الاقتصادي

مؤشرات الأسهم تتجاوز نقاط مقاومة قوية

مستثمران في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمران في سوق أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - يتوقع أن تتعرض مؤشرات أسواق الأسهم المحلية إلى عمليات جني أرباح مع بدء تعاملاتها الأسبوعية غدا، بعدما تمكنت من تجاوز حواجز مقاومة هي الأعلى خلال 5 اشهر لسوق أبوظبي للأوراق المالية وخلال عامين لسوق دبي المالي، بحسب التحليل الفني الأسبوعي، لشركة ثنك أكس ستريم للاستشارات المالية.
وأغلق مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية الأسبوع الماضي مرتفعا بنسبة 3,3% عند مستوى 2623 نقطة.
وذكر التقرير أن السوق نجح في تعاملات الأسبوع الماضي في تخطي حاجز 1600 نقطة، بدعم من عمليات شراء كبيرة تركزت على اسهم العقارات والبنوك.
ويعتبر حاجز 1600 نقطة أعلى مستوى للسوق منذ سبتمبر الماضي، ولوحظ دخول عمليات شراء قوية من قبل الاستثمار المحلي والعربي، فيما تتواصل مبيعات صناديق الاستثمار الأجنبية التي وصلت ذروتها خلال الأسبوع الماضي بأكثر من 50 مليون درهم.
وأوضح التقرير أن النشاط الذي شهده السوق، شجع المضاربين على زيادة حجم تعاملاتهم، الأمر الذي مكن السوق من احتواء جني الأرباح، بين ان المؤشر واجه مقاومة عند 2625 نقطة، دفعته للتراجع نسبيا، وفي حال دخلت سيولة جديدة، سيتواصل الصعود للمؤشر إلى مستوى 2650 نقطة المقاومة الثانية.
ومن المرجح بحسب التحليل الفني أن يتعرض السوق عند هذه النقاط، إلى عمليات جني أرباح، وفي حال زيادة حدتها، سيعاود السوق من جديد اختبار مستوى 1600 نقطة.
وسجل سوق أبوظبي مستويات تداولات قياسية الأسبوع الماضي هى الأعلى منذ النصف الأول من العام الماضي، وبلغت قيمة تداولاته 987 مليون درهم، من تداول 803,2 مليون سهم.
وأغلق مؤشر سوق دبي المالي نهاية الأسبوع الماضي مرتفعا بنسبة 4,2% عند مستوى 1702 نقطة، وتمكن المؤشر من اختراق العديد من حواجز المقاومة عند 1650 و1670 والأهم مستوى 1700 نقطة اعلى مستوى للمؤشر منذ العام 2010.
بيد أن المؤشر واجه طيلة الأسبوع، وبسبب ارتفاعاته القياسية العديد من عمليات جني الأرباح التي نجح في احتواء الكثير منها، ومن المرجح أن يعاود من جديد اختبار 1700 نقطة، بعدما حقق مكاسب خيالية خلال شهر فبراير بأكثر من 20%.
وأوضح أن السوق سجل تداولات ضخمة خلال الأسبوع الماضي، بأكثر من 3 مليارات درهم، الأمر الذي يشير إلى النشاط القياسي الذي يشهده سوق دبي، خصوصاً من قبل محافظ وصناديق الاستثمار الأجنبية التي تشجعت على الدخول في البداية على سهم شركة إرابتك.
وبين أن الأسهم الصغيرة لا تزال تستقطب المزيد من السيولة، ولوحظ ان أسهم مثل امان وتبريد وديار تسجل ارتفاعات قياسية بسبب المضاربات، مضيفاً أن اجواء التفاؤل لا تزال هي المسيطرة على السوق، وهى التي تدعم السوق في احتواء عمليات جني الأرباح.
ووفقاً للتحليل الفني فإنه في حال تمكن سوق دبي من الصمود امام ضغط جني الأرباح الذي ظهر بوضوح نهاية الأسبوع، فإنه يمكن أن يواصل مساره الصعودي إلى مستويات جديدة.