الرياضي

1855 رياضياً يخوضون تحدي «ترايثلون أبوظبي»

خلال المؤتمر الصحفي لبطولة أبوظبي الدولية للترايثلون (تصوير حميد شاهول)

خلال المؤتمر الصحفي لبطولة أبوظبي الدولية للترايثلون (تصوير حميد شاهول)

أبوظبي (الاتحاد) - يخوض 1855 رياضيا من 62 دولة المنافسة النسخة الثالثة من بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون، التي تنطلق السبت المقبل وتبلغ قيمة جوائزها المالية 250 ألف دولار أميركي، ويشكل عدد الرياضيين المشاركين هذا العام رقماً قياسياً نسبة إلى الدورتين الماضيتين، مما يجعل البطولة إحدى أسرع الفعاليات الرياضية نمواً في العالم. وتتضمن قائمة المشاركين نخبة من أبرز نجوم وأبطال هذه الرياضة.
وتدل هذه الزيادة في عدد المشاركين بنسبة 22% على التطور والنمو المستمر للحدث الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، كما تؤكد على المستوى العالمي للبطولة، وذلك بمشاركة رياضيين من ست قارات، يستعدون جميعاً للانطلاق من خط البداية على كورنيش أبوظبي.
وعقدت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مؤتمرا صحفيا أمس في فندق روتانا الشاطئ سلط الضوء على آخر استعدادات انطلاقة البطولة، وذلك بحضور فارس السلطان وجولي من فريق أبوظبي للتراثليون وكريس ليبتو “اميركا”، اندرو ستاريكوفيتش وكارولين ستيفن من سويسرا.
وتحدث المشاركون عن مسار نسخة 2012، مؤكدين على صعوبته، مما يعطى مذاقا مختلفا للقب أبوظبي، ووجهوا الدعوة إلى الجماهير للحضور ومتابعة البطولة.
وتشهد دورة 2012 اتساعاً في الجاذبية العالمية للحدث، الذي وصفه موقع الترايثلون العالمي “تراي رادار” بأنه “الترايثلون الأكثر تميزاً وروعة” بعد الدورة الأولى عام 2010، حيث يشارك للمرة الأولى رياضيون من الأرجنتين، وأذربيجان، وجمهورية التشيك، وجمهورية الدومينيكان، والإكوادور، وآيسلندا، والهند، واليابان، وماكاو، وموريشيوس، والمغرب، وبولندا، ورومانيا، وسيشيل، وترينيداد وتوباغو، وزيمبابوي.
ويرجح أن يشهد سباق “القوة الصرفة” بمسافة 223 كلم المنافسة الأشد حتى اليوم، حيث يتبارى 50 رياضياً محترفاً للفوز بإحدى أكبر الجوائز المالية المخصصة لهذه الرياضة. ويذكر أن المشاركين من المحترفين يحملون العديد من الألقاب العالمية، 16 منها في بطولات العالم، و47 أوروبياً، و102 وطنياً، و76 فوزاً ببطولات الرجل الحديدي، بالإضافة إلى وصولهم لمنصة التتويج لأكثر من 500 مرة.
وقال فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: “إن استمرار تطور الحدث وتنامي الإقبال عليه هو أمر مشجع، سواء كان ذلك لمستقبل الرياضة في الشرق الأوسط أو لجهودنا في تكريس مكانة أبوظبي كوجهة رائدة لممارسة التدريبات الشتوية”.
وأضاف: “يشكل وصول أكثر من 900 رياضياً إلى الإمارة خصيصاً للمشاركة في الحدث فرصة كبيرة لعرض ميزات أبوظبي كمركز رياضي رائد، وهو ما نتطلع أن يساهم في تعزيز الاهتمام بالحدث من جانب، وبالوجهة ككل من جانب آخر”.
وسجل كل من “المسار السريع” وسباقات التتابع أعلى نسب الزيادة في عدد المشاركين لعام 2012، مما يوضح تنامي رواج الترايثلون في أوساط الهواة الراغبين في دخول عالم هذه الرياضة. وازداد عدد المسجلين في سباق التتابع على “المسار القصير” “1.5 كلم سباحة، و100 كلم دراجات، و5 كلم جري” بنسبة 134% بالمقارنة مع العام الماضي، في حين بلغت نسبة الزيادة في عدد المسجلين لسباق التتابع على “المسار السريع” “750م سباحة، و50 كلم دراجات، و5كلم جري” 107%.
بالإضافة إلى ذلك، وصل عدد المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي إلى 979 رياضياً، بزيادة قدرها 27% عن العام الماضي، وتصدرت الإمارات، والبحرين، وقطر معدلات النمو المسجلة هذا العام. ويرى الشيخ أن سبب في ذلك يعود إلى تطور رياضة الترايثلون خلال الأعوام القليلة الماضية.
وأضاف: “ساهمت بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون، بكل تأكيد، في تشجيع الهواة من هذه المنطقة على ممارسة الرياضة، ووضع أسس لمستقبلها. وخير دليل على ذلك إعلان الهيئة العالمية المسؤولة عن الترايثلون إدراجه ضمن دورة الألعاب العربية القادمة المقرر إقامتها في لبنان عام 2015. وسيقود ذلك كله بلا شك إلى اهتمام واسع النطاق من الجيل الجديد في الشرق الأوسط”.
من ناحية أخرى، دعت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كل المتابعين إلى مشاهدة السباق مباشرة وتشجيع أبناء وبنات بلدانهم. وستتم إقامة برنامج فعاليات مجاني للمتفرجين على خط النهاية في منطقة الكورنيش.
ويمكن للراغبين بالمتابعة أن يراقبوا مجريات السباق على الشاشة العملاقة، أو أن يجربوا حظهم في تحدي “اهزم النخبة” على الدراجات للحصول على جوائز رائعة من جيانت، وساعات قطبية، وإقامة مجانية في الفندق المستضيف للبطولة، فندق قصر الريحان الخالدية.
وبالإضافة إلى ذلك، تزخر منطقة خط النهاية بالكثير من الفعاليات الترفيهية، بما في ذلك رقصات العيالة والألعاب النارية والعروض السحرية وغيرها من الفعاليات.
وسيتابع المشجعون نجومهم المفضلين، حيث يشارك في البطولة أبرز نجوم الترايثلون المحترفين خارج بطولة العالم للرجل الحديدي في هاواي، البطولة الأكبر في هذه الرياضة.
ومن المتوقع أن يبرز الأميركي كريس لييتو، المعروف بأنه “أسرع من يركب الدراجة” خلال مشاركته الأولى في أبوظبي، وقد شارك في 80 سباق ترايثلون وحمل 15 لقباً، منها ثلاثة ألقاب في بطولات الرجل الحديدي، بالإضافة إلى وصوله 3 مرات إلى أحد المراكز العشرة الأولى لبطولة العالم في هاواي، حيث احتل المركز الثاني في دورة عام 2009.
من جانبه، يتطلع البطل البلجيكي العائد فريدريك فان ليرده إلى الدفاع عن لقبه، ولكنه سيواجه منافسة قوية من رياضيين مثل الألماني ديرك بوكل، الذي وصل إلى منصة تتويج أبوظبي مرتين، والدنماركي راسموس هينينج، الفائز خمس مرات بكأس العالم، والإسباني إينيكو لانوس، الفائز بلقب الدورة الأولى، والأستراليين لوك بيل وليون جريفين وكليتون فيتيل، والأمريكي أندرو ستاريكوفيتش، والاسكتلندي فريزر كارتميل، والجنوب إفريقي جيمس كوناما، وفارس السلطان، البطل المحلي وكابتن فريق أبوظبي للترايثلون.
ويزخر سباق السيدات بالعديد من النجمات اللامعات، منهن كارولين ستيفين، “الآنسة السويسرية” العائدة إلى أبوظبي للمرة الثالثة، على أمل تحقيق نتيجة أفضل من المركز الثاني الذي أحرزته العام الماضي. وستواجه منافسة قاسية من رياضيات عالميات مثل الإنجليزيات جودي سوالو وإيما كيت ليدبوري وريتشل جويس، والكندية أنجيلا نايث، والأستراليات ليندا كيف ومليسا روليسون ونيكي بترفيلد.
تبدأ بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون في الساعة النصف صباحاً على شاطئ كورنيش أبوظبي. ومن المتوقع أن يتجاوز الرياضيون خط النهاية في الواحدة والنصف ظهراً تقريباً.