الاقتصادي

عبدالله بن زايد يستقبل الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض في باريس

عبدالله بن زايد خلال استقباله لوسيرتاليس (وام)

عبدالله بن زايد خلال استقباله لوسيرتاليس (وام)

أبوظبي (وام) - أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيس المجلس الوطني للإعلام أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شهدت تطوراً تنموياً في المجالات كافة وأصبحت محط أنظار العالم بعد أن أضحت منارة عالمية في صناعة المعارض المتخصصة.
وقال سموه إن اقتصاد الإمارات أصبح أكثر نشاطاً وتنوعاً ونجحت في جذب المستثمرين ورجال الأعمال من مختلف دول العالم بفضل بنيتها التشريعية والتحتية المتطورة.
جاء ذلك خلال لقاء سموه بحضور معالي ريم الهاشمي وزير دولة مديرة عام اللجنة العليا لاستضافة معرض إكسبو 2020 العالمي في دبي أمس بمقر وزارة الخارجية فيسنتي جونزاليز لوسيرتاليس الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض في باريس الذي يزور البلاد حالياً للإطلاع على الإمكانات المتوافرة في الدولة والتي تؤهلها للفوز باستضافة معرض إكسبو العالمي 2020 الذي سيقام تحت شعار “تواصل فكري لخلق مستقبل أفضل”.
وحضر اللقاء ديميتري كيركينتزيس مدير الإدارة في المكتب الدولي للمعارض ولورانس توليدو منسقة المرشحين للدورة 2020 ومحمد الخاجة المستشار بمكتب سمو وزير الخارجية.
وتنافس دولة الإمارات على استضافة دورة العام 2020 من معرض إكسبو العالمي روسيا والبرازيل وتركيا وتايلاند، وسيتم الإعلان عن اسم الفائز بالاستضافة العام 2013.
وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد خلال اللقاء “نحن حريصون على أن نظهر الوجه الحقيقي لهذا الجزء من العالم الذي يمتاز بالانفتاح والتسامح والتنوع، وحكومة الإمارات تعبر عن التزامها العميق بتقديم أقوى عرض ممكن للفوز باستضافة اكسبو 2020”.
وأضاف سموه “فخورون كذلك بالجهود التي نبذلها من أجل أن نظهر للعالم طبيعة مجتمع الإمارات الذي يقوم على الانفتاح والإبداع”.
وقال سموه “إن ذلك كله تحقق في غضون الأربعين عاماً الماضية وكلنا أمل أن نحتفل بالعقد الخامس لقيام الإمارات ونحن نحتضن اكسبو 2020”.
وأضاف سموه “لعل من أهم المزايا التي يمكن أن يتصف بها إكسبو 2020 في الإمارات وفي دبي تحديداً وعلى غير ما شهدته معارض اكسبو السابقة، أن أغلبية زواره سيكونون إضافة إلى أبناء الدولة ومواطنيها، شريحة واسعة من معظم دول العالم تتوافد على الدولة نظرا لموقع الإمارات الاستراتيجي وبنيتها التحتية وشبكة مطاراتها وموانئها المتطورة”.
وقال سموه “لنا الشرف أن يأتي العالم إلينا ليلمس بأم عينيه الانفتاح والتسامح الذي تمتاز به دولة الإمارات”.
وأكد سموه أن دولة الإمارات حرصت بفخر على المشاركة بدور فاعل في معارض أكسبو العالمية التي وفرت لها الفرصة لإشراك الآخرين في تجاربها في عالم متغير وحافل بالتحديات، كما أنها تساعد الدولة على تبادل التجارب عالمياً وفتح آفاق اكبر في مستقبل الإمارات.
وأكد سموه “حريصون على تطوير صناعة المعارض نظراً لأهمية هذا القطاع الحيوي في الانفتاح على كافة دول العالم، في إطار سياسة الانفتاح الاقتصادي التي انتهجتها الدولة”.
وأشار سموه إلى أن معارض أكسبو لا تعتبر ملتقى تجارياً واقتصادياً فحسب بل هي ملتقى ثقافي وحضاري تلتقي فيه شعوب من مجتمعات وثقافات متعددة تتبادل المعارف والخبرات.
ومن جانبه، قال فيسنتي جونزاليز لوسيرتاليس إن دولة الإمارات نجحت منذ مشاركتها في معارض اكسبو العالمية قبل أكثر من أربعة عقود حيث كانت مشاركاتها تؤكد أنها احتلت موقعاً مهماً في خريطة المعارض الدولية. وأشاد بالبنية التحتية لمدينة دبي، موضحاً أن موضوع “التواصل” الذي اختارته عنواناً لمشاركتها في المعرض يعبر عن هوية الإمارات ودبي.
وقال “من الطبيعي والمشروع في ضوء توفر إمكانيات وإنجازات بهذا الحجم أن تكون دبي من المنافسين الأقوياء لاستضافة إكسبو 2020”.