الرياضي

الاحتفال بـ «هاتريك» ميسي أكثر من خماسية إسبانيا

ميسي احتفل بتسجيله أهداف الأرجنتين ثلاث مرات

ميسي احتفل بتسجيله أهداف الأرجنتين ثلاث مرات

كعادته يستأثر ليونيل ميسي بالأضواء أينما حل، ولا تختلف درجة الشغف الجماهيري والإعلامي به حينما ينضم إلى منتخب بلاده عنها حينما يبدع مع البارسا، وذلك على الرغم من قناعة الملايين حول العالم ان “ميسي البارسا” لايزال أفضل كثيراً من “ميسي التانجو”، إلا انه بدأ من سويسرا مشوار القضاء على هذه الفجوة، بعد أن صال وجال وسجل ثلاثية في مباراة منتخب بلاده الودية الدولية ضد المنتخب السويسري، ليهدي الفوز للتانجو 3 - 1 ، وهي الثلاثية الدولية الأولى في مشوار ميسي مع منتخب بلاده، الأمر الذي يبرر درجة الاهتمام العالمي بـ “هاتريك ليو”.
المفارقة الطريفة ان صحيفة “سبورت” الكتالونية المقربة من البارسا، اهتمت بهاتريك ميسي أكثر من تركيزها على خماسية إسبانيا في مرمى فنزويلا في مباراة ودية أخرى أقيمت في الليلة ذاتها، وعلى الرغم من إنها صحيفة إسبانية، إلا أنها خصصت العنوان الرئيسي لنسختها الالكترونية لميسي وثلاثيته، وأشارت إلى تألق انييستا، وسودلداو أمام فنزويلا في عنوان جانبي. وقالت الصحيفة: “أخيراً نجح ميسي في تسجيل هاتريك بقميص منتخب التانجو، وبدا الهدف الأول والثاني أقرب ما يكونا للأهداف التي يسجلها مع البارسا”.
أما الصحف المدريدية فقد حرصت على ألا تقع في خطأ نظيرتها الكتالونية، فقد وضعت صحيفة “آس” النجم الإسباني المتألق سولدادو في عنوانها الرئيسي، وأشارت إلى ثلاثيته في مرمى فنزويلا والتي قاد بها منتخب بلاده للفوز بخماسية، حيث لم يكن من المقبول أن تحتفل بهاتريك ميسي، وتتجاهل ثلاثية سولدادو.
وفي تصريحاته عقب المباراة، ووفقاً لما نقلته الصحف الإسبانية قال ميسي: “انتظرت هذا اليوم طويلاً، انه يوم خاص بالنسبة لي، ليس لأنني سجلت 3 أهداف فقط، بل لأن المنتخب تمكن من تحقيق الفوز، وقدم أداء جيداً، ومن أهم مكاسب المباراة تطور المنتخب على صعيد الأداء الجماعي، وهو أكثر ما يعنينا خلال المرحلتين الحالية والقادمة، ندرك جيداً ان الطريق لازال طويلاً فيما يخص تطوير الأداء الجماعي على وجه التحديد، ولدي ثقة في وصولنا إلى المستويات التي نرضى عنها”.
من جانبه قال سيرجيو أجويرو رفيق درب ميسي في هجوم التانجو، ونجم هجوم مان سيتي: “التواجد إلى جوار ميسي في التدريبات حلم جميل، ومن ثم فاللعب إلى جواره في المباريات شرف كبير بالنسبة لي، كم أنت رائع يا ليو، وتستحق هذا الهاتريك مع المنتخب، قدمنا مباراة جيدة طوال 90 دقيقة، ونحتاج إلى المزيد من التحسن كفريق، فالأداء الجماعي هو الأهم دائماً”.
وفي الأرجنتين، عنونت صحيفة “أولييه”: “يوم خاص جداً” في إشارة إلى الثلاثية الأولى ميسي مع المنتخب الأرجنتيني، وتألقه اللافت في المباراة، وفي موضع آخر قالت: “إنه ميسي البارسا” وهو ربط مباشر يؤكد ان الفكرة الشائعة عن ميسي انه لا يتألق في صفوف التانجو، ولكنه يبدع مع البارسا، ولكن مباراة سويسرا، أكدت انه بمقدوره أن يقدم مع التانجو فاصلاً من توهجه “الدائم” مع البارسا.
أما صحيفة “كلارين” فقالت: “سحر ميسي يظهر في رحلة برن”، وفي موضع آخر رصدت تألق وتفاهم ميسي وأجويرو فعنونت: “الثنائي القاتل”، كما ركزت على تصريح ميسي حينما قال إن منتخب بلاده لايزال في حاجة إلى المزيد من التطور فيما يخص جماعية الأداء.