الرياضي

«عمومية القوى» تطالب «الهيئة» بزيادة الدعم

منتخبات ألعاب القوى حققت نجاحات عديدة (أرشيفية)

منتخبات ألعاب القوى حققت نجاحات عديدة (أرشيفية)

دبي (الاتحاد) - طالبت الجمعية العمومية لاتحاد ألعاب القوى، في اجتماعها برئاسة المستشار أحمد الكمالي رئيس الاتحاد عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بزيادة الدعم المالي للأندية؛ حتى يمكنها تطوير أنشطتها والارتقاء باللعبة، حيث تقدم المستشار أحمد الكمالي منذ نحو شهر ونصف الشهر بطلب إلى “الهيئة” لزيادة هذا الدعم حتى يمكن للأندية القيام برسالتها على أكمل وجه، ووعد المسؤولون في “الهيئة” بالنظر بعين الاعتبار إلى هذا الطلب.
وكانت الجمعية العمومية قد عقدت اجتماعها العادي بمركز إعداد القادة في دبي، بحضور عبدالعزيز علي الحصان رئيس قسم الأندية والرياضة للجميع، وناصر سلطان المعمري نائب رئيس الاتحاد، وسعد عوض راشد المهيري أمين السر العام، وممثلي 17 نادياً من أصل 20 نادياً من الأندية أعضاء الجمعية.
واستهل الاجتماع بكلمة ألقاها المستشار أحمد الكمالي، حيث وجه شكره وتقديره البالغين إلى الأندية التي قدمت تعاوناً كاملاً مع الاتحاد مما أسهم في تحقيق هذه النقلة النوعية والطفرة في النتائج وعدد الإنجازات، منوهاً بأن العنصر النسائي كان له تأثير كبير على منصات التتويج، وهذه بداية تستحق وقفة متأنية.
وأشار الكمالي إلى استضافة البطولة العربية للرجال والسيدات بنادي العين والتي كانت نقطة انطلاق لمنتخبنا الوطني، ووجه باسم الجمعية العمومية الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وإلى أعضاء المجلس كافة، كما وجه ناصر المعمري الشكر إلى الهيئة وإلى اللجنة الأولمبية الوطنية وإلى المجالس الرياضية.
واعتمدت الجمعية محضر الاجتماع السابق والموقف المالي والتقريرين الإداري والفني لعام 2011، وأشادت بالنتائج التي حققتها منتخباتنا الوطنية، حيث وصل الحصاد إلى 44 ميدالية، وهو ضعف العدد الذي تحقق في العام الماضي.
وكان التقرير الفني هو الحلقة الأهم في النقاش، حيث سرد كل من المستشار أحمد الكمالي وسعد عوض المهيري المشاركات الخارجية وما تمخض عنها من نتائج، حيث جاء الحصاد وفيراً وزاد الرصيد، ليصبح 44 ميدالية، بينها تسع ميداليات ذهبية و17 ميدالية فضية و18 ميدالية برونزية، وقد تم تحقيقها في بطولات مختلفة المستوى بدءاً بالخليجية وانتهاءً بـ”الآسيوية”، مشيرين إلى أن النتائج رغم قوتها إلا أنها لا تمثل الطموح لمجلس الإدارة أو الجمعية العمومية.
وقد أثرى النقاش مداخلات كل من سعيد عبيد بالليث ممثل نادي الذيد وخليفة سعيد عبيد ممثل نادي الفجيرة، حيث طالب الأول بالسعي لدى “الهيئة” لزيادة الدعم وأيده أعضاء الجمعية، كما طالب بزيارات ميدانية من قبل مجلس إدارة الاتحاد إلى الأندية لدعم موقف مشرفي اللعبات الفردية، فيما طالب خليفة سعيد بضرورة إنشاء مراكز تدريب بالمناطق المختلفة أسوة بما هو موجود في دبا الحصن ورأس الخيمة والجزيرة الحمراء للاستفادة من المواهب الكامنة في هذه المناطق، وقد حرص كل من المستشار أحمد الكمالي وناصر المعمري وعبدالعزيز علي الحصان على الإجابة وبإسهاب عن استفسارات الجميع.
وكان الاتحاد موفقاً في إعداد استبيان حول عدد من النقاط التي يعتبرها الاتحاد مرآة لنجاح مهمته من عدمها، ولكي يسترشد بنتائجه قد تضمن الاستبيان عدداً من الأسئلة، وجاءت النتائج إيجابية إلى حد كبير، حيث أكد المشاركون وهم 17 من 17 أن المجلس الحالي قدم أكثر من 90% من برنامجه، وأيد 16 من 17 استمرار بقاء الرئيس و13 من 17 بقاء أمين السر العام و12 من 17 يؤيدون بقاء جميع الأعضاء و10 من 17 يرغبون في القوائم العلنية و7 من 17 يرغبون في القوائم السرية و5 من 17 يرغبون في عدم بقاء بعض الأعضاء.
وعقب الاجتماع، أعد نادي بني ياس مفاجأة، حيث أحضر قالباً كبيراً من الحلوى عبارة عن كعكة فوز المستشار الكمالي بعضوية الاتحاد الدولي لألعاب القوى، واحتفل أعضاء الجمعية العمومية بفوز المستشار أحمد الكمالي بعضوية مجلس إدارة الاتحاد الدولي، وشارك الجميع في قطع الكعكة.