الرياضي

خليفة يتحدى الإعاقة بالتفوق الرياضي والدراسي

خليفة البلوشي (الاتحاد)

خليفة البلوشي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - بدأ مشروع جوجيتسو المدارس في جني ثماره، حيث أسهم بشكل فعال في ممارسة عدد كبير من طلبة المدارس بأبوظبي للرياضة بشكل عام والجوجيتسو بشكل خاص، ويعد خليفة البلوشي الطالب بالصف السابع الاعدادي بمدرسة سلطان بن زايد بالعين أحد أهم إفرازات هذا المشروع الكبير، حيث إن اللاعب كشف عن موهبة خاصة وقدرات تفوق بها على أبناء جيله في هذه اللعبة.
وتحدى خليفة البلوشي الإعاقة التي يعاني منها بأصابع يده، وبدأ مشواره مع الجوجيتسو منذ عامين، وأعلن عن حالة من التحدي مع النفس ليتفوق دراسياً ورياضياً في نفس الوقت، ولم يهمل الطالب بالصف السابع دروسه بل حرص على أن يقسم وقته بين الرياضة والدراسة بشكل أكثر من رائع، ليحصد الميداليات والدروع في الرياضة والنجوم في الدراسة.
وحصل البلوشي على المركز الأول بوزن 36 كجم في بطولة المدارس التي أقيمت صباح أمس بجامعة زايد بالعاصمة أبوظبي، وصعد على منصة التتويج ليلقى التحية من الحضور جميعاً.
وبدأ البلوشي ممارسة اللعبة منذ عامين بالمدرسة أولاً قبل أن ينضم للتدريب بشكل احترافي في مراكز النخبة الموجودة بمدينة العين، وأكد اللاعب أنه وجد ضالته في لعبة الجوجيتسو، حيث ساعدته كثيراً على تفريغ الطاقات المكبوتة بداخله، من خلال التدريب اليومي تحت إشراف مدربه البرازيلي بيدرو، وأعلن أنه يتدرب نحو ثلاث ساعات يومياً، منها ساعة ضمن برنامج المدرسة وساعتان داخل مركز النخبة بالعين الذي يواظب على الذهاب إليه بشكل يومي، وأكد أنه على الرغم من ساعات التدريب الطويلة إلا أن ذلك لم يمنعه أيضاً من التركيز في دروسه.
وقال: لقد ضاعفت الرياضة من قدراتي التركيزية عند الدراسة، بل وأسهمت كثيراً في مزيد من التفوق العلمي، حيث أشار إلى أنه منذ يوم التحاقه بمراكز النخبة وهو في نبوغ مستمر على المستوى العلمي بشهادة مدرسيه، ورفض صاحب الـ 12 عاماً مايثار حول أن الرياضة دائماً ما تؤدي إلى فشل في الدراسة، حيث أكد أن ممارسته للجوجيتسو لم تقف حائلاً على الإطلاق أمام طموحاته العلمية التي بدأ يخطط لها بشكل مبكر من الآن.
وأعلن البلوشي أن طموحه على المستوى الرياضي التواجد ضمن منتخب الإمارات الأول للجوجيتسو، وحصد الميداليات الذهبية في المحافل الدولية من أجل رفع علم الدولة.
أما على المستوى الدراسي فقد أكد طالب مدرسة سلطان بن زايد آل نهيان أنه يحلم بأن يكون مهندساً معمارياً حتى يسهم في بناء الوطن، كما أنه يهوى دراسة اللغات الأجنبية، ويمني نفسه أن يمتهن الترجمة اللغوية بجوار الهندسة المعمارية.
ووجه خليفة البلوشي الشكر لوالدته التي دوماً ما تساعده على مستوى دراسته، وأيضاً تحفزه على المضي قدماً نحو التفوق الرياضي في لعبة الجوجيتسو مؤكداً أنها هي الداعم الأول له دائماً، ويسعى لأن يرد الجميل لها بالتفوق على المستويين الرياضي والدراسي.