الرياضي

هيكسبيرجر: لسنا صيداً سهلاً ولن نمنح الهدايا للعين رغم الظروف الصعبة

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ يعود عمر علي وهوجو وماجراو إلى تشكيلة الوحدة أمام العين، فيما يتواصل غياب ماجراو لعدم الجاهزية، بجانب الحارس معتز عبد الله الذي تعرض لشد عضلي بسيط، ومحمود خميس الذي بدأ الجري حول الملعب بعد تعافيه من الإصابة، ويفقد الوحدة في اللقاء جهود ثلاثي المنتخب الأولمبي سالم صالح وعامر عمر وعادل الحوسني، وكذلك يستمر غياب سعيد الكثيري المصاب من فترة طويلة لدخوله إلى مرحلة تأهيل وإعداد بدني يستمر لمدة شهر، وكذلك خالد الجلال المتواجد بألمانيا في برنامج علاجي بعد إجرائه جراحة الرباط الصليبي، ومحمد أحمد قاسم الذي أجرى الجراحة نفسها في وقت سابق.
وأكد المدرب جوزيف هيكسبيرجر مدرب الوحدة أن فريقه رغم الظروف الحالية لن يمنح أي هدايا لفريق العين الذين تهمه نقاط المباراة، حتى يضمن تواجده في نصف نهائي البطولة.
وقال: رغم خروجنا من المنافسة وظروف الفريق الحالية، فإن الوحدة يعمل على تحقيق نتيجة جيدة على ملعبه، ولن يقدم أي هدية لطرف اللقاء الثاني، أو أن يكون صيداً سهلاً، لأن المواجهة لا تعني العين فقط، بل هناك أطراف أخرى في قلب المنافسة.
وأضاف: أهدافنا في هذه المرحلة محددة، وطموحنا الأول فيما تبقى من الموسم هو الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، لأنه يمثل الفرصة الأخيرة للفريق، ليخرج ببطولة كبيرة هذا الموسم، بجانب بطولة الأندية الخليجية، لذلك في اللقاء السابق أرحت هوجو وبيانو، حيث خضعا لبرنامج بدني، وسوف يتواجدان أمام العين لغياب عامر عمر وسالم صالح، أما بقية العناصر التي لم تشارك في اللقاء السابق، فإن غيابها يعود للإيقاف والإصابة.
وأوضح أن لديه حارسين فقط، في ظل غياب معتز وعادل الحوسني، وهما علي الحوسني وفهد، وسوف يدفع بأحدهما في المباراة التي يعمل الفريق على تحقيق الفوز بها.
وقال هيكسبيرجر: هدفنا الثاني هو منح المجموعة الشابة الموجودة في الفريق فرصة اكتساب الخبرة من خلال خوض مباريات قوية، خاصة أن الوحدة يمر بمرحلة انتقالية، تشهد تجديداً في دمائه وسيكون لهؤلاء الشباب تواجد فعال في المباراة، بجانب الدوليين وندفع منهم باللاعب الذي لم يشارك كأساسي مع المنتخب أمام لبنان.
وأشار هيكسبيرجر إلى أن انتقال بشير سعيد وحمدان الكمالي، ثم تواجد عيسى أحمد ومحمد الشيبة مع منتخبيهما بالإضافة إلى إصابة محمود خميس وحيدر ألو ومعتز ثم عادل الحوسني جعلته يواجه مشكلة حقيقية في الخطوط الخلفية.
وكشف أنه سوف يغير من الأسلوب الذي يلعب به، ولن يكون توظيف اللاعبين داخل الملعب متوقفاً على القيام بمهام مراكزهم فقط، بل يعتمد على الأسلوب الجماعي في الدفاع والهجوم، حتى يتغلب على هذه المشكلة.
وأوضح أن الوحدة في كل الأحوال وبغض النظر عن أي ظروف يستطيع أن يقدم مستوى جيدا ومنضبطا، وأكدت المباريات السابقة متانة قاعدته وبمزيد من الخبرة للجدد، فإن الوضع سوف يكون أفضل بكثير في المستقبل.
واعتبر هيكسبيرجر أن الفاصل الزمني بين لقاء العين اليوم والعربي الكويتي في البطولة الخليجية الثلاثاء المقبل يعد جيداً ويتيح له التحضير الجيد للقاء الخليجي، وتمنى مدرب الوحدة أن تشهد الفترة القادمة عودة عدد من اللاعبين المصابين لتعزيز صفوف الفريق فيما تبقى من مباريات الموسم الحالي، حتى يتمكن الوحدة من تحقيق ما يريده بتحقيق نتائج جيدة، ويحسن موقعه في الدوري، بجانب إكمال مشواره بنجاح في الكأس والبطولة الخليجية.