الاقتصادي

لبنى القاسمي: الإمارات تسير بخطى واسعة لتنويع قاعدتها الاقتصادية

لبنى القاسمي خلال حفل الاستقبال

لبنى القاسمي خلال حفل الاستقبال

أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تسير بخطى واسعة نحو تنويع قاعدتها الاقتصادية، بعيدا عن النفط من خلال مجموعة من الأنشطة الاقتصادية المتكاملة، من أهمها قطاع خدمات النقل والسفر، لكون القطاع يمثل عصب النمو الاقتصادي. وأضافت معاليها، خلال لقاء مع أعضاء غرفة سياتل الأميركية، أن الإمارات تقف اليوم في صدارة الدول ذات الخدمات اللوجستية التنافسية التي جعلت من الإمارات مقصدا عالميا في حركة السفر والنقل العالمية.
وأشارت معاليها إلى أن قطاع التجارة الخارجية الإماراتي يعد من أهم القطاعات المستفيدة من التطور والنمو في قطاع النقل، منوهة إلى أن الإمارات أصبحت أحد أهم مراكز إعادة التصدير حول العالم لعديد من السلع والمنتجات، واتخاذ كثير من الدول الإمارات قاعدة لتسويق منتجاتها حول العالم، لضمان وصولها لعديد من أسواق العالم.
والتقت معاليها أعضاء من غرفة تجارة سياتل الأميركية خلال حفل استقبال أقامته الغرفة بمشاركة غرفة تجارة وصناعة دبي وجمعية تنمية التجارة في منطقة سياتل الكبرى ومجلس الأعمال الأميركي الإماراتي، وبحضور حمد بوعميم مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي ويوسف العتيبة سفير الإمارات لدى أميركا وعدد من المسؤولين بالسفارة، وتولي واشبرن رئيس غرفة سياتل السابق وعدد من كبار المسؤولين ورجال الأعمال من البلدين.
وخلال كلمة ألقتها معالي الشيخة لبنى القاسمي في الحفل، أكدت أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات والولايات المتحدة في كافة المجالات والقطاعات الاقتصادية والتجارية، موضحة أن دولة الإمارات تعتبر الشريك التجاري الأول للولايات المتحدة الأميركية في الشرق الأوسط. فقد بلغ التبادل التجاري غير النفطي في الشهور التسعة الاولى من عام 2011 أكثر من 10,6 مليار دولار (39 مليار درهم) بمعدل نمو 43%. وأضافت معاليها “اجتماعنا اليوم في مدينة سياتل بالإضافة إلى مساهمته في تقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية فهو مناسبة للاحتفال بتدشين خط الطيران المباشر بين مدينة سياتل ودبي ومن المتوقع أن يسهم ذلك في توفر العديد من الفوائد الاقتصادية، بما في ذلك تعزيز حركة الصادرات والواردات وتطوير أسواق جديدة للأعمال والسياحة وخلق وظائف جديدة”.
ولفتت إلى أن ما تحقق من نتائج أعمال بين البلدين يدعو لمزيد من بذل الجهد نحو بناء علاقات تجارية واقتصادية ترقى لمستوى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.
من جانبه، رحب واشبرن الرئيس السابق لغرفة تجارة سياتل بمعالي الشيخة لبنى القاسمي، وأكد على أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والولايات المتحدة في حالة تطور ونمو مستمر في كافة المجالات وخاصة في مجال الطيران الاقتصادي لكون شركات الطيران الإماراتية من أهم عملاء شركة بوينج لصناعة الطائرات، وتوجد عديد من الفرص التجارية لقطاع الأعمال في البلدين للاستفادة من قوة العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وأشار إلى أن تكريم غرفة تجارة سياتل لمعالي الشيخة لبنى يأتي تقديرا لجهودها في مجال تدعيم وتعزيز علاقات التعاون بين الإمارات وأميركا في مختلف المجالات.
وبلغت قيمة التبادل التجاري 10,6 مليار دولار خلال الشهور التسعة الأولى من عام 2011 بمعدل نمو 22% مقارنة بالشهور التسعة الاولى من عام 2010، منها صادرات بقيمة 260,4 مليون دولار وبمعدل نمو 38% وإعادة تصدير بقيمة 558 مليون دولار بمعدل نمو 25% وواردات بقيمة 9862 مليار دولار بمعدل نمو 22% وذلك مقارنة بالشهور التسعة الاولى من عام 2010.