الإمارات

توظيف 326 من الكوادر في مستشفيات ومراكز الفجيرة العام الحالي

مستشفى الفجيرة  (تصوير محيي الدين)

مستشفى الفجيرة (تصوير محيي الدين)

السيد حسن (الفجيرة) - كشف الدكتور محمد عبدالله بن سعيد مدير منطقة الفجيرة الطبية، أن وزارة الصحة اعتمدت مؤخراً أكثر من 326 وظيفة طبية وفنية لمستشفيات الفجيرة ودبا ومسافي وأكثر من 11 مركزاً صحياً في الإمارة لتسكين الشواغر كافة، التي يتطلبها سير العمل بانتظام داخل تلك المنشآت الصحية.
ولفت إلى أن المنطقة الطبية في الفجيرة سوف تتمكن بدعم من وزارة الصحة من سد ما نسبته 90% من جميع الشواغر الطبية والفنية مع نهاية العام الجاري.
وواصل مدير طبية الفجيرة أن إدارته نجحت حتى الآن في سد ما نسبته 60% من الشواغر كافة داخل القطاعات الصحية المختلفة بالإمارة، مشيراً إلى أن المنطقة وموقع الوزارة الإلكتروني تلقيا طلبات توظيف نوعية خلال الشهر الماضي تزيد على الحاجة الفعلية للمستشفيات بعد إقرار الكادر الجديد وتوفير الامتيازات كافة للاستشاريين والأطباء والفنيين.
وقال الدكتور بن سعيد إن الوظائف الجديدة التي استحدثتها وزارة الصحة خلال الفترة الماضية وعددها 326 وظيفة جديدة للمنطقة، منها 113 وظيفة استشاري وأخصائي وممارس عام وفني وغيرها من الوظائف لمستشفى دبا لسد الشواغر كافة التي كان يعاني منها المستشفى بسبب زيادة الكثافة السكانية المطردة لمدينة دبا والإقبال الكبير على المستشفى من المواطنين والمقيمين، باعتباره أكبر مؤسسة طبية في دبا.
كما تم اعتماد 120 وظيفة طبية وفنية لمستشفى مسافي العام في الفترة السابقة، وحوالي 93 وظيفة لمستشفى الفجيرة التخصصي.
ولفت إلى أن هناك استشاريين تم بالفعل إنهاء إجراءات توظيفهم وباشروا العمل داخل المستشفى، والبقية جار استكمال الإجراءات الإدارية الخاصة بهم، تمهيداً لاستلام وظائفهم، مؤكداً أن العام 2012 سيتم خلاله سد الشواغر كافة الفنية والإدارية في منطقة الفجيرة الطبية بنسبة قد تتجاوز 90%.
واستلم 9 استشاريين وظائفهم الجديدة بمستشفى الفجيرة ودبا و4 أطباء ممارسين وسيتم توظيف طبيبين آخرين في قسم الطوارئ. وباشر 8 أطباء في أقسام الأطفال والنساء والولادة عملهم الجديد وجار توظيف الآخريين.
وأشار الدكتور محمد عبدالله بن سعيد مدير طبية الفجيرة إلى أن الوزارة تعمل في الوقت الحالي على تخصيص عدد من الوظائف الطبية والفنية والإدارية للمراكز الطبية الجديدة مثل الخليبية وضدنا والعكامية، حيث من المتوقع توفير 24 طبيباً و40 ممرضة وفنياً، بينهم مواطنون في تخصصات المختبرات والأشعة والتغذية.
وأوضح أن المراكز الصحية الجديدة لم تعد مثل المراكز القديمة، فقد أحدثت الوزارة بها نقلة نوعية لخدمة المرضى كافة، ووفرت معظم الاحتياجات الطبية الضرورية بها، مثل أقسام الطوارئ التي كانت مقتصرة فقط على المستشفيات، وكذلك تم اعتماد قسم للصحة المدرسية بها والطب الوقائي والأمومة والطفولة، بالإضافة إلى العيادات العلاجية.
وأكد مدير طبية الفجيرة أن معايير الوزارة في اختيار الكوادر الطبية الجديدة أصبحت تتماشى مع امتيازات الكادر الجديد الذي صار يستقطب مئات من الاستشاريين والأطباء من مختلف الإمارات والدول الخارجية.
وتطرق مدير طبية الفجيرة إلى الأجهزة الطبية الجديدة التي دعمت وزارة الصحة بها المنطقة، حيث قال تم استلام العديد من الأجهزة الطبية، منها جهاز للأشعة المقطعية لمستشفى دبا الفجيرة، وجهاز فحص العيون الإلكتروني لقسم العيون وجهاز فحص السمع لقسم الأنف والأذن والحنجرة وجهاز آخر لفحص السم خاص بالأطفال وجهاز إنعاش الأطفال الرضع بقسم العمليات.
كما يجري حالياً تركيب محرقة لحرق المخلفات الطبية في مستشفى دبا للقضاء نهائياً على مشكلة المخلفات الطبية والتخلص الآمن والسريع منها، كما تم تركيب جهاز أشعة رقمي ديجتال في إدارة الطب الوقائي بالفجيرة لفحص العمالة.
ووصلت أجهزة أخرى لمستشفى الفجيرة، منها جهاز إنعاش القلب بوحدة قسطرة القلب، وجهاز تدفئة محاليل الدم وسوائل الجسم، وجهاز لقسم الجلدية لاستئصال البثور من سطح الجلد.
كما أشار الدكتور محمد عبد الله بن سعيد مدير منطقة الفجيرة الطيبة إلى أن وزارة الصحة اعتمدت مؤخراً عدداً آخر من الأجهزة الطبية التي من المتوقع أن تتسلمها المنطقة في غضون الفترة المقبلة، مثل جهاز المسالك البولية وآخر لمراقبة العمليات وجهاز إضافي للأشعة والموجات فوق الصوتية لمستشفى الولادة ومستلزمات طبية عديدة لأقسام مستشفى الفجيرة، ونحاول الآن الحصول على اعتماد لجهاز خاص بتفتيت الحصى، وغيرها من الأجهزة الطبية لدعم العمل في تلك المستشفيات والمراكز الصحية بالفجيرة.