الرياضي

بوناميجو: المنتخب الأولمبي قدوتنا لتشريف كرة الإمارات

فيلانويفا لاعب الشباب يحاول التخلص من رقابة مدافع بني ياس(تصوير عبد اللطيف المرزوقي)

فيلانويفا لاعب الشباب يحاول التخلص من رقابة مدافع بني ياس(تصوير عبد اللطيف المرزوقي)

مصطفى الديب (أبوظبي) -أعرب البرازيلي بوناميجو مدرب الشباب عن سعادته البالغة، بالفوز الذي حققه فريقه على بني ياس، وصعوده إلى الدور نصف النهائي لبطولة كأس “اتصالات”، مشيراً إلى أن الفوز يمنح اللاعبين دفعة معنوية كبيرة قبل المباراة المقبلة في البطولة الآسيوية.
وأشاد بوناميجو بأداء لاعبيه على مدار المباراة، نافياً أن يكون موقف الفريق قبل خوض المباراة قد منح اللاعبين نوعاً من الأريحية، وقال: لقد بدأنا المباراة بحذر شديد، واعتمدنا على الهجوم المرتد، وكان الأداء أكثر من رائع، ولم تسنح للمنافس أي فرص حقيقية، باستثناء الهدف الذي دخل مرمانا، وفي الشوط الثاني كنا الأفضل، وحتى بعد الطرد تفوقنا وأحرزنا هدفين، وهو أمر غاية في الأهمية.
ورفض بوناميجو التقليل من فاعلية مواطنه سياو خلال المباراة، وقال: أعتقد أنه من تابع المباراة سوف يتأكد أن سياو هو أكثر اللاعبين تأثيراً حيث أحرز هدفاً قاتلاً، وصنع أكثر من فرصة محققة، وأرهق دفاع المنافس بشكل كبير.
وأكد بوناميجو أنه وجهازه الفني طويا صفحة كأس “اتصالات” تماماً وجاء الدور على الصفحة الآسيوية لنكتب السطر الأول فيها، والفريق يستعد بشكل جيد للمباراة المقبلة، ونقاتل من أجل الظهور بشكل جيد وتحقيق نتيجة إيجابية. وعن أهداف الشباب من المشاركة في البطولة الآسيوية قال: أعتقد أن هدفنا واضح، وهو الظهور بأداء قوي والسعي نحو السير بخطوات محسوبة، وأخذ كل مباراة على أنها بطولة، وإنه ولاعبيه يضعان المنتخب الأولمبي أمامها، حيث يؤدي بشكل جيد، ويشرف الكرة الإماراتية، ومن وجهة نظري يجب على الأندية أن تتخذه مثالاً يحتذى به في المشاركات الخارجية كافة. وتمنى المدير الفني لـ”الجوارح” أن يظهر فريقه بشكل جيد في الفترة المقبلة، خاصة في البطولة الآسيوية، وأن يتواصل المشوار الناجح، مؤكداً أنه يملك عناصر متميزة وقادرة على الظهور بشكل جيد في كل البطولات التي يشارك فيها.
من ناحية اخرى أكد الأرجنتيني كالديرون مدرب بني ياس أن فريقه دخل اللقاء بقوة دفع كبيرة ورغبة في تحقيق فوز صعب على الشباب، في ظل الظروف التي يعاني منها الفريق حالياً، وبالفعل أحرزنا هدفاً، وكان من الممكن الوصول للنتيجة المرجوة، لكن الهدف الذي دخل مرمانا بالخطأ قضى على كل الآمال الموجودة، ومن وجهة نظري المباراة انتهت عند تسجيل الشباب لهذا الهدف في شباكنا، فقد تعقدت الأمور كثيراً.
وأشار كالديرون إلى أن لقاء الشباب يعتبر درساً كبيراً يجب أن يستفيد منه اللاعبون، فقد خسرنا المباراة في دقيقة واحدة، حيث تلقى مرمانا هدفين في الوقت المحتسب بدل الضائع، الأمر الذي يعني غياب التركيز بشكل تام عن اللاعبين، كما أن الشباب كان يلعب بعشرة لاعبين خلال تسجيله للأهداف في مرمانا، وهو درس جديد أيضاً يجب أن نستفيد منه. وتحدث مدرب بني ياس عن المرحلة المقبلة، حيث أكد أن الفريق سوف يبدأ استعداداته على الفور لمباراة العربي القطري في البطولة الآسيوية، ونسعى حالياً لدراسة الفريق المنافس بشكل دقيق، من خلال متابعته على أرض الواقع في مبارياته الماضية، كما أن الشيء الجيد في الفترة المقبلة، هو عودة لاعبي المنتخبات، فيما عدا المنتخب الأولمبي، فقد عاد كل من يوسف جابر وعدنان حسين، كما يعود العُماني فوزي بشير والجزائري إسماعيل بوزيد، وهما قوة كبيرة للفريق، ومن المؤكد أن الفترة المقبلة سوف تتطلب مجهوداً كبيراً استعداداً للمباراة، خاصة أننا نعيش معاناة حقيقية منذ أن تسلمت المهمة قبل ثلاثة أشهر، والمثير أننا لم نلعب مباراة واحدة بتشكيل ثابت، بسبب الغيابات الكثيرة لللاعبين، سواء بسبب الإيقافات أو المشاركة مع المنتخبات أو الإصابات.