الرياضي

مهرجان سلطان بن زايد الدولي للفروسية ينطلق اليوم

فرسان القدرة يخوضون تحدي الـ240 كلم في بوذيب (من المصدر)

فرسان القدرة يخوضون تحدي الـ240 كلم في بوذيب (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تستضيف قرية بوذيب العالمية للقدرة بالختم عصر اليوم فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي السادس للفروسية والذي ينظمه نادي تراث الإمارات، بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، وتستمر فعالياته حتى 10 مارس الجاري، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية والسباق، بمشاركة عدد كبير من الفرسان والفارسات وإسطبلات الدولة العامة والخاصة، وفرسان دوليين من عدة بلدان عربية وأجنبية.
ويضم المهرجان أكثر من 10 فعاليات تهدف إلى المحافظة على إرث الآباء والأجداد وتعزيزه في نفوس الأجيال القادمة.
وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان اكتمال كافة مرافق بوذيب، بما في ذلك المركزين الإعلامي والإداري وعمل اللجان وبخاصة اللجنة البيطرية، وتجهيز مسارات السباقات التي تبلغ 10 مسارات مجهزة على احدث مستوى بما يتناسب مع عدد سباقات المهرجان والفئات العمرية المشاركة.
وتتميز منافسات الحدث بتنويعات من التحدي بين سباقات القدرة وجمال الخيول والقفز على الحواجز ومهارات العرض تبرز من خلالها خبرات نجوم رياضة الفروسية بين مواهب الشباب والناشئة الطامحين إلى التأهل لمسافات جديدة والمحترفين من ذوي المراكز والألقاب الباحثين عن تعزيز مفهوم أخلاق الفرسان ومن ثم قنص الجوائز الثمينة التي أعدت للفائزين والمتميزين.
وينطلق المهرجان في الثالثة والنصف عصر اليوم في صالة سمو الشيخ سلطان بن زايد الكبرى للفروسية في الختم بمسابقة جمال الخيول العربية الأصيلة في دورتها الثانية، بالتعاون والتنسيق مع جمعية الخيول العربية ومشاركة العديد من إسطبلات دول مجلس التعاون الخليجية، وتستمر على مدار يومين ضمن فئتين الأولى مخصصة للمهرات عمر سنة إلى ثلاث سنوات، والأفراس من عمر 4 سنوات فما فوق، فيما خصصت منافسات الفئة الثانية للمهور من عمر سنة إلى ثلاث سنوات، وفئة الفحول من عمر 4 سنوات فما فوق، وتشرف على تقيم المسابقة لجنة تحكيم متخصصة تضم خبراء من داخل وخارج الدولة.
ويشتمل اليوم الثاني من المهرجان مسابقة عروض رياضة الفروسية “مهارات الركوب” ويلي ذلك مسابقة ألعاب الفروسية مخصصة للفرسان من أعمار 10 سنوات فما فوق، ويتصدر المهرجان منافسات كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للقدرة لمسافة 240كم، المصنف دوليا بثلاثة نجوم، والذي خصص للخيول من أعمار 7 سنوات فما فوق ويقع ضمن ثلاث مراحل.
ويبدأ المتنافسون مشاركتهم بالمرحلة الأولى ذات اللون الأصفر التي تنطلق فجر الخميس المقبل لمسافة 80 كم، ومن ثم يستكملون بقية الجولات والأشواط على مدار يومين.
وتتضمن الفعاليات كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للقدرة الخاص بالخيول ذات الملكية الخاصة لمسافة 120 كم، ثم سباق القدرة الدولي للشباب والناشئين لمسافة 120 كم، ثم سباق القدرة النسائي المحلي المفتوح لمسافة 120 كم ضمن 5 مراحل، إلى جانب جملة من السباقات التأهيلية.
ويستقطب المهرجان ضيوفا وشخصيات بارزة ذات صلة برياضة الفروسية من عدة دول خليجية وعربية وعالمية، إلى جانب استضافة عدد من الإعلاميين الدوليين لتغطية الحدث، بجانب جهود الإعلام المحلي وكافة وسائل الإعلام العربية والأجنبية العاملة في الدولة، وفي الجانب الفني هناك تركيز على مشاركة الهواة والناشئة من خلال السباقات التأهيلية والسباق المخصص للشباب والناشئة، ومن المتوقع تأهيل أكثر من 150 فارسا وفارسة وإعدادهم ليكونوا فرسان المستقبل، ضمن المشروع الوطني الذي تتبناه إسطبلات بوذيب منذ سنوات في ضوء توجيهات سمو رئيس النادي لتواصل رياضة القدرة عبر الأجيال وإعداد كوادر وطنية مدربة على فنون وقوانين هذه الرياضة العربية الأصيلة.
الرميثي يرحب بضيوف المهرجان
وجه علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات لجهوده في رعاية نشاطات النادي بوجه عام وسباقات القدرة والمهرجان الدولي الضخم بوجه خاص.
ورحب بالمشاركين وضيوف المهرجان والإعلاميين وقال: “نسعى إلى أكثر من النجاح، من خلال هذا المهرجان الذي نعتز به اعتزاز، وترسيخ المبادئ والقيم والقوانين والأخلاقيات التي تقوم عليها رياضة التحمل والقدرة”.
وحيا في تصريحه المشاركين في كافة سباقات ومنافسات المهرجان التي تمثل قمة موسم القدرة للنادي، كما وجه الشكر للشريك الأساسي في دعم نشاطات ومشاريع النادي المخصصة لرياضة الفروسية وكافة اللجان العاملة على جهودهم في إنجاح هذه التظاهرة الرياضية التراثية التي أصبحت بمثابة تقليد سنوي يستقطب نجوم وعمالقة الفروسية، كما وجه الشكر لكافة الرعاة الداعمين للمهرجان.
وأكد الرميثي أن نجاح المهرجان يسهم في تطوير فروسية وقدرة الإمارات وتحقيق سمعة طيبة لها على مستوى العالم.
وأضاف: “إن النجاح المتواصل لسباقات القدرة التي تستضيفها قرية بوذيب لم يكن وليد صدفة عابره أو ضربة حظ، إنما تحقق بفضل التوجيهات والرعاية الشخصية المتواصلة لسمو رئيس النادي وحرصه على إعداد كوادر مؤهلة من الفرسان، وتقديم الدعم اللازم لهم وتهيئة كافة الفرص أمامهم للإنجاز والإبداع، ونسعى إلى تحقيق العديد من الأهداف على رأسها ترك بصمة كبيرة على تطور رياضة القدرة وامتدادها عبر الأجيال وعلينا جميعا العمل على تعزيز الروح الجماعية لرفع سقف المنافسات وعدد السباقات المخصصة للقدرة وتواصل تطويرها لتكون دائما بمستوى الطموح المنشود.
التراث يرفرف على أجنحة بوذيب
يتزامن مع إقامة سباق القدرة مهرجانا قرية تراثية تضم أجنحة تراثية متنوعة، وعروضا للهجن والخيول والصقارة والفرق الفلكلورية، إلى جانب إحياء المهن التقليدية، كما تضم عددا من بيوت الشعر والخيام لاستقبال ضيوف المهرجان في أجنحة العادات والتقاليد والقهوة العربية والحناء، وغيرها من الأنشطة التراثية الهادفة لنشر تراثنا الوطني بصورة حضارية.
تكريم الفائزين 10 مارس
تقيم اللجنة المنظمة للسباق احتفالية شبابية تراثية لتكريم الفائزين في قرية بوذيب السبت 10 مارس الجاري، بحضور رئيس وأعضاء اللجنة العليا المنظمة وعدد من الشخصيات والضيوف ورجال الإعلام بعد اختتام كامل جولات السباقات التي تصل إلى نحو18 جولة في كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقدرة لمسافة 240 كم، وأكثر من 20 جولة في منافسات المسابقات المخصصة لجمال الخيول وقفز الحواجز وألعاب الفروسية.