الرياضي

«الطواحين الهولندية» تطيح «الأسود الثلاثة» في «ويمبلي»

كرة روبن في طريقها إلى شباك إنجلترا لتهدي هولندا الفوز في الوقت القاتل

كرة روبن في طريقها إلى شباك إنجلترا لتهدي هولندا الفوز في الوقت القاتل

قاد مهاجم بايرن ميونيخ الألماني آريين روبن منتخب بلاده هولندا وصيف بطلة العالم إلى الاطاحة بمضيفه الإنجليزي أمس الأول على ملعب ويمبلي الشهير في العاصمة لندن عندما تغلب عليه 3 - 2 في اطار استعدادات الطرفين لكأس أوروبا 2012 المقررة في أوكرانيا وبولندا من 8 يونيو إلى الأول من يوليو المقبلين.
تقدمت هولندا بهدفين لروبن (57) ويان كلاس هونتيلار (59)، وردت إنجلترا بهدفين لجاري كاهيل (85) واشلي يونج (90)، لكن الكلمة الأخيرة كانت لروبن الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وهو الفوز الخامس لهولندا على إنجلترا في 19 مباراة بين المنتخبين مقابل 5 هزائم و9 تعادلات، بينها المباريات الأربع الأخيرة، وهو الفوز الأول لهولندا في مبارياتها الأربع الأخيرة، حيث خسرت أمام السويد 2 - 3 في الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا وصفر - 3 ودياً أمام ألمانيا، وتعادلت سلباً ودياً مع سويسرا.
في المقابل منيت إنجلترا بخسارتها الثانية في مبارياتها الـ 13 الأخيرة، وخاض المنتخب الإنجليزي بقيادة مدربه المؤقت ستيوارت بيرس، المباراة بتشكيلة شابة غاب عنها أبرز النجوم، في مقدمتهم المهاجم واين روني وفرانك لامبارد وجون تيري وريو فرديناند واشلي كول ودارين بنت وبيتر كراوتش، وكان قائد ليفربول ستيفن جيرارد ولاعب وسط مانشستر سيتي جاريث باري أبرز المخضرمين في التشكيلة، بيد أن الأول اضطر إلى ترك مكانه إلى دانيال ستاريدج في الدقيقة 33 بسبب الإصابة، فيما استبدل الثاني بزميله في سيتي جيمس ميلنر مطلع الشوط الثاني.
وحظي سكوت باركر بشارة القائد التي كانت السبب في استقالة المدرب الإيطالي فابيو كابيللو الذي رفض قرار الاتحاد الإنجليزي بتجريد جون تيري منها لاتهامه بتوجيه عبارات عنصرية إلى مدافع كوينز بارك رينجرز انطون فرديناند قبل ثلاثة أشهر، في المقابل، كان نجم توتنهام الإنجليزي رافايل فان در فارت أبرز الغائبين عن تشكيلة هولندا بسبب الإصابة.
وكان المنتخب الهولندي وصيف بطل كأس العالم الأخيرة الأكثر استحواذاً على الكرة في بداية المباراة لكن دون خطورة على المرمى الإنجليزي، وكان الإنجليز أقرب إلى افتتاح التسجيل إثر ركلة ركنية تابعها المدافع جاري كاهيل برأسه لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر (5). وردت هولندا بمجهود فردي لمهاجم بايرن ميونيخ الألماني اريين روبن داخل المنطقة انهاه بتسديدة قوية تصدى لها حارس مرمى مانشستر سيتي جو هارت قبل أن يشتتها الدفاع (14). ونشط الإنجليز في النصف الثاني من الشوط الأول، وكانوا الأقرب إلى هز الشباك عبر أدم جونسون الذي تلاعب بثلاثة مدافعين داخل المنطقة قبل أن يطلق كرة قوية ارتطمت بقدم جون هيتينجا وتحولت إلى ركنية (26)، ثم مرر جونسون كرة بالكعب إلى المدافع ميكا ريتشارد المتوغل داخل المنطقة فتلاعب بدوره بالمدافع هيتينجا قبل أن يمرر كرة إلى اشلي يونج الذي حاول التسديد بيد انه تعرض لمضايقة من الدفاع الهولندي فابطل مفعول الهجمة.
ودفع مدرب هولندا بيرت فان مارفيك بمهاجم شالكه الألماني يان كلاس هونتيلار مكان قائد آرسنال الإنجليزي روبن فان بيرسي مطلع الشوط الثاني.
وأنقذ مارتن ستيكلنبورج مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لستاريدج من حافة المنطقة (47)، وكاد هونتيلار يفعلها من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن لهارت (55).
ومنح روبن التقدم لهولندا من مجهود فردي رائع، حيث انطلق بالكرة بسرعة كبيرة من منتصف ملعب منتخب بلاده متلاعباً بالإنجليز قبل أن يقترب من منطقة الجزاء، ويطلق كرة قوية بيسراه على يسار الحارس هارت (57).
وعززت هولندا بهدف ثان برأسية لهونتيلار إثر تمريرة عرضية من ديرك كاوت فتابعها من مسافة قريبة على يمين الحارس هارت (59)، لكن هونتيلار تعرض لإصابة في فمه إثر اصطدام بالمدافع كريس سمولينج الذي فقد وعيه وترك مكانه لزميله في مانشستر يونايتد فيل جونز.
وأصر هونتيلار على مواصلة المباراة بيد أن المدرب فان مارفيك رفض واستبدله مهاجم تونتي انشكيده لوك دي يونج، وأهدر ستيوارت داونينج، بديل جونسون، فرصة تقليص الفارق عندما تلقى كرة أمام المرمى سددها على الطائر بجوار القائم الايسر (66).
وكاد روبن يضيف هدفه الشخصي الثاني عندما تلاعب بالمدافع جونز وتوغل داخل المنطقة واطلق كرة قوية ارتطمت بقدم ريتشاردز وتحولت إلى ركنية لم تثمر (69)، وأهدر ستاريدج فرصة التقليص عندما تلقى كرة من لايتون باينز أمام المرمى الخالي لكنه سددها بين يدي الحارس ستيكلنبورج (73).
ونجح كاهيل في تسجيل هدف الشرف لأصحاب الأرض عندما تلقى كرة خلف المدافعين من باينز فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة قبل أن يتلاعب بالدفاع ويسدد كرة زاحفة من مسافة قريبة على يمين ستيكلنبورج (83).
وتابعت إنجلترا ضغطها على الدفاع الهولندي ومرر جونز كرة على طبق من ذهب إلى يونج المتوغل داخل المنطقة فانفرد بالحارس ستيكلنبورج وسددها بيمناه في الزاوية اليمنى البعيدة (90)، وفي غمرة فرحة الإنجليز بالتعادل، تلقى روبن كرة من القائد مارك فان بومل داخل المنطقة فتلاعب بالمدافع باينز وسددها بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس هارت (90+2).
وأعرب ستيوارت بييرس المدير الفني المؤقت للمنتخب الإنجليزي عن رضاه عن أداء فريقه ولكن في الوقت ذاته حزنه على الهزيمة 2 - 3 أمام هولندا في المباراة الودية الدولية التي جمعت بينهما على ستاد ويمبلي.
وقال بييرس: “لدي شعور مختلط، إنني سعيد للغاية بالعودة خلال المباراة أمام فريق قوي للغاية، ولكني محبط للغاية بإنهاء المباراة بالخسارة”.
وأضاف: “أعتقد أن هذا الأداء سيجلعهم يقفون في وضع جيد في الصيف بصرف النظر عما يحدث هناك (كأس الأمم الأوروبية) من جانب اللاعبين”.
وأكد: “إنه منعطف تعليمي حقيقي، دفعنا بفريق يافع للغاية داخل الملعب من أجل محاولة تعلم شيئا ما عن لاعب أو لاعبين وأعتقد أننا فعلنا ذلك”.