الإمارات

بدور القاسمي تطلق حملة «الشارقة إمارة صديقة للطفل»

بدور القاسمي تتحدث خلال المؤتمر الصحفي (وام)

بدور القاسمي تتحدث خلال المؤتمر الصحفي (وام)

الشارقة (الاتحاد)- أعلنت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي الرئيسة الفخرية لجمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إطلاق حملة “الشارقة إمارة صديقة للطفل”، التي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط.
وتأتي هذه الحملة تأكيداً على أهمية البناء الصحيح والصحي المبكر للأطفال، وفي مقدمة ذلك الاهتمام بالرضاعة الطبيعية.
وأكدت الشيخة بدور القاسمي، في كلمتها خلال مؤتمر صحفي عقد أمس لإطلاق الحملة، ضرورة منح الأطفال حقهم في التنشئة الصحية واضطلاع المجتمع بواجبه تجاه هذه الشريحة، مشيرة إلى دور هذه المبادرة في تعزيز الوعي لدى كافة المؤسسات الحكومية والخاصة، بضرورة توفير تسهيلات خاصة لأماكن الرضاعة في مختلف المرافق العامة.
وقالت إن الحملة تشتمل على عدد من المبادرات الفرعية، التي من شأنها أن تدعم التوجهات الصديقة للطفل، منها مبادرة صديقة للرضاعة تهدف إلى توفير بيئة داعمة لها في الحضانات، تُعنى بالأطفال الرضع إلى عمر سنتين، وأخرى لتطبيق أماكن عامة صديقة للأم تهدف إلى خلق بيئة أكثر انسجاماً مع متطلبات المرأة المرضع، عبر توفير التسهيلات اللازمة لها في الأماكن العامة، وثالثة تتمثل بالعمل على توفير مرافق صحية صديقة للطفل تدعم حماية الرضاعة، إلى جانب مبادرة مؤسسات ومستشفيات صديقة للأم للحاق بركب الدول السبّاقة في هذا المجال.
وتم عقب كلمة الشيخة بدور القاسمي، عرض فيلم للتعريف بالحملة، وتوجهاتها لتكريس حالة من الوعي تترافق مع تطبيق عملي على أرض الواقع.
وألقى معالي عبدالرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع وزير الصحة بالإنابة، كلمة خلال المؤتمر الصحفي، نوه فيها بأهمية المبادرة، التي تأتي في إطار برنامج دولي يهدف إلى تشجيع مستشفيات الأمومة على تبني ودعم الرضاعة الطبيعية.
ونوه معاليه إلى أن دولة الإمارات كانت السبّاقة في الوطن العربي عندما بادرت بإيجاد أول مركز من نوعه في المنطقة صديق للطفل، هو مركز رعاية الأمومة والطفولة.
وتحدثت معالي مريم الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية، عن مبادرة إنشاء حضانات صديقة للرضاعة، مشيرة إلى دور الوزارة في دعم التوجه العام نحو خلق واحتضان بيئة صديقة للطفل، لافتة إلى أن تلك الحضانات تحظى بدعم كبير من الوزارة لتحقيق هدف الحملة.
من جهته شدد طارق بن خادم، مدير عام دائرة الموارد البشرية في الشارقة، على أهمية المبادرة التي تسعى إلى تعزيز دور المؤسسات في تعميق بيئة عمل صديقة للأم.
وأشار المهندس سلطان المعلا، مدير عام بلدية الشارقة إلى دور البلدية في إيجاد أماكن عامة صديقة للأم والطفل بما يخدم أهداف هذه الحملة.
بدورها أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، عن إطلاق أول مرفق من نوعه في الإمارة، يتمثل في تخصيص غرفة صديقة للطفل تتيح للأم الاستفادة منها في تكريس الرضاعة الطبيعية لطفلها.
وأجمع المتحدثون على تحديد العام 2015، كسقف زمني لتحقيق أهداف هذه الحملة، والأخذ بيد جميع المؤسسات والشركات لإيجاد المرافق اللازمة لهذا الغرض، لتصبح إمارة الشارقة ككل صديقة للطفل.