الاقتصادي

المنظمة العالمية للملكية الفكرية تجيز 7 اختراعات إماراتية

اجازة براءات اختراع لـ 11 اختراعاً عالمياً إماراتياً خلال العام 2011 (الاتحاد)

اجازة براءات اختراع لـ 11 اختراعاً عالمياً إماراتياً خلال العام 2011 (الاتحاد)

أبوظبي (وام) - أجازت سلطات البحث والفحص الدولية التابعة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “الويبو” 7 اختراعات عالمية أنجزتها المواطنة الإماراتية عيده بطي المحيربي رئيسة قسم الحسابات المالية في شركة زادكو في أبوظبي بالتعاون مع شريكها المهندس الأردني المقيم في الدولة وصفي أمين الشديفات، منها 4 اختراعات خلال العام الماضي 2011 و3 اختراعات عام 2010.
وتضم الاختراعات تصميم إطار مركبات شبه هوائي مدمج داخله حلقة مدعمة بشبكة من الأشكال الهندسية المختلفة ترتكز على حلقة هوائية صغيرة يتم تفريغ هوائها لتسهيل عملية فك الإطار المطاطي عن الإطار المعدني ويتم ملؤه بالهواء ثانية حتى يمكن تركيب الإطار.
وأكد المخترعان أن هذا الإطار يعتبر آمنا للسير مسافات طويلة بسرعة عالية نسبيا حال حدوث ثقب في الإطار.
وأوضحا أنهما من خلال شراكة تبادلية للأفكار ومراجعة للاختراعات الدولية اخترعا أيضا دعامة حلقية مزدوجة لإطار المركبات يتم دمجها في الإطار لتسهل سيره دون هواء مسافة طويلة وسرعة معقولة حال حدوث ثقب في الإطار، فضلا عن اختراعهما عبوة متعددة الحجرات بصمام مدمج متعدد تستخدم لدمج عبوات السوائل ذات الاستخدام المتشابه في وحدة مجزأة مع صمام واحد مدمج متعدد الفوهات يعتبر الأول عالميا من هذا النوع.
وأشارا إلى أنهما اخترعا سماعة بسلك رداد تلقائيا يمكن استخدامها في وسائط النقل وخاصة الطائرات تعطي للراكب بشكل مستقل حرية سماع ما يريد، وتكون مدمجة في ذراع مقعد الطائرة كي لا تقوم المضيفة مثلا بتوزيع السماعات على الركاب أو جمعها، إضافة إلى اختراعهما غطاء مركبة رداد مدمج في المركبة قابل للتخزين الذاتي يحمي المركبة ومكوناتها الداخلية من أشعة الشمس والأتربة والأمطار.
وأوضحا أن الغطاء يوفر استهلاك الماء في غسيل المركبات، بجانب حماية أجزاء مهمة في المركبة من حرارة الشمس كالصبغ والفرش الداخلي والأجهزة الإلكترونية الحساسة والربلات. وأضافا أنهما اخترعا غطاء مركبة رداد كألواح الأكورديون بجانب اختراعهما غطاء مركبة رداد محمول يمكن فرشه وطيه على المركبة بسلاسة ويسر، منوهين إلى أنهما توصلا إلى إعداد نماذج أولية لغطاء مركبة على شكل أكورديون يتم تركيبه وطيه يدويا أو ميكانيكا أو كهربائيا، تقدما بتسجيله إلى المنظمة العالمية للملكية الفكرية “الويبو” التي نشرته على موقعها بعد حصوله على موافقة مبدئية تمهيدا للفحص الأولي وتقرير ما تراه.
وتقدم المخترعان بأربعة اختراعات عالمية جديدة نشرت أيضا على موقع “الويبو” تمهيدا لفحصها نظريا وفنيا، منها ثلاثة نماذج لغسالة كهربائية تنظم عملها وحدة تحكم إلكترونية واحدة.
وأوضحا أن الغسالة تضم حجرات متعددة بدلا من حجرة واحدة وأسطح جانبية موجية لهذه الحجرات تساعد في تغيير اتجاه دوران الملابس تلقائيا لاختزال الحاجة لعاكس حركة الموتور الذي يستخدم لعكس اتجاه دوران ماء الغسيل حتى يتسنى غسل الملابس الملونة في حجرة مستقلة والمناشف في أخرى والملابس البيضاء في حجرة ثالثة بجانب حجرة مسحوق غسيل مركزية. وأوضحا أن الغسالة بحجراتها المتعددة يشغلها موتور واحد وخط ماء واحد مركب عليه مجمع صمامات كهرومغناطيسية لتوزيع الماء على حجرات الغسيل وذلك لإتمام الغسيل مرة واحدة في آن واحد بتوفير غير مسبوق في الوقت وفي استهلاك الماء والطاقة.
وأضافا أنهما اخترعا مكواة قرصية يدعم حركتها موتور كهربائي يثبت القماش على اسطوانة قابلة للانضغاط والتخزين، ويحرك المكواة صعودا ونزولا على القماش لتتم عملية الكي مرة واحدة في وقت قصير وأمان أكثر.
وأكدا أن البيئة الحضارية والعلمية والمادية والتكنولوجية التي أرست دعائمها وأنشأتها القيادة الرشيدة على أرض الدولة شكلت لديهما إلهاما أجج تفكيرهما علميا وإبداعيا وتحفيزا للمساهمة في التطوير ووضع حلول للمشاكل التقنية المحلية.
وحول اختراعاتهما، قالا” اجتمعت الإرادة والخبرة والهواية والطموح والعزم والتصميم وأخلاقيات الإبداع لتشكل فريقا إبداعيا مستقلا بتمويل ذاتي”.
وأوضحا أن المنظمة العالمية للملكية الفكرية نشرت لهما 12 اختراعا عالميا ليكونا بذلك وفقا لبيانات موقع “الويبو” أكثر جهة في الدولة ينشر لها اختراعات عالمية ليصبحا أكثر الجهات مساهمة في رفع مقياس الإبداع العالمي لدولة الإمارات من ناحية الاختراع العالمي.
وأشارا إلى أنه وفق بيانات موقع “الويبو” تعتبر دولة الإمارات الأكثر والأفضل من حيث كم الاختراعات العالمية على مستوى العالم العربي ومن أفضل فرق الاختراعات العالمية المستقلة ذاتيا على مستوى العالم.
وجاءت المخترعة عيده بطي المحيربي الأفضل كعنصر نسائي عالمي في فئة المخترعات المستقلات.
وأوضحا أن سلطات البحث الدولية التابعة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “الويبو” خلال الأعوام الأخيرة لم تجز أكثر من اختراع واحد من بين كل 5، تقدم لها من شركات وجامعات عالمية كبرى شكلت إجازة اختراعاتهم لهم حافزا وثقة بالنفس نحو مزيد من الابتكار.
وأوضحا أن الأعوام الثلاثة المقبلة ستشهد تكامل وترسيخ وتعميق خبراتهما في مجال الاختراعات وتجريبها وتسويقها وصولا إلى إعداد كتاب يكون دليلا للشباب العربي ليتعلموا كيفية الدخول في عالم الاختراعات وإنتاجها وتسويقها.
وأجيز للمملكة العربية السعودية خلال العام الماضي 20 اختراعا عالميا وكل من الإمارات ومصر 11 اختراعا عالميا فضلا عن 6 اختراعات لسوريا.
وتبين من خلال بيانات موقع المنظمة “الويبو” أن 5 دول عربية أخرى حصلت كل منها على ما بين اختراع وخمسة اختراعات عالمية مجازة، ولم يجز للبقية شيء، بينما أوضحت البيانات أن مواطني دولة الإمارات هم الأعلى حصولا على الاختراعات العالمية لكل مليون نسمة على مستوى الوطن العربي.
وأعد المخترعان جدولين أولهما يضم أسماء أفضل المخترعين العرب أو الأجانب المقيمين في الوطن العربي الذين تحمل اختراعاتهم صفة المواطنة العربية أو الشراكة العربية، والثاني يبين ترتيب أفضل جهات الاختراعات العالمية العربية شريطة أن يحمل الاختراع الصفة العربية، وخاصة أن يكون أحد المخترعين على الأقل مقيما في الوطن العربي، بينما تبين أن المخترعة الإماراتية وشريكها الأردني تبوءا المركز الأول كأفضل فريق اختراعات عالمية في الوطن العربي، أجيزت اختراعاتهم لعامي 2010 و2011 على التوالي بسبعة اختراعات عالمية تضمنت 116 مطلب تطوير مجاز، وثاني أفضل جهة حاصلة على الاختراعات العالمية عام 2011، فيما تبوأت شركة البترول السعودية المركز الأول كأفضل جهة اختراعات عالمية في الوطن العربي عام 2011، وتبوأت جامعة الملك سعود المركز الثالث.
يذكر أن المواطنة الإماراتية عيده بطي المحيربي محترفة في صناعة الفخار وصاحبة ابتكار مبخرة بفتحات تهوية أسفل المشخلة تم تسجيله في الدولة، وتعتبر أول امرأة خليجية احترفت لعبة الجولف، بينما شريكها الأردني المهندس وصفي أمين الشديفات المخترع العالمي له مؤلفات علمية في التفكر الكوني منها كتاب “الله فاتق الرتق”، بينما طور النسخة العربية للبرنامج التعليمي “معراج النجوم” عن البرنامج الفلكي الشهير “ستار ووك” برعاية مركز جامع الشيخ زايد الكبير.