عربي ودولي

«المؤتمر» يتهم «الإصلاح» باحتضان «القاعدة»

صنعاء (الاتحاد) - اتهم المؤتمر الشعبي العام، حزب الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، أمس الجمعة، قياديين وضباط بحزب “الإصلاح” الإسلامي، باحتضان معسكر تدريبي لتنظيم القاعدة المتطرف، في بلدة بمنطقة أرحب، 25 كم شمال العاصمة صنعاء.وحزب “الإصلاح”، هو الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن، وواحد من خمسة أحزاب، تشارك حزب “المؤتمر” السلطة، منذ أواخر العام الماضي، بموجب اتفاق “المبادرة الخليجية” لإنهاء اضطرابات هذا البلد، المستمرة منذ أكثر من عام، على وقع حركة احتجاجية عنيفة أطاحت، الشهر المنصرم، بحكم صالح، الذي دام قرابة 34 عاماً. وزعم حزب “المؤتمر”، في بيان، عن “إنشاء معسكر تدريبي” لـ300 من عناصر تنظيم القاعدة، في منطقة زندان بمديرية أرحب، شمال صنعاء، متهما ضباطا في “الفرقة الأولى مدرع”، التابعة للواء علي محسن الأحمر، الذي تمرد العام الماضي، على الرئيس السابق، يشرفون على تدريب عناصر “القاعدة” على مختلف أنواع الأسلحة “بما فيها صواريخ لو، وقذائف آر بي جي”.
وأوضح أن التدريبات تتضمن “تنفيذ العمليات الهجومية باستخدام دراجات نارية وسيارات مكشوفة ضد أهداف ثابتة ومتحركة وطريقة زرع العبوات الناسفة”، متهما قياديا بحزب “الإصلاح”، لم يكشف عن هويته، بتلغيم 3 سيارات “بمواد شديدة الانفجار”، قال إنها ذات السيارات المفخخة، التي حذر منها بيان وزارة الداخلية الأربعاء الماضي.