الاقتصادي

«بوش» الألمانية تتوسع في استثمارات «العقول»

شتوتجارت (د ب أ) - تعتزم شركة “بوش” الألمانية العملاقة للصناعات الإلكترونية النهوض بعمليات التأهيل العلمي الإضافي التي تتبناها الشركة في إطار التنافس على العقول العلمية المميزة في سوق العمالة العالمي.
وقال فرانك شيفرس، رئيس قسم الموارد البشرية وتطوير كفاءات العمال بالشركة، إن التعاون على المستوى العالمي مع علماء من خارج ألمانيا في التأهيل المستمر للعمالة المتخصصة ولقيادات الشركة ميزة هامة لكسب أفضل العمالة والإبقاء عليها على المدى البعيد. وأضاف شيفرس “تلعب هذه الجهود دوراً في أن نظل أصحاب جاذبية في السوق، هذا سبب للعاملين للبقاء لدينا مدة أطول، خاصة في مثل هذه المناطق التي تتمتع بنمو في الاقتصاد”، مشيراً الى عزم الشركة استقطاب باحثين رفيعي المستوى لإلقاء سلسلة من المحاضرات أو تنظيم دورات تعليمية للعاملين بها وقال شيفرس إن الشركة تحاول اجتذاب باحثين من ألمانيا وكذلك من الهند والصين وجنوب شرق آسيا والبرازيل، وهي الأسواق المتزايدة النمو.
ويعرف مبدأ التعليم في إطار المشروعات البحثية للشركات بأنه “كوربوريت يونفرستي” أو “جامعات الشركات” وهو تقليد تتبعه شركة بوش منذ 30 عاماً وتهدف به إلى تطوير قدرات متخصصيها وقياداتها في جامعة روبرت بوش التي تمولها الشركة.
كما أن الشركة تنظم تدريبات منتظمة في مراكز التدريب التي تفتح أبوابها في أنحاء مختلفة من العالم لعمالها الذين يصل عددهم إلى نحو 300 ألف شخص في العالم. وتعتزم الشركة توسيع فكرة جامعة “بوش” تدريجياً على مستوى العالم كحافز لعامليها في المراكز القيادية.