الرياضي

400 لاعب في دوري «عام زايد» للجودو

البطولة محطة أولى لمسابقات الاتحاد في العام الجديد (من المصدر)

البطولة محطة أولى لمسابقات الاتحاد في العام الجديد (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اطمأن محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو، على انطلاقة الموسم الرياضي للاتحاد، بانطلاق «دوري زايد الخير لعام 2018 للجودو»، بعد غدٍ الجمعة، بصالة الاتحاد الرئيسة بمقر الاتحاد بمنطقة المشرف في أبوظبي، بمشاركة 400 لاعب يمثلون 18 نادياً ومركزاً على مستوى الدولة، وسط اهتمام كبير من الأندية والمراكز الأعضاء، تجاوباً مع المبادرة الوطنية المجتمعية.
ويتم من خلال المسابقة اختيار المنتخبات الوطنية الواعدة التي قدمت العديد من المواهب في الفترة الماضية، منهم خليفة الحوسني الذي يشارك حالياً في معسكر إعداد المنتخب، المقام في المجمع الأولمبي للجودو بالعاصمة المجرية بودابست، والذي يستمر لمدة 10 أيام، في إطار استعداداته للمشاركة في بطولة جراند سلام دوسلدورف الألمانية التي تنطلق 20 فبراير المقبل.
وقال محمد بن ثعلوب الدرعي، عقب اجتماعه بلجنة الجودو بالاتحاد: «حرصنا على انطلاق الدوري تحت شعار عام زايد، تجاوباً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون 2018 (عام زايد) ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ميلاده، وذلك لإبراز دور المغفور له في تأسيس وبناء دولة الإمارات، بجانب إنجازاته المحلية والعالمية في مختلف المجالات، ومن بينها قطاع الشباب والرياضة».
وأضاف: «شعبة الجودو بالاتحاد فرغت بشكل مميز من الإعداد للموسم الجديد الذي تم التسجيل له بنظام التسجيل الإلكتروني، عن طريق الموقع الرسمي للاتحاد الذي تم تحديثه بما يواكب حركة التطوير التي ينفذها الاتحاد، وسيتم خلال مسابقات الموسم تطبيق آخر التعديلات الفنية والتحكيمية التي أقرها الاتحاد الدولي للعبة مؤخراً، والتي اطلع عليها الجميع، بهدف عكسها على اللاعبين قبل بدء منافسات الموسم الذي استعدت له الفرق المشاركة، والتي تطورت كثيراً وتستحق الإشادة على العمل الذي قامت به، خاصة أنه انعكس إيجاباً على المنتخبات العمرية على وجه الخصوص».
وأضاف: «الموسم الجديد يشكل تحدياً للفرق المشاركة، ونأمل أن يكون لصالح المنتخبات، بعد أن تجاوز الاتحاد مرحلة البناء، وبدأ يجنى ثمار غرسه التربوي السليم، من خلال مشاركة منتخباتنا في بطولات الخليج وآسيا، ما يؤكد نجاح الاتحاد في ترجمه استراتيجيه التدريجية».