دنيا

هاتف جديد ينافس «جالاكسي نوت»

«أوبتيموس فيو» من أعرض الهواتف المتوافرة في الأسواق

«أوبتيموس فيو» من أعرض الهواتف المتوافرة في الأسواق

انتهى مؤخراً المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة «MWC 2012»، والذي يعقد سنوياً في مدينة برشلونة الإسبانية، والذي يعتبر من أكبر التجمعات والمعارض العالمية، التي تجتمع بها الشركات التكنولوجية الكبرى، من مختلف أرجاء العالم، لتعرض آخر وأحدث ما توصلت إليه من تقنيات وتكنولوجيا في مجال الهواتف المتحركة على مختلف فئاتها، خصوصاً الذكية منها، والتي شهدت هذا العام تزاحماً وتنافساً غير مسبوقين بين هذه الشركات، فيما أنتجته وطورته، وترغب في التالي بأن يلاقي إعجاب واستحسان المستهلكين والباحثين عن كل ما هو جديد في هذا العالم الذكي المتحرك.

كان من بين هذه الشركات التكنولوجية العالمية، التي أثبتت وجودها من خلال العديد من المنتجات والتقنيات التي قامت بطرحها في المعرض، شركة «إل جي» الكورية، والتي تمكنت من لفت وتوجيه أنظار زوار المعرض إليها وإلى منتجاتها المختلفة، في أكثر من مرة وأكثر من مناسبة، كانت أكثرها هي التي قدمت من خلالها الشركة عرضها لهاتفها الذكي الجديد «أوبتيموس فيو»، والذي صنفه العديد من الخبراء والمختصين بأنه المنافس الرئيسي والحقيقي، لهاتف شركة سامسونج الكورية «جالاكسي نوت».
ليس هاتفاً وليس لوحياً
شهد السوقان العالمي والمحلي خلال الشهر الماضي، أنواعاً جديدة من الهواتف الذكية، لم يعتد عليها المستهلكون، تأتيك بمميزات الهاتف الذكي، إنما وفي الوقت نفسه تأتيك بخصائص الكمبيوترات اللوحية، ورأينا وتحدثنا في هذا السياق مراراً وتكراراً عن هاتف شركة سامونج «جالاكسي نوت» والذي يعتبر أول هاتف ذكي، يأتي من هذه النوعية من الهواتف. واليوم وعلى غرار هاتف شركة سامسونج «نوت»، ومن خلال معرض الهواتف العالمي الذي عقد الأسبوع الماضي في برشلونة، تدخل إحدى الشركات التكنولوجية العالمية، في هذا القطاع وبقوة، وتأتينا بهاتف جديد آخر، يجمع ما بين مواصفات الهواتف الذكية وميزات الكمبيوترات اللوحية، يطلق عليه اسم «أوبتيموس فيو» وتقدمه شركة «إل جي» الكورية.
«أوبتيموس فيو»
قد يكون النجاح الذي حققه هاتف شركة سامسونج «جالاكسي نوت»، أغرى شركة «إل جي»، وكان أحد الدوافع الرئيسية التي جعل الشركة تطرح مثل هذا المنتج، والذي لا يمكن اعتباره أنه أفضل هاتف ذكي، ولا يمكن في نفس الوقت اعتباره أفضل من الكمبيوترات اللوحية، ولهذا فإن شركة «إل جي» وقبلها شركة «سامسونج» رغبتا في التركيز على نوع جديد وشريحة مختلفة من الزبائن، لم يتم مراعاتها أو النظر إلى متطلباتها، وهي نوعية الزبائن التي ترغب في الحصول على مثل هذه الهواتف الذكية، بحجم شاشة كبيرة، مقارنة بالهواتف الذكية التقليدية، يغنيهم عن حملهم لكمبيوتراتهم اللوحية، ويجعل عملية تصفح الإنترنت أو ممارسة الألعاب ومشاهدة الأفلام عليه، أكثر متعة.
أعرض هاتف ذكي
لا أدري إن كانت هذه إحدى سلبيات الهاتف الجديد «أوبتيموس فيو»، أم أنها إحدى الميزات التي يمتاز بها الهاتف، ويتميز بها عن غيره. فالهاتف الجديد من «إل جي»، يأتي بشاشة أعرض بكثير من شاشات الهواتف الذكية الأخرى، وحتى شاشة هاتف «جالاكسي نوت» والتي تعتبر أعرض بنسبة بسيطة من الهواتف الأخرى. إلا أن هاتف «فيو» بشاشته التي تستخدم قياس 4/3 في عرض المواد المختلفة على الجهاز، تعتبر أعرض شاشة على الإطلاق مقارنة بالهواتف الذكية كافة الموجودة حالياً. وباعتبارنا أن هذا الأمر يعتبر نقطة سلبية على الهاتف، إلا أن شركة «إل جي» تعتبرها نقطة إيجابية وميزة سبقت من خلالها جميع الشركات المنافسة، حيث أوضحت الشركة رداً على سؤال موقع «Ubergizmo» لها عن سبب عرض الشاشة، وقالت إنها تعتبر الحل الأفضل والمناسب لتصفح الجرائد والمجلات والوثائق بشكل عملي وأفضل بكثير مما تقدمه لك الشاشات التقليدية.
قياس الأداء
مثل بعض برامج الكمبيوترات الشخصية، فإن هنالك العديد من البرامج الفعالة، والقادرة على قياس قوة الأداء في الهواتف النقالة، وذلك من خلال قيامها بعمل العديد من الاختبارات كافة لقطع الهاتف المختلفة بداية من المعالج المركزي والذاكرة الداخلية والخارجية، مروراً ببطاقة الرسوم، وانتهاء بسلاسة نظام التشغيل.. إلا غير ذلك من الاختبارات، والتي قام بها أيضاً موقع «Ubergizmo» من خلال برنامج «Antutu» الخاص بقياس قدرة أداء الهواتف، وذلك على هاتف «إل جي» الجديد، والتي وصلت نتائجها لأكثر من 6000 نقطة، الأمر الذي يجعل هاتف «فيو» الجديد أسرع الهواتف الموجودة حالياً في الأسواق، بعد استثناء الهواتف التي تعمل بالمعالج المركزي من نوع «تيجرا 3»، والذي وصلت نتائج الاختبارات على بعضها لأكثر من 10000 نقطة.
ردة الفعل والاستجابة
تعتبر ردة فعل الهاتف واستجابة شاشته للأوامر اللمسية التي تقوم بها، من أفضل الميزات والخصائص التي جاءت بها هواتف شركة آبل «آي فون»، الأمر الذي تحاول عشرات الشركات خلال السنوات القليلة الماضية من الوصول إليه، في هواتفها الذكية. وهو ما جاءت به شركة «إل جي» من خلال هاتفها الجديد «أوبتيموس فيو» والذي يمتاز بردة فعل عالية واستجابة سريعة جداً للأوامر اللمسية، ويعتبر في هذه الناحية أفضل بكثير من هاتف شركة «سامسونج جالاكسي نوت»، حيث يمتاز هاتف «فيو» الجديد بالسرعة العالية في التنقل من صفحة إلى أخرى، حتى عملية التنقل ذهاباً وإياباً بين البرامج، فتمتاز بالسلاسة المطلقة، بالإضافة إلى سرعة استجابة لوحة المفاتيح لأوامر الطباعة... الأمر الذي يجعل هاتف «إل جي» الجديد، منافساً رئيسياً لهاتف «آي فون» وهاتف «جالاكسي نيكسوس» الجديد من «سامسونج»، فيما يتعلق بالسلاسة وردة الفعل وسرعة الاستجابة.
مواصفات عامة
يمتاز هاتف شركة إل جي الجديد، بأنه أعرض الهواتف الموجودة في السوق، كما أنه يأتي بشاشة مقاس 5 إنشات من نوع XGA، تمتاز بالوضوح والسطوع الفائقين، وتأتي بوضوح يصل إلى (1024x768). إلا أنه وفي الوقت نفسه يمتاز بوزن خفيف لا يتجاوز 139 جراماً، حتى أن وزنه يعتبر أخف من وزن هاتف «جالاكسي نوت» والذي يصل إلى 178 جراماً. كما يعتبر الهاتف الجديد من أسرع الهواتف الذكية الموجودة حالياً في الأسواق، حيث يأتي بمعالج مركزي من نوع «كوالكوم» ثنائي النواة بسرعة تصل إلى 1?5 جيجاهيرتز، وذاكرة داخلية تصل إلى 1 جيجابايت، وأخرى داخلية خاصة بالتخزين تصل إلى 32 جيجابايت. وكهاتف «نوت» يمتاز هاتف «فيو» بقلم خاص لتسجيل الملاحظات والكتابة على الهاتف، ويأتي أيضاً بنظام التشغيل أندرويد 2?3، مع قابلة الترقية في المستقبل إلى أحدث إصدارات نظام التشغيل من «جوجل» أندرويد 4?0. كما يأتي الهاتف الجديد بكاميراتين، تأتي الخلفية بحجم 8 ميجابيكسل، قادرة على التقاط صور عالية الوضوح مع تصوير فيديو فائق الوضوح يصل إلى 1080p. وتأتي خلفية الجهاز خشنة كما أنها «جلد قديم»، حيث تمنحك الإحساس الكامل في الهاتف وهو في قبضة يدك، ما يشعرك بأقل حركة انزلاق للهاتف وهو في يدك. وكمعظم الهواتف التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، يأتي هاتف «فيو» بأربع أزرار تقليدية في الواجهة الأمامية للهاتف. كما أن بطارية الهاتف تأتي مدمجة في الهاتف نفسه، كبطارية هاتف آي فون.

موعد الطرح
يتوقع أن تقوم شركة إل جي بطرح هاتفها الجديد «أوبتيموس فيو» في كوريا، خلال شهر مارس الجاري، وسيتم طرحه في السوق الأوروبي والأميركي وسوق الشرق الأوسط تباعاً خلال الأشهر الثلاثة القادمة، والتي سنكون معها على موعد جديد، لسماع أنباء جديدة عن آخر إصدارات الهواتف الذكية من شركتي آبل و«سامسونج».