الرياضي

فرانكي: طموحات الوصل مشروعة ولكن الجزيرة يلعب للفوز

أمين الدوبلي (أبوظبي) - أكد البلجيكي فرانكي فيركاوترن المدير الفني للجزيرة أن مواجهة الوصل اليوم تختلف عن المواجهتين السابقتين تماماً، لأن المنافس قبل اللقاء، يملك الفرصة الأكبر في التأهل مع الجزيرة كثاني المجموعة، وبالتأكيد سوف يسعى بكل قوة للحفاظ عليها، في الوقت نفسه يحاول بكل بقوة، بعدم الخروج من الموسم “صفر اليدين”، بعد ضياع أمله في المنافسة على الدوري، والكأس.
وأشار فرانكي إلى أن الجزيرة أيضاً لديه دوافع قوية لتقديم عرض قوي، من أجل الاطمئنان على لاعبيه قبل السفر إلى طشقند للقاء نساف الأوزبكي بعد غد، ضمن الجولة الأولى لدوري أبطال آسيا، وهي مباراة مهمة جداً لأنها تحدد بشكل كبير موقف الجزيرة في دوري الأبطال الذي يدخله الفريق هذا الموسم بطموحات مختلفة تماماً عن السنوات السابقة.
وعن استعدادات الجزيرة للقاء اليوم مع “الفهود”، قال: كانت قصيرة للغاية، وتمت في غياب عدد كبير من اللاعبين، سواء لاعبي المنتخب الأولمبي أو المنتخب الأول، بالإضافة إلى لوكاس نيل الذي انضم لمنتخب أستراليا، ورغم عودة لاعبي المنتخب الأول أمس، إلا أنه من الصعب بالنسبة لكل من علي خصيف الحارس، وعبد الله قاسم الدفع بهما أمام الوصل اليوم لأنهما شاركا من بداية لقاء لبنان أمس الأول، وسوف نجهدهما لو دفعنا بهما في هذا اللقاء، بما يهدد فرصة استفادتنا من جهودهما في لقاء نساف الأوزبكي، والكلام نفسه ينطبق على لوكاس نيل الذي شارك مع منتخب أستراليا في لقاء السعودية أمس الأول.
وقال فرانكي: هدف الجزيرة الأساسي في كل مباراة، هو تحقيق الفوز، وكل ما سبق ذكره من غيابات ليس أعذاراً، ولدينا لاعبين متميزين في كل المراكز، والجزيرة يملك 3 لاعبين في كل مركز منذ بداية الموسم، وسوف نبحث عن تحقيق التوازن في التشكيلة التي سندفع بها اليوم، من خلال إعادة بعض اللاعبين المهمين الذين غابوا عن لقاء الوحدة الأخير، وهم الثلاثي دياكيه، ودلجادو، وريكاردو أوليفييرا، ولكنه من الوارد أيضاً أن تكون مشاركتهم في جزء من اللقاء خوفاً عليهم من الإصابة، أو الإجهاد قبل اللقاء الآسيوي، وسوف نستمر في منح الفرص للاعبين الذين أثبتوا أنفسهم في الفترة الأخيرة، وإلى جانب السعي للفوز في لقاء اليوم فنحن ننظر بكل اهتمام لمستوى الفريق وحالته، ومدى جاهزيته لخوض البطولة الآسيوية.
طموحات مشروعة
وعن لقاء مارادونا للمرة الثالثة هذا الموسم، والذي صرح منذ بداية الموسم أنه يسعى بكل قوة للفوز على الجزيرة قال فرانكي: أنا أحترم مارادونا كلاعب ومدرب، ونحن نواجه الوصل كفريق، ولن نلعب ضد ماردونا في الملعب، وطموحاته في الفوز مشروعة مثلنا تماما، ولا أريد “شخصنة” الأمور بيني وبينه، لأنني أحترم كل المدربين، وأقدر عمل الجميع، وعلاقتي بهم جميعاً على أعلى مستوى، ولا أشغل نفسي إلا بفريقي فقط.
وعندما سألناه ماذا قلت للاعبين قبل اللقاء قال: قلت لهم لابد أن تبذلوا أقصى ما تملكون من جهد، وأن تثبتوا أفضليتكم وجاهزيتكم للبطولة الآسيوية، ولكي تحققوا هذه الأهداف، لابد أن تحققوا الفوز، وسوف تكون تلك المباراة مؤشر مهم بالنسبة لي في اختياراتي لتشكيلة اللقاء الآسيوي أمام نساف.
وعن عناصر القوة والخطورة في الوصل قال فرانكي: الوصل من أفضل الفرق في الإمارات، وهو يتميز بالكرة الجماعية، والروح القتالية العالية، والتحول السريع من الدفاع للهجوم، ويملك مجموعة متميزة من اللاعبين في مختلف المراكز، ورغم كثرة عدد لاعبيه المهمين إلا دوندا يبقى محور الأداء الأساسي للفريق، في حال مشاركته، وهو الممول الرئيسي للمهاجمين بالكرات المتقنة، ويملك جهداً وفيراً وقدرات مميزة على التسديد من المسافات البعيدة والمراوغة ونقل الفريق بسرعة من الحالة الدفاعية إلى الهجومية، ولا يمكن أن نتجاهل خطورة اللاعب أوليفيرا فهو يملك بنية بدنية قوية، ومن جهتي فقد درست الفريق جيداً واطلعت على عدد مبارياته الأخيرة للوقوف على حالته بشكل جيد.
وعن سبب تحديد الساعة الثانية بعد الظهر لتدريب الجزيرة بعد غد قبل السفر في الخامسة إلى أوزبكستان، على غير المعتاد في الحصص التدريبية للجزيرة قال فرانكي: لن تكون أمامنا فرصة للتدريب في أوزبكستان بعد الوصول، لأن الرحلة طويلة، واللاعبون سوف يكونون مجهدين، ووجدنا أن أفضل طريقة هي إجراء الحصة التدريبية قبل السفر مباشرة، وإراحة اللاعبين بعد الوصول في الليلة نفسها.
ومن جانبه قال صالح بشير مدافع الجزيرة أن السبب الرئيسي في تفوق فريقه في الموسم السابق، هو احترام كل المنافسين، وأن “الفورمولا” يلعب كل مبارياته في الوقت الراهن بهدف الفوز، لأنه الوحيد الذي يحقق طموحات اللاعبين والجماهير، مشيراً إلى أن اللقاء لن يكون سهلاً بأي حال، وأن الوصل سوف يقاتل من أجل تعزيز فرصه في التأهل، في الوقت نفسه يحاول الجزيرة إثبات تفوقه.
وقال: ألعب في الجزيرة منذ أكثر من 12 عاماً، وكل مباريات الوصل والجزيرة طوال هذه الفترة حافلة بالإثارة، ورغم ضمان “الفورمولا” للتأهل في المركز الأول، إلا أن الفريق مطالب بتقديم عرض قوي، وإرسال رسالة اطمئنان لإدارته وجماهيره قبل الدخول في معترك البطولة الآسيوية.
وعن احتمالات مشاركته في اللقاء قال: لاعب الكرة المحترف لابد أن يكون في حالة تركيز دائمة، سواء في التدريبات أو المباريات الرسمية، والمشاركة من عدمها تعود لقرار المدرب، ونحن مستعدون في كل الأحوال وننتظر إشارة فرانكي، وإذا أتيحت لي الفرصة فلن أدخر أي جهد في تعزيز قدرات فريقي، وإذا شارك غيري فسوف يكون على المستوى نفسه، لأننا في الجزيرة لا نهتم بمن شارك ومن غاب، ولكننا نهتم بمن أدى دوره على أكمل وجه.