دنيا

قاض أميركي يعتذر إلى أوباما بعد إرساله نكتةً عنصريةً

لوس أنجلوس (أ ف ب) - تقدم قاض أميركي حول رسالة إلكترونية تتضمن نكتةً تشبه عائلة أوباما بالكلاب باعتذاره إلى الرئيس، وطلب من المسؤولين عنه فتح تحقيق في القضية. وكان ريتشارد سيبال، القاضي الفيدرالي في ولاية مونتانا أرسل نهاية فبراير من بريده الإلكتروني المهني رسالةً إلكترونيةً إلى “ستة أصدقاء” تتضمن نكتةً مبتذلةً وعنصريةً. وأقر هذا الأخير أن النكتة عنصرية، لكنه أكد أنه ليس كذلك.
وبرر القاضي توجيهه الرسالة بقوله لصحيفة “جريت فالز تريبيون” المحلية “لم أرسلها لأنها عنصرية، بل لأنها مناهضة لأوباما”. وأخذت القضية التي تناقلتها الصحف بعداً كبيراً دفع القاضي إلى كتابة رسالة إلى الرئيس أوباما.
وكتب في الرسالة “السيد الرئيس، أتقدم إليكم وإلى عائلتكم بأصدق الاعتذارات بعد الرسالة الإلكترونية التي وجهتها. إني أتحمل المسؤولية كاملةً، وأنا المسؤول الوحيد عن ذلك”. وأوضح “أؤكد لكم أن تصرفاً كهذا لن يبدر عني بعد الآن. طلبت من مجلس القضاء أن يتولى التحقيق في القضية. وبكل صدق، لا أعرف ما يسعني أن أفعل غير ذلك. أرجو منكم أن تسامحوني مرةً أخرى، وتفضلوا بقبول اعتذاراتي”. وتقدم القاضي الذي عين في عهد الرئيس السابق جورج بوش في ولاية مونتانا في العام 2008 باعتذاراته إلى “كل شخص شعر بأنه مهان”. وطلب القاضي من المسؤولين عنه “فتح تحقيق لمعرفة ما إذا كان قد أساء التصرف في السابق”. وأضاف على موقعه الإلكتروني “مجلس القضاء سيجري تحقيقاً فعالاً للبت في هذه القضية”.