الإمارات

وضع حجر الأساس لأول مشروع لتوليد طاقة الرياح على نطاق واسع في سيشل

خلال حفل وضع حجر الأساس

خلال حفل وضع حجر الأساس

وضع جيمس أليكس ميشيل رئيس جمهورية سيشل وممثلون من صندوق أبوظبي للتنمية وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” أمس، حجر الأساس لمحطة طاقة الرياح في سيشل باستطاعة 6 ميجاواط، قدمتها دولة الإمارات منحة لدولة سيشل.
وتمثل المحطة الجديدة تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ورئيس جمهورية سيشل.
وتعد هذه المحطة أول مشروع واسع النطاق للطاقة المتجددة في سيشل، حيث ستسهم في تقديم 11 بالمائة من الطاقة الكهربائية على جزيرة “ماهي”، الجزيرة الرئيسية في سيشل، بما يسهم في خفض واردات الوقود التقليدي ويحد من انبعاثات غازات الدفيئة.
وقال محمد سيف السويدي المدير العام بالوكالة لصندوق أبوظبي للتنمية “يتماشى هذا المشروع مع التزام صندوق أبوظبي للتنمية بدعم مشاريع التنمية الاقتصادية المستدامة في البلدان النامية، وعلى الرغم من أن نشاط الصندوق في جزر سيشل يعود لأكثر من ثلاثة عقود ماضية، فإن هذا المشروع يكتسب أهمية خاصة، كونه سيساعد في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية في ضمان الاستدامة البيئية من خلال الاستفادة من طاقة الرياح المتجددة لتلبية الطلب على الكهرباء”.
وستتولى “مصدر” مهام مدير مشروع محطة الرياح بالنيابة عن حكومة سيشل وصندوق أبوظبي للتنمية، وتمت ترسية عقد تطوير المحطة على الشركة الكورية الجنوبية المتخصصة “يونيسون المحدودة “ في تصنيع معدات توليد الطاقة من الرياح.
وستتسلم مؤسسة المرافق العامة في سيشل عند استكمال المشروع ملكية المشروع، كما ستتولى عمليات التشغيل والصيانة، وستحتوي محطة الرياح، وهي واحدة من أهم المشاريع في المنطقة الغربية من المحيط الهندي، 8 توربينات تقع 5 منها على جزيرة رومينفيل و3 في إيل دو بورت.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لشركة مصدر “يجسد هذا المشروع التزام القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة ببناء جسور الصداقة والتعاون مع الدول المتقدمة والنامية على حد سواء، حيث تمثل هذه الرؤية بعيدة المدى الدافع الأساسي للمضي قدماً نحو تطوير ونشر تقنيات الطاقة المتجددة في جميع أنحاء العالم”.
وأضاف قائلاً “نحن سعداء لإطلاق هذا المشروع الذي يوثق العلاقات الوطيدة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسيشل، كما أنه يقدم نموذجاً حول أهمية التعاون والشراكة وتسخير الموارد والخبرات التقنية من أجل بناء مشاريع حيوية في مجال الطاقة المتجددة في المناطق المحتاجة”.
حضر حفل وضع حجر الأساس، الذي أقيم في إيل دو بورت على جزيرة بورت فيكتوريا عاصمة سيشل، كل من بدر سعيد اللمكي مدير إدارة مصدر لإدارة الكربون، إحدى الوحدات التابعة لمصدر، وراشد الكعبي مدير المشاريع وإدارة العمليات في صندوق أبوظبي للتنمية، ومعالي جويل مورجان وزير شؤون الإسكان والبيئة والنقل والطاقة في جمهورية سيشل، ومجموعة من كبار المسؤولين الحكوميين وممثلين عن مؤسسة المرافق العامة.
وقال الوزير جويل مورجان: “يأتي هذا الإعلان تتويجاً لسنتين من التعاون الوثيق بين مصدر وهيئة الطاقة في سيشل، مؤكداً أن توليد الكهرباء عبر طاقة الرياح يعتبر خطوة أولى ومهمة نحو تنويع موارد الطاقة الكهربائية في البلاد والمساهمة في الحد من المخاطر المرتبطة بإمدادات الطاقة والتصدي لتداعيات تغير المناخ”.
وأضاف يمثل هذا المشروع معلماً بارزاً في مساعينا لتحقيق الاستدامة في إمدادات الطاقة، مؤكداً أن تطوير مبادرات طاقة الرياح يساهم أيضاً في الارتقاء بمعايير حماية البيئة في سيشل ودعم القطاع السياحي في الجزيرة.