عربي ودولي

إطلاق عاملين صينيين بعد ساعات من احتجازهما في القاهرة

القاهرة (ا ف ب) - أفرج عن اثنين من العمال الصينيين خطفهما أمس في القاهرة مسلحون يطالبون بفدية، بعد ساعات على خطفهما، كما قال مسؤول في السفارة الصينية في القاهرة.
ويؤكد هذا الحادث تفشي انعدام الأمن في مصر منذ الثورة الشعبية. وقال المتحدث باسم السفارة لو جينغشون «لقد أفرج عنهما»، ولم يحدد ظروف هذا الإفراج. وكان مسؤول آخر في السفارة قال في وقت سابق إن «مسلحين خطفوا اثنين من العمال الصينيين هذا الصباح في القاهرة، وهم يريدون مالا».
ويعمل هذان الصينيان في مصنع لصنع مواد البناء ولاسيما الرخام.
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة، أن هذين الصينيين خطفا في حي المعادي في جنوب القاهرة لدى مغادرتهما مقر إقامتهما متوجهين إلى عملهما. ونقلت الوكالة الصينية عن شين جيانان نائب رئيس رابطة الشعب الصيني في مصر، قوله إن الفدية التي يطالب بها الخاطفون هي 500 ألف جنيه مصري (أكثر من 60 ألف يورو). وقال مصدر أمني إنها المرة الأولى التي يخطف فيها أجانب في العاصمة المصرية من أجل المال.
وقد احتجزت مجموعة من البدو عددا من الأجانب في الفترة الأخيرة رهائن في شبه جزيرة سيناء مطالبة بالإفراج عن مسجونين.
وخطفت مجموعة من البدو خمسة وعشرين صينيا يعملون في مصنع للاسمنت في 31 يناير مطالبين بالإفراج عن معتقليهم الذين أوقفوا لعلاقتهم بالاعتداءات التي وقعت في سيناء بين 2004 و2006.
وأفرج عن الصينيين بعد بضع ساعات. ومنذ الثورة التي أطاحت الرئيس حسني مبارك في فبراير 2011، تشهد مصر أعمال عنف متفرقة ودامية أحيانا وتترافق مع ازدياد الجرائم.