الإمارات

سعود القاسمي يؤكد المكانة التاريخية للإمارات في تجارة اللؤلؤ

سعود القاسمي خلال جولة في المعرض المصاحب لمهرجان ثقافة اللؤلؤ  (تصوير راميش)

سعود القاسمي خلال جولة في المعرض المصاحب لمهرجان ثقافة اللؤلؤ (تصوير راميش)

رأس الخيمة (عماد عبد الباري) - أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، المكانة التاريخية لدولة الإمارات، كمركز مهم لتجارة اللؤلؤ قديماً، والتي ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بالتاريخ الاقتصادي للدولة، ومنطقة الخليج العربي بشكل عام حتى باتت احد اهم ملامح التجارة السائدة قبل ظهور النفط.
جاء ذلك خلال افتتاح سموه مساء أمس الأول، فعاليات مهرجان «ثقافة اللؤلؤ الأول»، على كورنيش القواسم، المطل على ضفاف خور رأس الخيمة، والذي يستمر طوال شهر مارس الجاري، ويتضمن معرض عجائب اللؤلؤ الطبيعي الذي يضم بين أجنحته عدداً من اللآلئ النادرة وتقدر قيمة معروضاته بـ 20 مليون درهم من بينها 20 «لؤلؤة» من أندر قطع اللؤلؤ في العالم، تعرض للمرة الأولى في الإمارات.
ويعد المهرجان الحدث الأول من نوعه في الدولة والمنطقة، ويشتمل على عدد من الأنشطة التراثية والثقافية والبيئية والترفيهية المتخصصة بثقافة اللؤلؤ، ومعرض لمقتنيات اللؤلؤ الطبيعي ومجوهرات اللؤلؤ التي تعرض للمرة الأولى في الدولة بتنظيم من شركة لآلئ رأس الخيمة القابضة.
وأشار صاحب السمو حاكم رأس الخيمة إلى أن المهرجان يعد وجهة سياحية مهمة تستعرض تاريخ الإمارات، وتعرف بالدور البارز لتجارة اللؤلؤ في تطور الحياة الاقتصادية في الماضي من خلال رحلات الغوص التي كان يقوم بها الأجداد الذين ارتبطوا بالبحر كمصدر رئيسي لكسب الرزق.
وأشاد سموه بفعاليات المهرجان الذي تنظمه لآلئ رأس الخيمة التي تعد الشركة الأولى والوحيدة المتخصصة بإنتاج اللآلئ المستزرعة في الدولة ومنطقة الخليج العربي كعمل اقتصادي مميز يعزز من نمو تجارة اللؤلؤ على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويساهم في إحياء تجارة اللؤلؤ ودعم الاقتصاد الوطني بسواعد أبناء الدولة.
وكان سموه أزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمهرجان، فيما قدمت فرق الفنون الشعبية لجمعيتي رأس الخيمة والرمس للفنون الشعبية عددا من الرقصات والأهازيج البحرية والبرية التراثية العريقة التي جسدت حياه الماضي.
وقام سموه بجولة في أقسام اللؤلؤ الطبيعي في معرض لآلئ رأس الخيمة، يرافقه الشيخ عبدالملك بن كايد القاسمي المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، والشيخ احمد بن حميد القاسمي رئيس مجلس إدارة شركة رأس الخيمة لصناعة الأسمنت الأبيض، والشيخ عمر بن عبدالله القاسمي، والشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي، والشيخ صقر بن محمد بن صقر القاسمي، والشيخ احمد بن عمر بن عبدالله القاسمي، ومدراء الدوائر المحلية، ونخبة من كبار المسؤولين والشخصيات والمختصين في»اللؤلؤ»، فضلاً عن محبيه والأهالي.
وتعرف سموه خلال الجولة من عبدالله راشد السويدي نائب رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب في شركة لألئ رأس الخيمة القابضة المنظمة للمهرجان، على أقسام متحف اللؤلؤ الطبيعي المتكامل والمتخصص في اللؤلؤ الفريد من نوعه في العالم، كما تعرف على قسم يضم لآلئ طبيعية نادرة من مختلف دول العالم تقدمها المؤسسة الأسترالية التجارية.
ويتكون المعرض من طابقين متخصصين بعرض مراحل إنتاج اللؤلؤ وطرق استزراعه وتشكله وصيده وتاريخه العريق في الإمارات والمنطقة والعالم ورحلات الغوص بحثاً عنه محلياً وخليجياً خلال المراحل التاريخية السابقة وكل ما يتصل باللؤلؤ.
واطلع صاحب السمو حاكم رأس الخيمة على فعاليات المهرجات الهادفة إلى إحياء ثقافة إنتاج اللؤلؤ لعراقتها في الدولة، ومنطقة الخليج العربي، والذي شكل مهنة مارسها الآباء عبر أجيال متلاحقة قبل أن تختفي تدريجيا ليبقى هذا التراث حاضراً في ذاكرة أبناء الإمارات والتي سيحتضنها كورنيش القواسم في الهواء الطلق.
واستمع صاحب السمو حاكم رأس الخيمة من أوميت كورتيك مالك ومدير مؤسسة اللآلئ الطبيعية الأسترالية التجارية حول مايحتضنة جناح الشركة في المعرض الذي يتضمن عرض ألفي قطعة لؤلؤ طبيعي في متحف اللؤلؤ.