشيراً إلى أن المستأجر الرئيسي في المدينة الصناعية حالياً هو شركة الإمارات للألمنيوم.
وتشمل صناعات المستثمرين عدداً مهما من الصناعات أهمها الألمنيوم والصلب والبتروكيماويات والمواد الكيميائية والمستحضرات الصيدلانية ومعدات الرعاية الصحية والروق والطباعة والتعبئة والتغليف والمواد الغذائية والتجارة والخدمات اللوجستية والمنتجات المعدنية الهندسية والصناعات متعددة الاستخدامات.
وأوضح التقرير أن شركة أبوظبي للموانئ تقوم حالياً بتطوير البنية التحتية للخدمات بالمدنية وإعداد الأراضي للمستثمرين في شكلها النهائي.
وذكر التقرير أن المدينة ستوفر للمستأجرين في المنطقة الصناعية خدمات الطاقة وشبكة الكهرباء وشبكة المياه الصالحة للشرب وشبكة مياه الصرف الصحي وشبكة معالجة المياه وشبكة تبريد مياه البحر وشبكة التحكم في المياه الجوفية وشبكة مياه العواصف وشبكة الاتصالات السلكية واللاسلكية.
وأوضح التقرير أن “ كيزاد” ستسهم بـ15% من الناتج الإجمالي المحلي غير النفطي لإمارة أبوظبي بحلول عام 2030، ويتم حالياً مقارنتها مع بقية المناطق الصناعية الكبرى في العالم.