الاقتصادي

50 شركة طيران ترفع أسعار التذاكر من 9 إلى 18 درهماً

مسافرون في مطار دبي الدولي

مسافرون في مطار دبي الدولي

رفعت أكثر من 50 شركة طيران محلية وعالمية أمس أسعار تذاكر السفر بمبالغ تتراوح بين 2,5 و 5 دولارات (9,17 و18,4 درهم)، أضيفت إلى رسوم غلاء الوقود، لتغطية الأعباء المترتبة على رسوم الكربون، نتيجة برنامج تجارة الانبعاثات الأوروبي.
وبين وكلاء سفر أن شركات الطيران أضافت الزيادة الجديدة على علاوة غلاء الوقود، وتختلف من مقطع إلى آخر، وفقاً لحسابات معقدة، وتبعاً لحجم الضريبة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على جميع الرحلات المتجهة من وجهات العالم إلى مختلف الدول والمدن الأوروبية.
وقدر مسؤولون في شركات طيران ووكالات سفر متوسط الزيادة بما يعادل 4% من قيمة ضريبة الوقود والتي تتراوح على كل تذكرة ما بين 200 و 580 درهماً.
وأفادت شركات ووكالات سفر بأنه وبخلاف الاتحاد للطيران، وطيران الإمارات، طبقت شركات طيران رسوماً إضافية على ضريبة الوقود، على الركاب والشاحنين، وبعضها سيبدأ من منتصف مارس الجاري، تتبعها بقية الشركات في تطبيق الزيادة تدريجياً.
وذكر متحدث رسمي باسم طيران الإمارات أن الشركة وفي ضوء الأعباء المترتبة على تطبيق ضريبة الكربون الأوروبية، فإن الشركة مضطرة إلى زيادة رسوم غلاء الوقود، بما يغطي جزءاً من التكاليف التي ستتحملها الناقلة بواقع 40 مليون يورو سنوياً.
ورفض المتحدث تحديد نسبة الزيادة التي بدأت طيران الإمارات تنفيذها، إلا أن وكالات سفر بينت أنها تبدأ من 2,5 دولار كحد أدنى، وترتفع وفقا لطول مسافة الرحلة من دبي والوجهات الأوروبية.
إلى ذلك، قال ديرموت مانيون نائب الرئيس في طيران “رويال بورناي” إن ضريبة الكربون يطبقها الاتحاد الأوروبي على جميع شركات الطيران التي تسير رحلات الى المدن الأوروبية، ولن تستثني أحدا، لافتا إلى أن الشركات الرافضة لها حالياً، ستلتزم بها لاحقاً.وأشار إلى أن خطوط طيران بورناي الملكية ستطبق الزيادة ضمن قيمة تذكرة السفر على رحلاتها التي ستنطلق من دبي الى لندن خلال الشهر المقبل.
وبين رياض الفيصل مدير عام الماجد للسفريات أن الخطوط الجوية الأسترالية أول من طبق الزيادة على ضريبة غلاء الوقود، بإقرار زيادة تمثل نسب مختلفة، مشيراً إلى أن المؤشرات تؤكد أن الأسبوعين المقبلين سيشهدان بدء تطبيق شركات الطيران زيادة تغطي نسبة من التكاليف الناجمة عن ضريبة الكربون الأوروبية.
وأضاف “غالباً ما تطبق مختلف شركات الطيران العاملة في الدولة زيادات مختلفة بمجرد قيام الناقل الوطني سواء الاتحاد للطيران، أو طيران الإمارات، بتطبيق الزيادة، والتي تصل إلى 11 درهماً. وأشار إلى أن أعباء ضريبة الكربون، يتحملها في النهاية الراكب والشاحن، بغض النظر عن الجزء الذي سيتحمله المستخدم النهائي، لافتا إلى أن الضريبة لا مبرر لها.
وأشار سيد أصلاني مدير العمليات في الأطلال للسفر والسياحة إلى أن ضريبة الوقود تمثل في بعض المواسم ما بين 30% إلى 50% من القيمة الإجمالية لتذكرة السفر، مشيراً إلى أن ضريبة الوقود على طيران الشرق الأوسط، تصل إلى 500 درهم.
وبين أن ضريبة غلاء الوقود على الطيران الأردني تصل إلى 400 درهم، لكل تذكرة ذهاباً وإياباً، بينما تصل إلى 440 درهما على مصر للطيران، و584 درهماً على الخطوط الجوية التونسية، تضاف إلى سعر التذكرة الأساسي بخلاف الرسوم الأخرى، بينما على الطيران السوري فضريبة الوقود تصل إلى 200 درهم.
وذكر أن شركات محلية وعربية وإقليمية تنطلق من مطارات الدولة، طبقت أمس زيادة على الرحلات المتجهة إلى أوروبا بشكل مباشر أو غير مباشر، ستضاف إليها الضريبة الجديدة، والتي تصل إلى 11 دولارا، وربما ترتفع عن ذلك في ضوء ما ستحدده شركات الطيران الأخرى، والتي لم تعلن نسبة أو قيمة الزيادة حتى الآن.
وقال وائل بكر مدير حورس للسياحة “ستتبع جميع الشركات المبدأ نفسه الذي ستطبقه الناقلات الوطنية، بإضافة العبء الناجم عن البرنامج الأوروبي لضريبة الوقود على “رسم غلاء الوقود” دون إضافة بند جديد.
وأوضح أنه الى جانب زيادة ضريبة غلاء الوقود على تذاكر السفر إلى الوجهات الأوروبية هناك زيادة على الشحن، وحدها الأدنى حتى الآن 11 فلسا لكل كيلو جرام.
وأشار إلى ان ضريبة غلاء الوقود على الشحن بالنسبة لطيران الإمارات تصل 1,75 درهم على الكيلو جرام بالنسبة للرحلات الى الشرق الاوسط، وترتفع الى 3,5 دراهم لرحلات أفريقيا، وبواقع 1,9 إلى 3,8 درهم على الشحن لكل كيلو على الاتحاد للطيران.
ومن جانبه، قال إشراق دري من الشارقة للسفريات “ان المؤشر المحلي ظل مستقراً على نفس مستواه هذا الأسبوع دون تغيير يذكر، في الوقت الذي لا تزال فيه شركات لم تعلن رسمياً تغييراً على الضريبة، لحين تطبيق المشغل الوطني الزيادات المتوقعة”.
وذكر أن الضريبة على الخطوط الفرنسية تصل إلى 4,45 درهم، وبالنسبة للطيران التركي تصل إلى 3,5 درهم، ومصر للطيران 1,5 درهم لكل كيلوجرام، وترتفع الى 1,7 درهم للرحلات إلى أفريقيا، عبر القاهرة، بينما على الخطوط السودانية تتراوح بين 1,75 و 2,6 دراهم، وعلى الكويتية 1,5 درهم.