دنيا

علماء الدين: التجرؤ على الأديان باسم الإبداع إفلاس

 القرآن الكريم فيه دعوة إلى التأمل والتسامي عن عالم المادة

القرآن الكريم فيه دعوة إلى التأمل والتسامي عن عالم المادة

أكد علماء الدين أن التجرؤ على الأديان تحت دعوى الإبداع يعد إفلاسا فكريا مخالفا لنصوص الشريعة الإسلامية، وأن هناك ضوابط يجب مراعاتها في الأعمال الأدبية وإلا كانت عبثا مرفوضا. وقال الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر إن القاعدة الأساسية التي تحكم حرية الإبداع هي قابلية المجتمع وقدرته على استيعاب عناصر التراث والتجديد في الإبداع الأدبي والفني ما لم تمس المشاعر الدينية أو القيم الأخلاقية المستقرة.

(القاهرة) - أوضح الدكتور أحمد الطيب أن الإبداع الأدبي والفني من أهم مظاهر ازدهار المجتمعات وأشدها فاعلية في تحريك وعي المجتمع وإثراء وجدانه، وكلما ترسخت الحرية الرشيدة كان ذلك دليلا على تحضره، فالآداب والفنون مرآة لضمائر المجتمعات وتعبير صادق عن ثوابتها ومتغيراتها.
وأكد أن أئمة الاجتهاد والتشريع أعلوا شأن العقل في الإسلام، وتركوا لنا قاعدتهم الذهبية التي تقرر أنه إذا تعارض العقل والنقل قُدِّم العقل ولكن ذلك لا يعني أن يثير عمل أدبي ما الفتن الطائفية أو النعرات المذهبية باسم حرية التعبير والإبداع.
وأوضح أن النصوص القرآنية الكريمة أفاضت في الحث على النظر والتفكر والاستنباط والقياس والتأمل في الظواهر الكونية والإنسانية، لاكتشاف سننها وقوانينها، ومهدت الطريق لأكبر نهضة علمية وإبداعية في تاريخ الشرق قادها علماء الإسلام ونقلوا شعلتها لتضيء عصر النهضة الغربية، كما هو معروف وثابت، وأن التفكير في عمومه فريضة إسلامية في مختلف المعارف والفنون كما يقول المجتهدون والبحث العلمي النظري والتجريبي أداة هذا الفكر، وأهم شروطه أن تمتلك المؤسسات البحثية والعلماء المتخصصون حرية أكاديمية تامة في إجراء التجارب وفرض الفروض والاحتمالات واختبارها بالمعايير العلمية.
وأضاف: الإبداع ينقسم الى إبداع علمي يتصل بالبحث العلمي الذي يرتبط بأخلاقيات العلم ومناهجه وثوابته، وقد كان كبار علماء المسلمين مثل الرازي وابن الهيثم وابن النفيس وغيرهم أقطاب المعرفة العلمية وروادها في الشرق والغرب قرونًا عديدة. والثاني هو الإبداع الأدبي والفني، والذي يتمثل في أجناس الأدب المختلفة، من شعر غنائي ودرامي، وسرد قصصي وروائي، ومسرح وسير ذاتية وفنون بصرية تشكيلية، وفنون سينمائية وتليفزيونية وموسيقية، وأشكال أخرى مستحدثة في كل هذه الفروع، والآداب والفنون في جملتها تستهدف تنمية الوعي بالواقع، وتنشيط الخيال، وترقية الإحساس الجمالي، وتثقيف الحواس الإنسانية، وتوسيع مداركها، وتعميق خبرة الإنسان بالحياة والمجتمع، كما تقوم بنقد المجتمع أحيانا والاستشراف لما هو أرقى وأفضل منه، وكلها وظائف سامية تؤدي الى إثراء اللغة والثقافة، وتنشيط الخيال، وتنمية الفكر، مع مراعاة القيم الدينية العليا والفضائل الأخلاقية.
الخطاب الديني
وناشد العاملين في مجال الخطاب الديني والثقافي والسياسي ووسائل الإعلام مراعاة البعد القيمي في ممارساتهم، وتوخي الحكمة في إبداع وتكوين رأي عام يتسم بالتسامح وسعة الأفق، ويحتكم الى الحوار ونبذ التعصب، وينبغي لتحقيق ذلك استحضار التقاليد الحضارية للفكر الإسلامي السمح الذي كان يقول فيه أكابر أئمة الاجتهاد: “رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب”، ومن ثم فلا سبيل الى تحصين حرية الرأي والإبداع سوى بمقارعة الحجة بالحجة طبقا لآداب الحوار، وما استقرت عليه الأعراف الحضارية في المجتمعات الراقية.
ويؤكد الدكتور محمد داود أستاذ الدراسات العربية والإسلامية بجامعة قناة السويس أن الإسلام يدعو الى الاجتهاد والابتكار والإبداع، والقرآن الكريم فيه دعوة الى التأمل في روعة المخلوقات والتسامي والارتفاع عن عالم المادة والواقع المادي والبحث في أعماق هذا الوجود عن المعنى والغاية.
وأوضح أن القرآن يوجه النفس الى جمال السماء والكون كله لأن إدراك جمال الوجود هو أقرب وأصدق وسيلة لإدراك جمال خالق الوجود ولهذا فالإسلام يحتفي بالجمال والزينة والإبداع البياني لأنه دين يبحث عن الحق والفن يبحث عن الجمال والله عز وجل هو الحق وهو جميل يحب الجمال وليس ثمة خصومة ولا تعارض بين الإسلام والجمال أو الإبداع الفني.
الإسلام والجمال
وقال إن النظرة التي ترى تعارضا بين الإسلام والجمال أو الإبداع الفني تعود الى الجهل والإعراض عما في كتاب الله المقروء وكتاب الله المنظور من آيات الزينة والبهجة والجمال والروعة والتناسق البديع وإلى ضيق الأفق والقصور عن إدراك ما فطر الله الإنسان عليه من تعدد الجوانب وعمق الإحساس والشعور والنزعة الجمالية الكامنة في روح الإنسان وهذه النزعة الجمالية لا مصادرة عليها في الإسلام بل إن الإسلام حث على إعمالها بدعوته الى التفكر في آيات الله عز وجل وجميل صنعه.
ويرى أن هناك ضوابط ينبغي مراعاتها في إطار الإبداع الفني حتى لا يتحول الفن من داعية للجمال والسمو الى داعية للانحطاط والقبح بل يكون إبداعا رفيعا بحق يعبر عن الإنسان بما فيه من روحانية ومادية إذن فهي ضوابط لا قيود فلا قيود على الجمال والإحساس والتعبير ولكن هناك ضوابط أولها الصدق وكل المذاهب الفنية تقر بضرورة الصدق الفني وإلا كان فنا خاليا من القيمة وثاني هذه الضوابط ألا يتعارض مع العقيدة، فالعقيدة حقيقة عميقة في كيان الإنسان والكون لأنها غذاء الروح ويعني هذا أن الإبداع الفني من أدب مقروء أو مسموع أو مرئي يتعين أن يكون رافدا من روافد الدعوة وسندا صلبا من أسانيدها وركنا قويا من أركان العقيدة فيكون الفن في جوهره ماء يطفئ نيران الإلحاد والعبثية والتعطيل والفكر المسموم الذي يشيع في كثير من التيارات والمذاهب الأدبية والفنية التي تحكم عالم اليوم وثالث هذه الضوابط الالتزام الخلقي لان الفن في الإسلام ليس داعية للقبح والفحش والرذيلة بل داعية للحق والخير والجمال والفضيلة وإلي تهذيب المشاعر والغرائز.
الفضائل
وقال إن الإسلام يرفض أن يخضع الفن للغرائز ولكن يدعو أن تخضع الغرائز للقيم والفضائل فهو لا يقف عند هذه الغرائز بوصفها الحقيقة الوحيدة في الحياة ولا باعتبارها منقطعة عن حقائق الحياة ويطالب الإنسان بالانشغال بالمشكلة الكبرى وهي مشكلة الصراع مع الشر في جميع صوره وأشكاله ومشكلة تحقيق الغاية العليا من وجود الإنسان وخلافته في الأرض.
ويقول المفكر الإسلامي الدكتور محمد عمارة: الجدل خطأ وقع فيه جميع الأطراف التي اشتبكت حول هذه القضية لأن المسألة لا تحتاج الى الجدل والتراشق وتبادل الاتهامات فالقضية من الأساس غير موجودة فهناك قضايا لا تقبل النقاش مثل وحدانية الله وقدسية الأديان وعدم المساس بمعتقدات الشعوب تحت أي مسمى إذن فمن غير المقبول أن نتجادل حول التطاول على المقدسات بدعوى حرية الإبداع والفكر فهذه فوضى وهمجية لا تصدر عن بشر يحترمون ذاتهم ويقدرون معتقداتهم.